إجراءات أمن المطار وتأثيرها على الحمل

كتابة: نسمه آخر تحديث: 17 أبريل 2016 , 20:37

هناك العديد من القواعد للنساء الحوامل فور إعلان خبر الحمل مثل لا يمكنك أكل لحوم الهوت دوج ويجب تجنب تناول طعام الغداء كوجبة سريعة خارج المنزل، احترسي من الأسماك ، يجب عليك االامتناع عن السكريات والمخبوزات والمشروبات الغازية والقهوة وذلك لأن بداخلك جنين يعتمد عليك لاتخاذ الخيارات الصحيحة من أجل النمو والتكوين المبدئي الذي قد يؤثر على بقية حياته .

وعندما يتعلق الأمر للأشعة السينية والتعرض للإشعاع قد ينصحك الآخرين والمقربين بتجنب تلك الأشياء . ولكن ماذا لو كنت بحاجة إلى السفر؟ نقاط التفتيش الأمنية في المطار قد تعرض الأمهات للإشعاع، ويمكن أن يحدث هذا طوال الرحلة نفسها ، ولكن إذا كان لديك فرصة للذهاب في الهواء إلى أماكن جديدة ، ما هي الخيارات الأخرى التي لديك؟
من هو مكتشف الاشعة السينية ؟ انقر هنا

لذا نقدم لك في هذا المقال سيدتي ما تحتاجين لمعرفته حول الإجراءات الأمنية في المطارات وكذلك قواعد السلامة للطيران خلال فترة الحمل  ، من أجل الحفاظ على صحتك وعدم تأثير أى من تلك الأشياء على الجنين داخل الرحم .

هل المسح الضوئي في المطار آمن على الحمل ؟

جهاز الكشف عن المعادن : عند المشي لأول مرة من خلال جهاز الكشف عن المعادن في النقاط التفتيشية الأمنية داخل أمن المطار والعديد من الأماكن ، يجب أن تعلمي بأن هذا الجهاز هذا يحتوي على حقل كهرومغناطيسي ذا مستوى منخفض من أجل الكشف عن أي شيء معدني قد يكون لديك في جيوبك أو على جسمك. ونحن معرضون لهذا النوع من المجال المغناطيسي على أساس منتظم، وليس هناك أي آثار سيئة بالنسبة للطفل. حتى عندما يتعلق الأمر بهذا الماسح الضوئي ، والمشي من خلال ذلك الجهاز دون أي مخاوف.

الماسحات الكاملة للجسم – “رذاذ مرتد” : ما قد يدعو للقلق هي الماسحات الضوئية لكامل الجسم ، وهو عبارة عن جهاز يستخدم الأشعة المرتدة عن الجسم بعد الخروج إليها ، ويستخدم الأشعة السينية لمعرفة ما يمكن أن يجده في ملابسك من ممنوعات حتى يتم اتخاذ الإجراءات المطلوبة . ومع ذلك، فقد أثار هذا الأمر قلقاً بسبب مستويات الإشعاع قد يتعرض لها الجنين ، حيث شعر بالقلق الخبراء الطبيين لأن هذه الماسحات الضوئية لم يتم إجراء ما يكفي من التجارب لجعلها آمنة للاستخدام بالنسبة للنساء الحوامل . وذلك على الرغم على الرغم من يدعي أن استخدام تلك الماسحات الضوئية آمنة على الأم الحامل والجنين ، وقد وجدت جماعات بحثية مستقلة مستويات أعلى بكثير من الإشعاع الذي ذكرته بعض المنظمات الطبية العالمية  .

الأمر الذي أثار قدرا كبيرا من الجدل على ما هو خير وما هو ليس كذلك عندما يتعلق الأمر بالإشعاع الذي قد تتعرض له الأم أثناء الحمل. ويقول بعض الخبراء إن كنت يجب أن تمر عبر الجهاز الارتدادي حتى 200 مرة فهذا عدد مرات يكفي للحصول على قدر كبير من الإشعاع الذي يكون ضاراً بهذا الشكل. ومع ذلك، يقول البعض أنه لا يوجد دليل واضح على أن أرقام الجماعات البحثية المستقلة صحيحة !

طلب التفتيش الذاتي : قد تتساءل بعض الأمهات مذا يمكنها أن تفعل مع أمن المطار إذا كانت سوف تتردد على أجهزة الأمن بشكل متكرر، ومن المهم هنا أن نذكر بأن الجنين يتأثر بكل شئ تتعرض له الأم وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى عند التكوين داخل الرحم ، لهذا السبب يمكن للأم الحامل أن تطلب من أمن المطار أن يقوم بإجراء التفتيش الذاتي في المطار دون العبور عبر أجهزة المسح الضوئي ، وإذا كان سوف يأخذ المزيد من الوقت ولكنه سوف يكون أكثر أماناً على الطفل ، ويمكن أن تقوم واحدة من أعضاء فريق إدارة أمن المطار حتى تشعرين بقدر أوفر من الراحة والاطمئنان، ويمكنك طلب أن يتم ذلك في مكان خاص بعيدا عن الركاب الآخرين ، وسوف تقوم فرد الأمن بفحص جسمك بالكامل باستخدام يديها وخصوصاً على طول البطن للتحقق من أنك لا تحملين أية أسلحة. وبعض السيدات يشتكين من أن هذه الطريقة في التفتيش قد تدفعهم للشعور بامتلاء القاولون من الغازات ، كذلك يجب أن تصلين إلى المطار مبكراً لأن هذا الإجراء يأخذ وقتاً طويلاً مقارنة بالفحص الأساسي بالأجهزة.

ماذا عن فحص أدوية الحمل ؟
وبالحديث عن الحمل وأمن المطارات لابد أن نذكر فحص أدوية الحمل ، قد تضطرين إلى اتخاذ العديد من الأدوية أثناء الحمل مثل المكملات الغذائية وأدوية ما قبل الولادة لظروف صحية معينة. على الرغم من أن إدارة أمن النقل عادة ما يتطلب أن جميع السوائل والمواد الهلامية أو هباء تكون 3.4 كجم أو أقل و أن تنسجم مع حجم حقائب معينة لحمل الأدوية ، لذا  كوني على استعداد لتقديم الأدوية إلى فرد الأمن لفرزها. وإذا كنت مصابة بمرض السكر وتحتاجين للأنسولين، يمكنك أن تحملين جميع المعدات والأدوية الخاصة بك، شريطة عرضها على وكلاء الفحص عند خط الأمن .
ماهي اكثر الادوية استخداماً في العالم ؟ انقر هنا

نصائح حول الاستفادة من الطيران بصورة أكثر راحة عند الحوامل
حسنا، الآن قد انتهت مشكلة الحمل وأمن المطارات ، وماذا عن كونك في الهواء وتتعرضين لكميات ضئيلة من الإشعاع ، ولكن ليس هناك دليل على أن الطيران بوجه عام  يضر الطفل – الملايين من النساء الحوامل يطرن كل عام من دون قلق، ويأتي التحذير الوحيد إذا كنت تقلين عن 36 أسبوعا من الحمل. وقد نجد معظم شركات الطيران لا تسمح لك بالطيران ، وذلك بسبب المخاطر من حالات الطوارئ الطبية – مثل الولادة! – أثناء الرحلة.

ومصدر القلق الأكبر عندما تكونين في الهواء وتحتاجين أية إسعافات أولية لشئ ما ، هنا يجب عليك التحدث مع طبيبك حول أي تطعيمات قد تحتاجين إليها، أو غيرها من الاحتياطات التي يجب اتخاذها لحماية طفلك.كما يلي:

– إذا كنت في مرحلة مبكرة من الحمل وتضطرين للتعامل مع غثيان الصباح، فيمكن أن تتفاقم المشكلة عن طريق الطيران ، لذا يجب أن تكونين على استعداد مع حقيبة صغيرة يدوية، فقط في حالة التقيؤ.
– يجب عليك تناول كميات كافية من المياه حتى تستطيعين التجول بشكل مريح إلى المرحاض ذهاباً وإياباً بمعدل كل 30 دقيقة ، وهذا سوف يحميك من حدوث الجلطات الدموية في الساقين أيضاً .
– حاولي الحصول على مقعد في منتصف الطائرة فهو يسمح لك بركوب أكثر سلاسة.
– يمكنك طلب مقعد الممر ؛ وهو مقعد يوفر مساحة أكبر من أجل الساق، أو حجز مقعد في صف الخروج لنفس السبب.
– أفضل توقيت للسفر والطيران يكون في الربيع فهو سوف يكون أكثر راحة لك.
– إذا كنت تسافرين لمسافة طويلة عن المنزل، تأكدي من أنك على استعداد تام، وليس فقط لركوب الطائرة، ولكن عند الوصول أيضاً ، حيث يجب عليك معرفة أماكن وجود المستشفيات المحلية في حال كنت بحاجة للقيام بزيارة إلى واحد منهم أثناء إقامتك في مدينة جديدة.

– وأخيرا، يجب أن تكونين على استعداد مع الكثير من المستلزمات التي قد تحتاجين إليها، مثل أدوية إضافية، وسادة مريحة، وحقيبة منفصلة في حالة المرض وما شابه ذلك. وكلما كنت أكثر استعداداً كلما كانت رحلتك أكثر سلاسة وراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى