المركز الثقافي المصري بالكويت يعلن عن افتتاح الموسم السينمائي احتفالاً بمئوية شكسبير

كتابة: منى المتيم آخر تحديث: 17 ديسمبر 2018 , 22:54

في ظل اتفاقيات التبادل الثقافي بين كلاً من دولتي مصر والكويت، فقد أعلن المكتب الثقافي  المصري بالكويت عن تدشين الموسم السينمائي الجديد ، وافتتاح أولى فاعلياته اليوم من خلال عرض فيلم “ماكبث”  وذلك احتفالاً بمرور ما يقرب من حوالي 400 عام على وفاة الكاتب البريطاني المسرحي العالمي وليم شكسبير، والذي قام بتألف هذا الفيلم ، وقام باخراجه المخرج البولندي بولانسكي، وقدمه للعرض الناقد السينمائي المصري الفاروق عبد العزيز.

حيث قام بالأمس الدكتور نبيل بهجت الملحق الثقافي المصري بدولة الكويت بافتتاح هذه الأمسية من خلال القاء كلمته المختصره في بداية الأمسية ، والتي قام من خلالها بالترحيب اولا ً بكافة الحضور من محبي وعاشقي السينما و الثقافة الرفيعة على مستوى البلدين الكويت ومصر ، وبعد الانتهاء من إلقاء كلمته ، قام السيد بهجت بتقديم بعض التصريحات الصحفية لأحد مراسلي وكالة أنباء الشرق الاوسط بالكويت على هامش الافتتاح ، مؤكداً على أن المكتب الثقافي المصري بدولة الكويت الشقيقة ، سوف يشهد هذا العام العديد من التعديلات ، لعل من أبرزها إضافة أمسية سينمائية  سيتم عقدها بشكل شهري ، وتم بالفعل إضافة هذا الحدث إلى جدول الأعمال ، وسوف يقوم باختيار موضوعها الناقد السينمائي المصري الفاروق عبد العزيز ، وهو من يتولى مسئولية تقديمها والتعليق على أحداثها، عن موعد هذه الأمسية الجديدة ، فقد أعرب سيادته انها سوف يتم عقدها في الأسبوع الأول من كل شهر، مشيراً إلى أن هذه الأمسية  سوف تضاف إلى إطار الفعاليات المختلفة التي سيقدمها المكتب على مدى الموسم تحت شعار ” الثقافة العربية.. حياة وإبداع”.

وأستطرد بهجت حديثه مؤكداً على أن ما يقدمه المكتب خلال هذه الفترة من فاعليات يهدف في المقام الأول الى التنوع  وخاصة أن التراث الثقافي يتمتع بالخصوبة  وخاصة في المنطقة العربية، مؤكداً على أن المكتب  الثقافي بدولة الكويت سوف يتولي مهمة الاهتمام بكافة ألوان الفنون والآداب،  وذلك لأن الأدب والثقافة هما التراث الحضاري لاي شعب، هذا بالإضافة إلى المنطقة العربية تعد بيئة خصبة لإنتاج كماً هائلا من ذلك، يستحق حقاً أن تسلط عليه الأضواء، وهذا بالاضافة إلى أن يكون ذلك مصدراً خصباً لإلهام الأجيال الجديدة بتراثها الحضاري.

وعلى الصعيد الآخر ، فقد أعرب الناقد السينمائي الفاروق عبد العزيز عن سعادته البالغة نتيجة قيام المكتب الثقافي لهذا النشاط الجديد وتوليه مسئولية ذلك ، وأوضح  خلال حديثه أن السبب وراء اختياره لفيلم ماكبث للاحتفال بمرور 400 عام على وفاة الكاتب البريطاني المسرحي ويليم شكسبير الذي يحتفل به العالم كله “1564- 1616” هو أن نسخة فيلم “ماكبث” التي أخرجها الفنان رومان بولانسكي، البولندي الأصل والحاصل على الجنسية الفرنسية، هي من أهم  وأبرز الأفلام التي استطاعت أن تجسد عملاً من أعمال المؤلف العالمي ويليم شكسبير على أرض الواقع بدرجة عالية من الاحترافية،  وعلى مستوى عالي من المعالجة السينمائية والتصوير والإخراج .

والجدير بالذكر ان المخرج  بولانسكي من أهم المخرجين السينمائيين في القرن العشرين ، ومن أهم ما قدم هذا المخرج العظيم هو فيلم الحي الصيني  والحاصل على أوسكار أفضل مخرج عام  1975 ، هذا بالاضافة الى فيلم طفل روزماري ، والذي حصل على أوسكار أفضل نص مقتبس عام1969 ، و فيلم  “المستأجر وتس”، و”البوابة التاسعة” و”عازف البيانو”، الذي حقق نجاحا غير مسبوق أيضا، و”فينوس في الفراء” وغيرها، كما أكد الفاروق عبد العزيز في نهاية حديثه أن المخرج بولانسكي لا يزال يعمل حتى الآن ولديه خطط لإنتاج فيلمين جديدين أولهما في العام 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: