ما هو القنديل الذهبي المضاف لكسوة الكعبة المشرفة ؟

الكعبة المشرفة هي أعظم بقاع الأرض، ولقد شرف الله المملكة بأن يوضع فيها بيت الله الحرام، فالكعبة المشرفة هي قبلة المسلمين وهي التي يطوف حولها الحجاج والمعتمرين لقضاء فرض من فروض الله عز وجل، فهي أقدم بيت وضع للناس، فهي الكعبة المشرفة، والبيت العتيق، والبيت، وبيت الله الحرام، والبيت المعمور، والبيت المحرم، وكسوة الكعبة هي من أعظم مظاهر التشريف والتي تبهر كل من يراها، نظرا للجمال والروعة في تصميمها، وذلك لاهتمام المسئولين في البيت الحرام بها برعاية خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله وأدام عليه الصحة والعافية، ففي مقال سابق قد تناولنا تاريخ كسوة الكعبة المشرفة، وفي هذا المقال نتناول التغيير الجديد الذي يعتبر الأول من نوعه في تاريخ كسوة الكعبة وهي ” القناديل المذهبة”

تغيير جديد في كسوة الكعبة
قامت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين بإضافة خمسة قناديل مذهبة لكسوة الكعبة المشرفة وقد كتب عليها ” الله أكبر” ورصت على ضلع الكعبة المحاذي للحجر الأسود، وقد نوهت الرئاسة عن ذلك من خلال حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة ” “إن القناديل تم وضعها بهدف تبيان مكان بداية الطواف وانتهائه”

قنديل الكعبة المشرفة

وتتمثل هذه القناديل هي التغيير الجديد من نوعه في تاريخ كسوة الكعبة المشرفة بعد أقل من شهر من تركيب الحلية الجديدة على كسوة الكعبة والتي تمثلت في عرق مذهب على شكل مستطيل يمتد على ضلع الكعبة فوق الركن اليماني، وهناك حلية ذهبية أخرى دائرية الشكل حول الركن اليماني، وحلية أخرى حول ميزاب الكعبة، كما تم تركيب الحلق والحبل لتثبيت الكسوة من الأربع جهات للكعبة.

الهدف من وضع القناديل المذهبة
تم وضع القناديل المذهبة الممتدة فوق الحجر الأسود وهي العلامة الرابعة في تاريخ الحرم المكي لإرشاد المعتمرين والحجاج على موقع بداية الطواف ونهايته، وهو المعروف أن بدايته هي الحجر الأسود ونهايته كذلك، لكن هناك الكثير من الطائفين يخطئون في تحديد البداية والنهاية نظرا لكبر مساحة صحن الطواف والازدحام، بالإضافة إلى أن الطواف يطوفون في مسارات الطواف العليا والسفلي، فإن الطواف ابتداء من الحجر الأسود هو واجب من واجبات الطواف وأي خطأ في ذلك يعتبر الطواف ملغيا لذلك يحب الحرص والدقة أثناء الطواف.

قناديل مذهبة

تاريخ وضع بداية الطواف ونهايته بالعهد السعودي
ظل الاهتمام منصبا من بداية العهد السعودي ببيت الله الحرام وكل ما يتعلق به، خاصة إرشاد الحجاج والمعتمرين حول بداية الطواف ونهايته، وقد تم وضع ثلاث علامات إلى الآن هي كالتالي :
العلامة الأولى : وكانت عبارة عن خط دائري أسود بداخله نجمة في صحن الكعبة يحيط بالكعبة، وكانت تشير إلى منتهى أرض المطاف عن يمين الطائف، وقد أزيلت هذه العلامة مع التوسعات التي أجريت في عهد الملك فهد.
العلامة الثانية: وهي العلامة التي تم وضعها بخط بلون بارز على الأرض والتي تبدأ محاذية للحجر الأسود تمتد إلى جهة باب الصفا، وظلت هذه العلامة بارزة لمدة سنوات طويلة للطواف، ولكنها قد تسببا في الكثير من المشاكل كتعثر الحجاج مع بعضهم البعض مع تزايد أعداد المعتمرين وتكثيف الزحام .
العلامة الثالثة: وهي المصابيح الخضراء التي تم تركيبها على جدار الحرم المواجه للحجر الأسود لتكون دالة على بداية الطواف ونهايته.

تاريخ علامة الطواف

وأخيرا نشكر جهود رئاسة الشؤون للحرمين الشريفين ومدى التركيز الدائم على رعاية ومساعدة الحجاج والمعتمرين والتسهيل عليهم للقيام بمناسك الحج والعمرة خاصة كبار السن والمعاقين، كما نسأل الله أن يكتب لنا زيارة بيته الحرام في القريب العاجل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

يوما ما ستمطر السماء أمانينا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *