قصة العالم نيلز بور وتعرف على سيرتة الكاملة

كتابة: اسماء سعد الدين آخر تحديث: 23 مارس 2016 , 16:02

كان نيلز بور ، الشهير بنيلس بور من مواليد 7 أكتوبر 1885 ، في كوبنهاجن ، بالدنمارك والذي توفي في 18 نوفمبر عام 1962 ، بكوبنهاجن . نيلز بور هو العالم الفيزيائي الدنماركي الذي يعد واحدا من علماء الفيزياء في القرن ال20 . Niels Bohr

كان العالم الأول الذي قام بتطبيق مفهوم الكم ، مما ساعد في تحديد نظام الطاقة لبعض القيم المنفصلة عن مشكلة التركيب الذري والجزيئي ، وبهذا العمل حصل على جائزة نوبل للفيزياء في عام 1922 ، ولأدواره المتعددة في نشأة وتطور فيزياء الكم ، وذلك من خلال مسيرته الطويلة التي حققت تدخلات أوسع إلى حد كبير داخل وخارج عالم العلوم الفيزيائية . Bohr atomic model

كما كان العالم الكيميائي نيلز بور هو عالم الفيزياء الدنماركي الذي قدم الإسهامات التأسيسية في فهم البنية الذرية وفي نظرية الكم ، والذي حصل على جائزة نوبل في الفيزياء في عام 1922 ، وهو أيضاً فيلسوفا ومروج للبحث العلمي . حيث وضع بور نموذج بور للذرة ، والذي اقترح بأن تكون مستويات طاقة الإلكترونات منفصلة وأن تدور الإلكترونات في مدارات ثابتة حول النواة الذرية والتي يمكنها القفز من مستوى الطاقة ” أو الفلك” إلى مستوى آخر ، على الرغم من أن نموذج بور قد حل محله نماذج أخرى ، بينما لا يزال له الفضل في الوصول إلى المبادئ الأساسية السارية المفعول ، والتي تصور لمبدأ التكامل ، ومفهوم التكامل في أن يهيمن علي تفكير البور في كل من العلم والفلسفة .

تأسس معهد بوهر للفيزياء النظرية في جامعة كوبنهاجن ، والذي يعرف الآن باسم معهد نيلز بور ، الذي افتتح في عام 1920 ، حيث أرشدهم بور وتعاون مع علماء الفيزياء بما في ذلك على هانز كرامرز، وأوسكار كلاين ، وجورج هيفيشي وفيرنر هايزنبرغ ، حيث توقع وجود مثل الزركونيوم للعنصر الجديد ، الذي كان اسمه الهافنيوم ، بعد الاسم اللاتيني لكوبنهاغن ، حيث تم اكتشاف ذلك . وفي وقت لاحق ، أطلق عليه اسم عنصر بوريوم من بعده .

وخلال عام 1930، ساعد بور اللاجئ من النازية ، بعد أن احتلت الدنمارك من قبل الألمان ، وحضر الأجتماع الشهير مع هايزنبرغ ، حيث أصبح رئيس مشروع الطاقة النووية الألمانية ، وفي سبتمبر عام 1943، وصلت كلمة بور حيث انه كان على وشك أن يتم القبض عليه من قبل الألمان ، ولكنه هرب إلى السويد ، ومن هناك تم نقله جوا إلى بريطانيا ، حيث انضم إلى سبائك مشروع الأسلحة النووية البريطاني ، وكان جزءا من البعثة البريطانية إلى مشروع مانهاتن .

وبعد الحرب دعا بور للتعاون الدولي في مجال الطاقة النووية ، وشارك في إنشاء 2 “CERN ” للبحوث ولمؤسسة ريسو في اللجنة الدنماركية للطاقة الذرية ، وأصبح أول رئيس لمعهد الشمال للفيزياء النظرية في عام 1957 .

الحياة السابقة
كان لبور لثلاثة أطفال ولدوا في عائلة كوبنهاجن العليا من الطبقة المتوسطة ، ووالدته ، إلين ” ني أدلر ” . تفوق بور في دراسته وأصبح أستاذاً في علم وظائف الأعضاء في جامعة كوبنهاغن ، والذي رشح مرتين لجائزة نوبل . وتم تسجيله في جامعة كوبنهاغن في عام 1903 .

وفي 1 أغسطس 1912، تزوج بور من مارغريت نورليند ، وكان سعيداً في زواجه طوال حياته ، وكانت مارغريت مستشاره ، وكان لديهم ستة أبناء ، والرابعة منهم ، اجي بور ، حصلت على جائزة نوبل في عام 1975 في الفيزياء .

معهد بور للفيزياء
في ربيع عام 1916، عرض بور للأستاذية الجديدة في جامعة كوبنهاجن ؛ والمخصصه للفيزياء النظرية ، وكانت الأستاذية الثانية في الفيزياء ، كما لا يزال السعي للفيزياء في أماكن مكتظة من معهد البوليتكنيك ، فإنه ليس من المستغرب أن بالفعل في ربيع عام 1917 ، كتب بوهر رسالة طويلة إلى كليته للسؤال عن إنشاء معهد للفيزياء النظرية ، وفي خطاب تنصيبه للمعهد الجديد يوم 3 مارس 1921، أكد ، أولا ، أن التجارب والمجربون كانت لا غنى عنها في معهد الفيزياء النظرية من أجل اختبار البيانات من المنظرين .
ثانيا ، أعرب عن طموحه لجعل المعهد الجديد المكان الذي يوجد فيه جيل جديد من علماء الفيزياء لكي تقترح أفكارا جديدة . تبدأ مع عدد قليل من الموظفين ، ومعهد بور تقريبا حقق إنجاز تلك الأهداف على أعلى درجة .

جائزة نوبل
في عام 1913 ، سعى بور إلى تطبيق نظريته في فهم الجدول الدوري للعناصر ، فركز على ذلك في عمله خلال عام 1920م ، مع وضع خطة بناء محكمة على الجدول الدوري بإضافة إلكترونات واحدة تلو الآخر إلى الذرة وفقا لنموذجه الذري ، وعندما حصل بوهر علي جائزة نوبل لعمله في عام 1922، قام الكيميائي الفيزيائي المجري جورج هيفسي مع عالم الفيزياء ديرك كوستر من هولندا ، حيث كانوا يعملون في معهد بور لتأسيس تجربة العنصر الذري حتى تنبئو بنظرية بوهر ، ونجحوا في عام 1923 ، مما يثبت قوة نظرية بوهر .

انشطار الذرة
الارتباط الوثيق بين النظرية والتجربة ، أدى إلى إثبات إثمارها للفيزياء النووي ، وحتى الآن واصلوا نفس العمل بشكل جيد في دراسة النواة ، وهكذا ، قدم الفيزيائي الألماني أوتو هان وفريتز ستراسمان في أواخر عام 1938، ومع الاكتشاف التجريبي الغير متوقع والغير مبرر بأن ذرة اليورانيوم أنشطرت إلي نصفين متساويين تقريبا عندما قصفت مع النيوترونات ، مما أدى إلى شرح النظريه على أساس نظرية بوهر التي اقترحت مؤخرا ، وجاء اقتراح نواة المجمع من قبل اثنين من علماء الفيزياء النمساوي وقريب بور ليز مايتنر وابن أخيه أوتو روبرت فريش ، وأكدوا نفس تفسير التجارب التي كتبها مايتنر وفريش في المعهد .
وبحلول ذلك الوقت ، وفي بداية عام 1939، كان بور في الولايات المتحدة ، حيث بدأ سباق شرس لتأكيد تجربة انشطار النواة بعد أن وصلت إلى أنباء عن التجارب الألمانية ، وأصبح تفسيرهم معروفا ، وفي الولايات المتحدة ، واصل بور العمل مع نظيره الأصغر وزميله الأمريكي جون أرشيبالد ويلر في جامعة برينستون لشرح الانشطار نظريا .

القنبلة الذرية
بعد اكتشاف الانشطار ، كان بور مدرك تمام عن مدى الإدراك للإمكانية النظرية في صنع القنبلة الذرية ، والتي أعلن عنها في محاضراته في الدنمارك والنرويج قبل الاحتلال الألماني لكلا البلدين في أبريل 1940، وقال انه يعتبر الصعوبات العملية الباهظة لمنع تفجير القنبلة حتى بعد إنهاء الحرب . وحتى عند زيارته إلى كوبنهاجن في عام 1941 وقال هايزنبرج بور عن دوره في مشروع القنبلة الذرية الألمانيه ، ولكن بور تردد في المشاركه .
وفي أوائل عام 1943 تلقى بور رسالة سرية من زميله البريطاني جيمس تشادويك ، ودعي بور للانضمام إليه في إنجلترا للقيام بأعمال علمية هامة ، وفهم بور على الفور بأن العمل هو أن يعمل معه في تطوير القنبلة الذرية ، وكان بور لا يزال مقتنعا بعدم الجدوى من هذا المشروع ، فأجاب بوهر أن هناك حاجة أكبر له في الدنمارك المحتلة .

وفي خريف عام 1943، تغير الوضع السياسي في الدنمارك بشكل كبير بعد تعاون الحكومة الدنماركية مع المحتلين الألمان ، وحذر بوهر بأنه علي وشيك اعتقاله ، فهرب بوهر بالقوارب مع عائلته عبر الصوت الضيق إلى السويد ، في ستوكهولم وتكررت الدعوة إلى إنجلترا ، وأحضر بور بطائرة عسكرية إلى اسكتلندا ، ومن ثم إلى لندن ، وبعد ذلك بعدة أيام انضم إليه ابنه اجي ، وهو فيزيائي البالغ من العمر 21 عاما ، الذي لا يستغنى عنه والده أثناء غيابهم عن الدنمارك .

حيث أنه أطلعه عن مشروع الحلفاء للقنبلة الذرية عند وصوله إلى لندن ، وغير بور ذهنه على الفور حول جدواه ، وشعر بالقلق إزاء مشروع مماثل يجري العمل به في ألمانيا ، وانضم بور طوعا لمشروع الحلفاء ، وكان يشارك لعدة أسابيع في كل مرة في العمل في لوس ألاموس ، ونيو مكسيكو ، لتطوير القنبلة الذرية ، وقال انه قدم مساهمات فنية كبيرة ، ولا سيما في تصميم ما يسمى البادئ لقنبلة البلوتونيوم ، وكان دوره الأكثر أهمية ، ومع ذلك ، كان للخدمة ، وبعبارة J. روبرت أوبنهايمر ” أنه معرف بالأب العلمي إلى الرجال الأصغر سنا ” .

القوة البدنية والفكرية
كان نيلز جيدا في معظم المواد الدراسية ، ولكنه كان ضعيفا إلى حد ما في بيئته الدنماركية التي ولد فيها ، في حين كان محب الحديث ، وكان لديه كراهية شاملة لكتابة المقالات ، بينما كان موهوب بشكل طبيعي في الرياضيات ، وأصبح شغوفاً بشكل متزايد للعلوم .

وخصوصا الفيزياء المعنية ، وبحلول الوقت عندما كان مراهقا كان يقوم بتصحيح الأخطاء في الكتب المدرسية بمدارسه ، بالإضافة الى ان له القوة الفكرية ، كما انه كان قوي بشكل غير معتاد جسديا ، ولم يفعل الكتب الصحيحة فقط ، ولكنه أيضا يدخل في المسابقات المدرسة مع الطلاب الآخرين ويفوز عليهم .

وعلى الرغم من انه أصبح واحداً من أعظم علماء الفيزياء النظرية على مستوى العالم ، إلا انه لكنه كان موهوباً بطريقة عملية ، وقال انه وشقيقه الأصغر كانوا يقضون ساعات لمتابعة الأمور في ورشة عمل والدهما . ورأى والده أن نيلز كان من الممكن أن يصبح عالم ، ومع ذلك ، لا هو ولا والدته يتمنوا أن نيلز يكبر في ظل المصالح الضيقة ، وأنها كانت تكفل له تعليما جيدا وثقافه عاليه مع الأهتمام بمجال الرياضة .

وكان والده متحمسا لأعمال الكاتب الألماني غوته وكان يقرأ بانتظام مساحات واسعة من فاوست لأولاده ، وكان والده يحب أيضا كرة القدم ويشجيع أبنائه للعب في المدارس والجامعات. حتي أصبح نيلز حارس مرمى ، في حين ذهب شقيقه الأصغر هارالد للعب في الدنمارك على الساحة الدولية ، وفاز بميدالية فضية اولمبية .

مشروع مانهاتن     شاهد مقال :  مشروع مانهاتن لصنع القنبلة النووية

في أبريل 1940 تم غزو الدنمارك من قبل القوات المسلحة لألمانيا النازية ، وكانت والدة بور اليهودية ، مما يعني أنه يمكن أن تواجه مشاكل في البداية ، ولحسن الحظ ، كان هناك لا شيء .
وفي سبتمبر 1943 قرر النازيون بترحيل يهود الدنمارك إلى معسكرات الاعتقال ، وتلقى بور بلاغا بأن النازيين تهدف إلى إلقاء القبض عليه ، فهربت عائلة بور في قوارب صيد عبر مسافة قصيرة في الماء إلي السويد ، وكانت السويد محايدة رسميا ، وفر ما يقرب من 7000 يهودي من الدنمارك عبر البحر إلى السويد في عام 1943 . Niels Henrik David Bohr Niels Henrik David Bohr Bohr

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق