مدينة ترومسو النرويجية تحتفل بسطوع الشمس بعد شهرين من اختفائها

شارك سكان مدينة “ترومسو” الموجودة في أٌقصى شمال النرويج برجوع الشمس بعد مرور شهرين من الظلام حيث استغلوا الفرصة و قاموا بإعداد “كعكة الشمس”. و لم تطلع الشمس في سماء هذه المدينة منذ 27 نوفمبر الماضي غير أن طلوع أشعة الشمس بألوان قوس قزح ليس بالأمر السهل بالنسبة لسكان هذه المدينة. و قد شمل الاحتفال حتى أماكن العمل و دور الحضانة التي احتفلت ببزوغ الشمس في الأفق هذا الأسبوع، حيث وجدت المخابز و محلات صنع الحلويات نفسها أمام الكثير من الطلبات و العمل الكثير و إعداد الفطائر.

شاهد : قبو “يوم القيامة ” في النرويج

فمخبز “نورد نورج” عمل على إعداد 40 ألف قطعة من الحلوى المعروفة لديهم باسم “كعكة الشمس” التي يشتريها السكان غالبا في مثل هذا اليوم، و هي الكعكة التي يستعمل بتحضيره التوت البري و البيض و حب الهال “الحبهان”. و قال المراقبون لإذاعة النرويج ، بأن سكان مدينة ترومسو قادرون على مواجهة الليل الطويل في المناطق الشمالية في القارة العجوز و قادرون على التغلب على التحديات الجسمانية و العقلية لذلك الليل الطويل الذي تعرفه المدينة و نهارها القصير الذي لا يعرف بزوغ الشمس لفترات طويلة خلال أشهر الشتاء المظلمة. و الجدير بالذكر أن الشمس لن تبزغ في بعض المدن الأخرى في شمال النرويج إلا بعد 16 فبراير القادم.

Tromso

مدينة ترومسو أو ترمسو “ Tromsø
هي مدينة و بلدية نرويجية تنتمي إلى مقاطعة ترومس ” Troms ” و تسمى باريس الشمال. و تعتبر مدينة ترومسو المركز الإداري للبلدية. كما أنها تعد سابع أكبر مدينة في النرويج من حيث عدد السكان إضافة إلى كونها أكبر مدينة من حيث المساحة و اكبر منطقة حضرية في شمال النرويج. و يضم شعار المدينة و البلدية صورة لحيوان الرنة الذي تم تصميمه في سنة 1870.

النرويج

تاريخ المدينة
يوجد سكان هذه المدينة في المنطقة منذ آخر العصر الجليدي، بينما تعد قومية سامي أول ثقافة عرفتها المدينة. أما السكان الأوائل للنرويج فقد استقروا في المنطقة في الفترة المسماة “هجرات الفايكنج” التي تم تأريخها قبل سنة 890 الميلادية. و في سنة 1794 أٌقر الملك “كريستيان السابع” ميثاق ترومسو كمدينة ، ثم خصصت كبلدية سنة 1838.

و كان لهذه المدينة دور في الحرب العالمية الثانية و قد انتهت الحرب دون أن تتكبد أي أضرار تذكر، و بعد الحرب حصل توسع سكاني كبير بسرعة. و تم افتتاح مطار ترومسو الدولي سنة 1964، و في سنة 1972 تم افتتاح جامعة ترومسو التي تعرف بدراسة علوم البيئة القطبية الشمالية و المواطنين الأصليين.

ترومسو

السكان والجغرافيا والمناخ
يصل سكان بلدية ترومسو إلى 63.596 و هناك أكثر من 130 جنسية تجسد مجموع السكان. توجد أغلب أراضي ترومسو على جزيرة صغيرة في دائرة عرض 77 درجة في الشمال نحو 350 كيلومترا في الدائرة القطبية الشمالية و تتصل بالبر عن طريق جسر إضافة إلى نفق ضخم تحت الماء. تعد المدينة أكثر المدن دفئا من بقية المدن الموجودة في نفس دائرة العرض و ذلك راجع إلى المياه الدافئة التي يجلبها تيار هواء الخليج. تختفي الشمس من 26 نوفمبر إلى 15 يناير من كل سنة. و عودة الشمس إلى المدينة تكون فرصة للاحتفال. و تعرف ترومسو بكثرة ثلوجها في فصل الشتاء رغم أن كمية الثلج تختلف من سنة لأخرى، في حين أنها في فصل الصيف تغرب من 18 مايو إلى غاية 26 يوليو.

شفق قطبي

المعالم والحياة الثقافية
تضم مدينة ترومسو أقصى جامعات العالم في الشمال كجامعة ترومسو و أقصى مسجد و حديقة نباتية و بلانتاريوم و تعرف بالكثير من البيوت الخشبية الأثرية الذي يرجع أقدم واحد فيها إلى سنة 1789 و كتدرائية خشبية التي أسست سنة 1837. و من أبرز المعالم هناك قمة ” Tromsdaltinden” الجبلية التي يصل إرتفاعها إلى 1238 متر.

مقالات هامة للنرويج :
البطريق “سير نيلس أولاف ” رئيس الحرس الملكي النرويجي
نظرة مصورة على تاريخ النرويج

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

سكينة القتبيوي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *