كيف تعمل القنابل النووية ؟

كتابة: سارة ناجي آخر تحديث: 16 مارس 2022 , 22:37

من اخطر الأسلحة التي بأمكانها ان تدمر العالم بأكمله هي الأسلحة النووية فالسلاح النووي هو سلاح تدميري فتاك يدمر الأخضر و اليابس و البشرية و كل ما هو حي حيث يعتمد في تدميره على عمليات الأنشطار النووي مستخدما عمليات التفاعل النووي و اطلق على هذه الأسلحة مسمى اسلحة الدمار الشامل حيث تخضع تصنيعها لمراقبة دولية خاصة و من اشكالها القنابل النووية

القنابل النووية :  تعد القنابل النووية الأكثر انفجارا من القنابل التقليدية و استخدمت تلك القنابل في الحروب و من اشهر الحروب التي استخدمت القنابل النووية هي حرب العالمية الثانية حينما قامت الولايات المتحدة الأمريكية باسقاط قنبلة نووية على مدينتي هيروشيما و ناجزاكي المتواجدين في اليابان حيث دمرت كل ما واجهته في كلتا المدينتين بسبب التسمم الأشعاعي المنتشر منها لذلك صنفت تلك القنابل ضمن اخطر الأسلحة المتواجدة في العالم

كيف تعمل القنابل النووية :
. تدخل في استخدام القنابل النووية قوتان و هما القوة النووية الضعيفة و القوة النووية القوية و هاتان القوتان من لهم المسؤولية في تماسك مكونات النواة سواء ان كانت المستقرة او الغير مستقرة حيث تنطلق الطاقة النووية عن طريق الأنشطار النووي و الاندماج النووي

. و في الأنشطار النووي يتم انطلاق الطاقة النووية من الذرة عندما تنفصل نواة الذرة الى نواتين متشابهين و ذلك مع انبعاث النيوترونات حيث تكمن قوة الأنشطار النووي للعناصر الثقيلة مثل اليورانيوم و البلوتونيوم فهذه العناصر تحفز على الانشطار عن طريق تسليط النيترونات المنبعثة على النواة مما يؤدي الي انشطارها للعديد من الأجزاء و تستمر هذه الأنشطارات المتواجدة في المفاعلات النووية من اجل انتاج كميات كبيرة من الطاقة الحركية و يصنع من خلالها قنابل المواد الخصبة او ما يسمى بقنابل الكتلة الحرجة

. اما في الأندماج النووي يتم انطلاق الطاقة النووية عندما تندمج ذرتين متماثلتين مثل الهيدروجين و نظيره من اجل تكوين ذرة اكبر و من خلال هاتين الطريقتين سوف تتحرر كمية كبيرة من الطاقة و الأشعاع نتيجة الأندماج النووي و يخلق من تلك الأندماج طاقة حركية بكميات كبيرة و يصنع من خلالها القنابل الهيدروجينية او القنابل النووية الحرارية حيث ان هذه القنابل يمكنها ان تحدث اضرار بالغة على مسطح الأرض بأكمله

. كما ان المواد النووية التجميعية التي تدخل في تكوين الكتلة الفوق الحرجة يمكنها انتاج ضغط هائل عند دمج كتلتين كل منهما كتلة دون الحرجة مما يجعلهما كتلة واحدة فتصبح كتلتهما الكلية فوق الكتلة الحرجة فتنفجر القنبلة و من خلال الأنفجار ينتج كميات هائلة من الطاقة الحركية و الحرارة و يصنع منها القنابل ذات الانشطار المصوب و قنابل الانشطار ذات الانضغاط الداخلي

صناعة القنابل النووية : تدخل في صناعة تلك القنابل عدة عوامل من ضمنها قضبان الوقود التي تحتوي على البلاتينيوم المشع و اليورانيوم و منتوجات يتم جمعها من المفاعلات الذرية و تصنع كالتالي
اولا .. يتم قطع تلك القضبان الي اجزاء صغيرة
ثانيا .. يتم وضع القطع في حامض النيتريك و ذلك لفصل اليورانيوم و البلاتينيوم و المنتوجات الأخرى عن القضبان حتى يتم التخلص منها
ثالثا .. يتم اضافة مذيب عضوي لفصل اليورانيوم و البلاتينيوم  لفصلهما عن المنتوجات الثانوية الأخرى
رابعا .. عند فصل اليورانيوم و البلاتينيوم يتم اخضاعهم للمعالجة من اجل استخلاص مسحوق اوكسيد اليورانيوم و معدن البلاتينيوم
خامسا .. يتم تشكيل المعادن في مصانع خاصة حيث يتم تحويل البلاتينيوم الي كرات بأحجام متوسطة و لصنع راس حربية تتم احاطة الكرة بالمتفجرات التي تصعق في لحظة الأرتطام مما ينتج عنها الأنفجار

و انتشرت القنابل النووية في العالم حيث تتواجد في وقتنا الحالي خمسة دول تمتلك القنابل و الأسلحة النووية فهناك دول عديدة تحرص على امتلاك مثل تلك الأسلحة فبجانب خطورتها تكون جانب هام للعديد من الدول في استخدامها في حالات الحروب حيث تسعى العديد من الدول  للتصدي لأي حروب من الخارج من خلال استخدام تلك القنابل و الأسلحة النووية حيث استخدمت تلك الأسلحة حاليا كوسيلة ضغط سياسية و كوسيلة دفاع استراتيجي و قد استخدمت ايضا في الأستعمالات الغير عسكرية للطاقة النووية

شاهد مقال :  تعرف على مخترع القنبلة النووية .. روبرت أوبنهايمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: