اعمال وسيرة العالم بيير دي فيرما

كتابة اسماء سعد الدين آخر تحديث: 18 أغسطس 2013 , 13:43

بيير دي فيرما (ولد في 17 أغسطس 1601 أو 1607م وتوفي في – يناير 1665) كان حاكم محام فرنسي في برلمنت من تولوز، فرنسا، وعالم رياضيات هاو الذي يعطى الفضل في التطورات في وقت مبكر والتي أدت إلى حساب التفاضل والتكامل متناهية الصغر.

على وجه الخصوص، ومن المسلم به انه لاكتشافه طريقة الأصلي من إيجاد أكبر وأصغر تنسق من الخطوط المنحنية، والتي هي مماثلة لتلك التي في حساب التفاضل، الغير معروفه، وأبحاثه في عدد من الناحية النظريه.

قدم إسهامات ملحوظة في الهندسة التحليلية، والاحتمال، والبصريات، ومن المعروف انه صاحب لنظرية الماضي، التي وصفها في مذكرة على هامش نسخة من ديوفانتس فيرما.

كان فيرما أول شخص معروف لدينا للتقييم الذي لا يتجزأ من وظائف السلطة العامة باستخدام خدعة بارعة، وكان قادرا على الحد من هذا التقييم لمجموع سلسلة هندسية.
الصيغة الناتجة كان مفيدا إلى نيوتن، ومن ثم لايبنتز، عندما وضعت بشكل مستقل من النظرية الأساسية لحساب التفاضل والتكامل.

في نظرية الأعداد، ودرس فيرما لمعادلة بيل، وأرقام الكمال، وما يمكن أن تصبح في وقت لاحق أرقام فيرما، كان عليه أثناء بحثه علي الأرقام المثالية التي تكتشف نظرية قليلا.

اخترع توكيل تجاري أسلوب فيرما توكيل تجاري في أسلوب فضلا عن تقنية إثبات النسب لا حصر له، والتي استخدمها لإثبات نظرية آخر لحالة ن = 4 فيرما، ووضع نظرية فيرما مربع اثنين، ونظرية عدد المضلعة، التي تنص على أن كل عدد هو مجموع ثلاثة أعداد مثلثية، وأربعة أرقام مربع، خمسة أرقام خماسية، وهلم جرا.

على الرغم من أن فيرما ادعى أن أثبتت كل ما قدمه من النظريات الحسابية، وقد نجا عدد قليل من سجلات البراهين له، كما ان العديد من الرياضيين، بما في ذلك غاوس، شكك العديد من ادعاءاته، لا سيما نظرا لصعوبة بعض المشاكل والطرق الرياضية المحدودة المتاحة للفيرما.

اكتشف كتابه المشهور آخر نظرية أول مرة من قبل ابنه في الهامش على نسخة والده من طبعة من ديوفانتس، وشمل البيان أن الهامش كان صغيرا جدا ليشمل دليل على ذلك، وقال انه لم يكلفوا أنفسهم عناء إبلاغ مارين ميرسين حتى من ذلك، كما اثبت حتى عام 1994 من قبل السير أندرو وايلز، وذلك باستخدام تقنيات غير متوفرة لفيرما.

على الرغم من أنه درس بعناية، واستلهم من ديوفانتس، بدأت فيرما تقليد مختلفة، كان ديوفانتس محتوى لإيجاد حل واحد لمعادلاته، حتى لو كانت واحدة كسور غير مرغوب فيها، وكان فيرما مهتماً فقط في حلول صحيحا لصاحب المعادلات ديوفانتاين، وقال انه يتطلع للجميع حلول العام الممكن، وقال انه في كثير من الأحيان ثبت أن بعض المعادلات ليس لديها حل، والتي عادة ما حير معاصريه.

ساعد فيرما وباسكال من خلال مراسلاته مع باسكال عام 1654م وضع الأسس الأساسية لنظرية الاحتمالات.
يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
اعمال وسيرة العالم ارفين شرودنغر
اعمال و سيرة المعماري أنطونيو غاودي
اشهر الرحالة العرب في التاريخ ابن بطوطه

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق