العالم الفلكي يوهانس كيبلر

العالم الألماني يوهانس كيبلر هو من علماء الفلك “ولد في 27 ديسمبر عام 1571م ، وتوفي في 15 نوفمبر 1630 م” . كان له شخصيته الرئيسية في الثورة العلمية في القرن ال17 .أشتهر بوضع قوانين حركة الكواكب ، على أساس أعماله الفلكية نوفا ، وخلاصة من الكوبرنيكية لعلم الفلك ، وقدمت هذه الأعمال أيضا كواحدة من الأسس النظرية لإسحاق نيوتن للجاذبية الكونية .
Kepler played a key role in the scientific revolutionوخلال مسيرته ، عين كيبلر مدرساً للرياضيات في مدرسة الاكليريكية في غراتس ، بالنمسا ، حيث أصبح مساعدا للأمير هانز أولريش فون ايجنبرج ، وفي وقت لاحق أصبح مساعدا للفلكي تايكو براهي ، وفي نهاية المطاف أصبح عالم الرياضيات في الإمبراطورية إلى الإمبراطور رودولف الثاني واثنين من خلفاء ماتياس وفرديناند الثاني ، كما كان مدرس الرياضيات في لينز ، بالنمسا ، ومستشار الجنرال الينشتاين ، بالإضافة إلى ذلك ، كان له عمل أساسي في مجال البصريات ، واخترع نسخة محسنة من التلسكوب الأنكسار “تلسكوب كيبلر “، وذكر الاكتشافات المتداخلة له المعاصره لغاليليو غاليلي .

عاش كيبلر في عصر خالي من التمييز الواضح بين علم الفلك والتنجيم ، بينما كان هناك انقسام قوي بين علم الفلك ” وهو فرع من الرياضيات في الفنون الحرة” والفيزياء ” فرع من فروع الفلسفة الطبيعية” ، كما أدرج كيبلر للحجج الدينية والتفكير في عمله ، بدافع من العقيدة الدينية والإيمان بأن الله قد خلق العالم وفقا لخطة واضحه يمكن الوصول إليها من خلال التفكير الطبيعي للعقل ، ووصف كيبلر علم الفلك الجديد بـ “الفيزياء السماوية” ، كإنها “رحلة أرسطو إلى الميتافيزيقيا “، وبأنها “تكملة لأرسطو في السماء”، وتحويل التقليد القديم في علم الكونيات المادي عن طريق التعامل مع علم الفلك كجزء من الفيزياء الرياضية عالميا . Johannes Kepler born date

معلومات عن يوهانس كيبلر
يوهانس كيبلر ، ” ولد في 27 ديسمبر 1571، في بويل دير شتات ، فورتمبيرغ ، ألمانيا ” وتوفي في 15 نوفمبر 1630 ، بريغنسبورغ” ، وهو عالم الفلك الألماني الذي اكتشف ثلاثة قوانين رئيسية لحركة الكواكب ، وتقليدية على النحو التالي : الكواكب التي تتحرك في المدارات البيضاوية مع الشمس في بؤرة واحدة ، والوقت اللازم لاجتياز أي قوس من مدار الكواكب ليتناسب مع مجال القطاع بين الهيئة المركزية والقوس “قانون المنطقة” ؛ وهناك علاقة دقيقة بين مربعات المرات الدورية للكواكب “ومكعبات من أنصاف أقطار مداراتها ” القانون التوافقي ” ، ولم يدعو كيبلر نفسه لهذه الاكتشافات “القوانين”، كما أنها ستصبح مستمدة عادة من إسحاق نيوتن ، وهي مجموعة جديدة ومختلفة تماما عن المبادئ الفيزيائية العامة ، وانه اعتبرها التجانس السماوية التي تعكس تصميم الله للكون ، وتحولت اكتشافات كيبلر لنظام نيكولاس كوبرنيكوس التي ركزت علي ديناميكية الشمس في الكون ، حيث جذبت الشمس الكواكب لتدور حولها في مدارات noncircular ، وكان فكرة كيبلر من علم الفلك الفيزيائي هو إصلاح مشكلة جديدة لبناة القرن ال17 وعلماء النظم الهامة الأخرى ، والأكثر شهرة منهم كان نيوتن .

ومن بين العديد من الإنجازات الأخرى لكيبلر ، فقد قدم حساب جديد وصحيح عن كيفية حدوث الرؤية ؛ وطور تفسير الرواية لسلوك الضوء في التلسكوب الذي اخترع حديثا ، وعرض أساس نظري جديد لعلم التنجيم في الوقت نفسه تقييد المجال لتوقعاته التي يمكن أن تعتبر موثقة في قائمة اكتشافاته . ومع ذلك ، فشل في نقل حقيقة أنها تشكل لكيبلر جزء من الصرح المشترك من المعرفة ، عن مصفوفة لاهوتي ، الفلكية ، والأفكار المادية التي أظهرت الإنجازات العلمية لكيبلر الغير عادية ومثيرة في حد ذاتها ، ومع ذلك ، وبسبب الطبيعة الأصلية للغاية من اكتشافات كيبلر ، فإنه يتطلب عملا من التعاطف الفكري العصري لفهم كيف تطورت مثل هذه النتائج الدائمه ، في مثل هذا المجمع الذي يبدو من المستبعد الأفكار ، على الرغم من أن العمل العلمي لكيبلر كان مركزاً أولا وقبل كل شيء على علم الفلك ، وهذا الموضوع في ذلك الحين معروف ، حيث كانت بعض الهيئات تصنف دراسة الاقتراحات السماوية كجزء من موضوع أوسع من التحقيق يسمى “علم النجوم” واعتبر علم النجوم كعلم مختلط يتألف من العنصر الرياضي والعنصر المادي ويحمل القرابة إلى تخصصات أخرى مشابهة ، مثل الموسيقى ” لدراسة نسب النغمات” ، والبصريات “دراسة الضوء ” ، كما تم تقسيمها إلى الفئات النظرية والعملية ، هذا إلى جانب نظرية الاقتراحات السماوية ، التي كانت واحده من البناء العملي علي الطاولات وأدوات الكواكب ، وبالمثل ، كانت المبادئ النظرية لعلم التنجيم والجزء العملي المقابل الذي تناول صنع التنبؤات الفلكية السنوية عن الأفراد ، والمدن ، وجسم الإنسان ، والطقس ، وفي هذا الإطار ، قدم كيبلر علم الفلك كجزءاً لا يتجزأ من فلسفة الطبيعية ، ولكنه فعل ذلك في إنجاز غير مسبوق الطريق في هذه العملية ، وتقديم مساهمات فريدة من نوعها لعلم الفلك وكذلك لجميع التخصصات المساعدة لها .

عندما ولد يوهانس كيبلر في أواخر القرن السادس عشر ، كان حينذاك ، يعتقد العلماء بأن الكواكب في النظام الشمسي تسافر في مدارات دائرية حول الأرض ، وتم حل هذه المشكلة في بعض الأحيان من خلال إضافة دوائر مصغرة – وأفلاك التدوير – إلى مسارات الكواكب ، ولكن كيبلر ليس فقط دافع بشدة فكرة أن الكواكب تدور حول الشمس ، ولكنه كشف أيضا أن المسارات الخاصة بهم لم تكن دوائر كامله ، ووصف حركات الكواكب التي أصبحت تعرف باسم قوانين كيبلر .

حقائق عن يوهانس كيبلر
ولد في ديسمبر عام 1571 م ، ونشأ كيبلر في طفولته وشبابه في أسرة فقيره ، وقال انه حصل على منحة دراسية في جامعة توبنغن ، حيث درس ليصبح وزيرا اللوثرية ، بينما هناك ، درس عمل نيكولاس كوبرنيكوس ، الذي علمه أن جميع الكواكب تدور حول الشمس وليس الأرض فقط، على الرغم من انه ليس لديه أدلة رصد لتقديمها كدليل .

وفي عام 1596م ، كتب كيبلر عن الدفاع العلني الأول للنظام الكوبرنيكي ، وكان هذا موقف خطير ، بالنظر إليه في عام 1539، سخر مارتن لوثر ، مؤسس الكنيسة اللوثرية ، من النظرية عندما سمع بها لأول مرة ، في حين اعتبرت الكنيسة الكاثوليكية مثل هذا الموقف هرطقة ، وفي عام 1615 ” في وقت لاحق تعرض الفلكي غاليليو غاليلي إلى للإقامة الجبرية بسبب النشر له حول هذا الموضوع” .
وبحثا عن الملاحظات الأكثر تفصيلا حول مسارات الكواكب ، اتصل كيبلر عالم الفلك بتايكو براهي ، والنبيل الدنماركي الذي كان من الأثرياء ، حيث قام براهي ببناء مرصدا في براغ لتتبع حركة الكواكب وحصل على ملاحظات أدق عن النظام الشمسي في ذلك الوقت ، وفي عام 1600، دعا براهي كيبلر أن يأتي للعمل معه .

ولكن ثبت أن براهي غير راغب في تبادل الملاحظات التفصيلية مع مساعد ، إلا أن كيبلر أستطاع حل اللغز من كوكب المريخ ، وهو واحد من أكثر المشاكل المحيرة في علم الفلك في ذلك الوقت ، ومن المفارقات ، فقد كانت السجلات مفصلة لهذا الكوكب المتحدي لأدوات كيبلر اللازمة لفهم الكيفية التي يعمل بها النظام الشمسي .

وعندما توفي براهي في عام 1601، تمكن كيبلر من الحصول على ملاحظات براهي من قبل أسرته والتي يمكن استخدامها .

قوانين كيبلر :
قام كيبلر بـ حل مشكلة كوكب المريخ .
كافح علماء الفلك طويلا لمعرفة لماذا ظهر كوكب المريخ إلى الوراء عبر سماء الليل ، ولا يوجد نموذج للنظام الشمسي – ولا حتى كوبرنيكوس – ولايمكن حساب الحركة الأرتدادية .
وباستخدام ملاحظات براهي التفصيلية ، أدرك كيبلر أن الكواكب يسافر في “محيط ” الدوائر المعروفة باسم الحذف ، وذكر أن الشمس لا تثبت في مركز مدارها ، ولكن تبقى ، في واحدة من النقطتين المعروفتين بإسم التركيز ، لبعض الكواكب مثل الأرض ، وكان هناك مدار قريبا جدا من الدائرة ، ولكن كان مدار المريخ واحداً من أكثر المدارات الغريبة الأطوار ، حيث يمتد على نطاق واسع ، وحقيقة أن الكواكب تدور على مسارات بيضاوي الشكل كما هو معروف في اول قانون لكيبلر .

وقد سعى كيبلر للبحث عن أسباب التغيرات في سرعات الكواكب ، وأدرك أن الكوكب يتحرك أبطأ عندما يكون بعيدا عن الشمس عما كان عليه عندما كان قريب ، وعندما أدرك أن الكواكب سافر في الحذف ، قال ان هناك خط غير مرئي يربط بين الشمس وكوكب تغطية يسير في نفس المنطقة خلال نفس الفترة الزمنية ، وانه افترض هذا القانون الثاني له ، ولأول مرة ، يتم نشره في عام 1609 .

وقد نشر القانون الثالث لكيبلر بعد عقد من الزمن ، واعترف فيه بأن العلاقة بين مدة دوران الكواكب حول نفسها – وفي نفس الوقت تأخذ في الدوران حول الشمس ، وهي متصلة ببعدها عن الشمس ، وعلى وجه التحديد ، بينما ركز أول قانونين على تفاصيل حركة كوكب واحد ، والثالث له هو المقارنة بين مدار كوكبين .

الاكتشافات البارزة الأخرى
على الرغم من إشتهار كيبلر بالقوانين التي تحدد مهمته بشأن حركة الكواكب ، إلا انه قدم العديد من الإسهامات البارزة الأخرى في مجال العلوم ، وكان أول من قام بتحديد تلك الرؤية لمحركات الانكسار في العين ، وذلك باستخدام عينان ويمكن تصور عمق ، وقال انه خلق النظارات الطبية لكل من قرب وبعد نظر ، وشرح كيفية عمل التلسكوب ، ووصف الصور والتكبير ، وفهم خصائص التفكير .

وادعى كيبلر بوجود الجاذبية الأرضيه ، وعلى هذا النحو ، كان القمر السبب في حركة المد والجزر في البحار على الأرض ، وأشار إلى دوران الشمس ، وحاول استخدام الأجهزه لقياس المسافة بين الأرض والنجوم . Kepler lived is astrology Johannes Kepler helped lead a scientific revolution in the 17th Johannes Kepler

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق