ما هي العنصرية ؟

العنصرية هي نتاج التفاعل المعقد في مجتمع معين وذلك من وجهة نظر عالمية على أساس العرق مع التحامل والتصوير النمطي ، والتمييز .

يمكن أن تكون العنصرية موجودة في الإجراءات والممارسات ، أو النظم السياسية والاجتماعية . على سبيل المثال ، الفصل العنصري الذي يدعم التعبير عن التحيز أو النفور من الممارسات التمييزية ، حيث أن الأيديولوجية الكامنة وراء الممارسات العنصرية غالبا ما تتضمن فكرة أن البشر يمكن تقسيمها إلى مجموعات متميزة تختلف في سلوكها الاجتماعي والقدرات الفطرية والتي يمكن أن تكون في مرتبة أقل شأن أو أعلى .

الأيديولوجية العنصرية يمكن أن تصبح واضحه في كثير من جوانب الحياة الاجتماعية ، ويمكن أن تشمل الإجراءات الاجتماعية المرتبطة بكراهية الأجانب ، والآخر ، والفصل ، والترتيب الهرمي ، والتفوق ، والظواهر الاجتماعية ذات الصلة بها .

بينما العرق والإثنية تعتبر منفصلة عن العلوم الاجتماعية المعاصرة ، والشروط الخاصة بهما لها تاريخ طويل من التكافؤ في الاستخدام الشعبي وكبار السن والأدب والعلوم الاجتماعية ، و”الهيئة” وكثيرا ما يستخدم في الشعور بالقرب من واحدة تنسب عادة إلى “العرق”: الذي يقسم المجموعات البشرية على أساس الصفات ويفترض أن تكون ضرورية أو فطرية للمجموعة ” ذات أصل مشترك على سبيل المثال ” السلوك المشترك” .

وغالبا ما تستخدم العنصرية والتمييز العنصري لوصف التمييز على أساس عرقي أو ثقافي ، بغض النظر عن ما إذا كان يتم وصف هذه الخلافات العرقية ، وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة ، وليس هناك أي تمييز بين مصطلحي “العنصري” و “العرقي” .

والتمييز يلخص في اتفاقية الأمم المتحدة ، علي أن التفوق القائم على التفرقة العنصرية مذهب خاطئ علميا ومشجوب أدبيا وظالم وخطر اجتماعيا ، وليس هناك أي مبرر للتمييز العنصري ، في أي مكان ، من الناحية النظرية أو في الممارسة .

اليوم ، استخدام مصطلح “العنصرية” لا يقع بسهولة تحت تعريف واحد ، ولكن الاستخدام لا يقتصر على ، القانون ، أو العلوم الاجتماعية والسلوكية ، والعلوم الإنسانية ، والثقافة الشعبية .

ماهي العنصرية :
العنصرية هي الاعتقاد بأن عرق معين هو أعلى أو أدنى من الآخر ، وأن السمات الاجتماعية والأخلاقية للشخص تكون محددة سلفا من قبل الخصائص البيولوجية الوراثيه له أو لها ، لأتي النزعة الانفصالية العنصرية على أساس العنصرية ، بأنه يجب علي الأعراق المختلفة أن تظل معزولة وبعيدة عن بعضها البعض .

وقد ظهرت العنصرية عبر التاريخ البشري ، ويمكن تعريفها على أنها كراهية لشخص ما من جانب آخر – أو الاعتقاد بأن شخصا آخر هو أقل من الإنسان – بسبب لون البشرة أو اللغة ، والعادات ، ومكان الميلاد أو أي عامل من المفترض أن يكشف عن الطبيعة الأساسية لهذا الشخص ، التي أثرت عليه في الحروب ، والاستعباد ، وتشكيل الدول والأنظمة القانونية .

وخلال السنوات 500-1000 الماضية ، تمت زيادة العنصرية من جانب القوى الغربية تجاه الغير غربيين بما لها تأثير أكثر أهمية بكثير على التاريخ من أي شكل آخر من أشكال العنصرية
“مثل العنصرية بين الفئات الغربية أو بين الشرقيين ، مثل الآسيويين والأفارقة ، و اخرين ” .

وكان المثال الأكثر شهرة من العنصرية من قبل الغرب العبودية ، ولا سيما استعباد الأفارقة في العالم الجديد ” والرق نفسه يعود تاريخه الى الاف السنين ” . وقد تحقق هذا الاستعباد بسبب الاعتقاد العنصري بأن الأفارقة السود كانت أقل إنسان كامل عن الأوروبيين البيض وأحفادهم .

ومع مرور الوقت ، فشلت الحضارات الأفريقية للتتناسب مع التطورات التكنولوجية من أوروبا ، وبدأ القوى الأوروبية الكبرى في نهب القارة قسرا ، وجلب سكانها للعمل كعمال وعبيد في المستعمرات الجديدة عبر المحيط الأطلسي ، وأصبح ينظر إلي الأفارقة باعتبارهم “الأنواع” ، الناقصة ، ومهما كان هذا الرأي ضروري لتبرير تجارة الرقيق في الوقت الذي كانت فيه الثقافة الغربية قد بدأت في تعزيز الحقوق الفردية والمساواة بين البشر ، مع رغبة بعض الأفارقة لبيع الأفارقة الآخرين إلى تجار الرقيق الأوروبيين أدى أيضا إلى المطالبات الوحشية ، استنادا إلى الاعتقاد الخاطئ بأنه “شعب الظلام” ، حيث كان كل الاقرباء ، وكل جزء من مجتمع واحد – على عكس العديد من مختلف الدول المتحاربة أحيانا .

ومن السمات الهامة للعنصرية ، لا سيما تجاه السود وجماعات المهاجرين ، كما كان واضح في بعض المواقف بشأن العبيد والعبودية ، حيث كان ينظر اليهود المعادين للسامية بأنهم غير آدميين ولكنهم يتحملون فوق طاقة البشر : وينظرون إلي السود وغيرهم من العنصريين كمجرد أجناس غير آدمية ، وأنهم مثل الوحوش من الرجال ، وإذا كان التركيز علي معاداة السامية هو الشر ، فالتركيز على العنصرية والدونية – توجه نحو أولئك الذين يعتبرون في بعض الأحيان أنهم يفتقرون حتى في القدرة على الشر ” وغالبا في القرن 20 م ، كانوا يعتبروا ضحايا العنصرية نتيجة للأخلاقية المتدهورة” .

في النصف الثاني من القرن ال19 ، تراجعت الداروينية ، بتراجع الإيمان المسيحي ، وتزايدت الهجرة التي ينظر لها العديد من الغربيين البيض باعتبارها تشكل تهديدا للسيطرة الثقافية الأوروبية ، وبدرجة أقل ،ابتكر العلماء والفلاسفة الأمريكيين أكذوبة العنصريه ” لإثبات” سيادة البيض لغير اليهودية ، في حين أن الإبادة النازية لليهود كان مصداقيتها لمعظم هذه الجهود التي تفترض الارتقاء العلمي لسباق واحد على الآخر ، حيث واصلت أعداد صغيرة من العلماء وعلماء الاجتماع طوال القرن 20م لمعاجة أوجه القصور الوراثي في سباقات معينة ، وخاصة مع السود . وفي الوقت نفسه ، دافع بعض الشخصيات العامة في المجتمع الأسود الأمريكي عن سيادة السباق الخاصة بهم ودونية من البيض ، باستخدام ما يقرب من لغة مماثلة من العنصريين البيض والسود .

وتستند كل هذه الحجج على الفهم الخاطئ للسباق ، وفي الواقع ، لم يتم إتفاق العلماء المعاصرين حول ما إذا كان السباق هو وسيلة صالحة لتصنيف الناس ، وقد يبدو أن أهم الخلافات “العنصرية” لبعض الناس – هو لون البشرة والشعر وشكل الوجه – وهي ليست ذات أهمية علمية كبيرة ، وفي الواقع ، قد تكون هناك اختلافات وراثية في سباق يسمى أكبر من تلك التي بين الأجناس ، ويكتب احد الفلاسفه : ” أن هناك بعض الخصائص الوراثية التي يمكن العثور عليها في عدد من سكان إنجلترا والتي لا توجد بنسب مماثلة في زائير أو في الصين . . . وهذه الخلافات هي التي تؤثر بعمق أكثر في تعاملنا مع بعضنا البعض وليست لأهمية تحديد الدرجة البيولوجية ” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *