أفضل ما قيل في الفخر

الفخر هو أحد ضروب الشعر العربي، فمن العصر الجاهلي ويبدع الشعراء في الفخر، حيث يختاروا أصدق الكلمات والمعاني التي تعبر عن حالتهم، فالفخر مثلا يكون بالأنساب والقبائل والفخر بالنفس، وكان لكل قبيلة شاعرها الذي يبدع في الفخر بقبيلته ليرد بها على القبائل الأخرى، ويرتبط الفخر عادة بالشجاعة والكرم والوفاء والحلم، وظل الفخر في تطور على أن أصبح من أصدق ضروب الشعر وأقربها للنفس والذي برع فيه مجموعة من الشعراء الكبار منذ العصر الجاهلي وحتى العصر الحديث، وفي هذا المقال نقدم مجموعة من قصائد الفخر عند العرب.

قصيدة أراك عصي الدمع لأبي فراس الحمداني
أراك عصي الدمع شيمتك الصبـر أما للهوى نهـي عليـك ولا أمـر
بلى، أنا مشتـاق وعنـدي لوعـة ولكـن مثلـي لا يـذاع لـه سـر
إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى وأذللت دمعا مـن خلائقـه الكبـر
معللتي بالوصـل والمـوت دونـه إذا بت ظمآنـاً فـلا نـزل القطـر
أسرت وما صحبي بعزل لدى الوغى ولا فرســـي مهـر ولا ربـه غمـر
ولكن إذا حم القضاء علـى امـرئ فليـس لـه بـر يقيـه ولا بحـر
وقال أصيحابي: الفرار أو الـردى؟ فقلت :هما أمـران أحلاهمـا مـر
ولكننـي أمضـي لمـا لا يعيبنـي وحسبـــك من أمرين خيرهما الأسـر
يقولون لي بعت السلامـة بالـردى فقلت أما والله، مـا نالنـي خسـر
وهل يتجافى عني المـوت ساعـة إذا ما تجافى عني الأسر والضـر؟
هو الموت فاختر ما علا لك ذكـره فلم يمت الإنسان ما حيـي الذكـر
ولا خير في دفـع الـردى بمذلـة كما ردها يومـا بسوءتـه عمـرو
يمنـون أن خلـوا ثيابـي، وإنمـا علي ثيـاب مـن دمائهمـو حمـر
وقائم سيف فيهمـو انـدق نصلـه وأعقاب رمح فيه قد حطم الصـدر
سيذكرنـي قومـي إذا جـد جدهـم وفي الليلة الظلمـاء يفتقـد البدر
فإن عشت، فالطعن الذي يعرفونـه وتلك القنا والبيض والضمر الشقر

يقول: ((عنترة)):
ولقد ذكرتك والرماح نواهل
مني، وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم

عمير بن الحمام الأنصاري يقول:
ركضا إِلى الله بغير زاد
إِلا التقى وعمل المعاد
والصبر في الله على الجهاد
وكل زاد عرضة النفاد
غير التقى والبر والرشاد

تقول الخنساء
أحمل رأسًا قد سئمت حمله
وقد مللت دهنه وغسله
ألا فتى يحمل عني ثقله؟!
وهي صورة رائعة للبطولة.

((قطري بن الفجاءة)):
أقول لها وقد طارت شعاعًا
من الأبطال ويحك لن تراعي
فإِنك لو سألت بقاء يوم
على الأجل الذي لك لم تطاعي
فصبرًا في مجال الموت صبرًا
فما نيل الخلود بمستطاع

((أبي تمام)) فتح ((عمورية)):
يا يوم وقعة عمورية انصرفت
عنك المنى حفلا معسولة الحلب
غادرت فيها بهيم الليل وهو ضحى
يشله وسطها صبح من اللهب
حتى كأن جلابيب الدجى رغبت
عن لونها، أو كأن الشمس لم تغب

المتنبي
وقفت وما في الموت شك لواقف
كأنك في جفن الردى وهو نائم
تمر بك الأبطال كُلمَى هزيمة
ووجهك وضاح وثغرك باسم
بضرب أتى الهامات والنصر غائب
وصار إِلى اللبات والنصر قادم
نثرتهم فوق الأحيدب نثرة
كما نُثرت فوق العروس الدراهم

أحمد شوفي في البطل عمر المختار
ركزوا رفاتك في الرمال لواء
يستنهض الوادي صباح مساء
يا ويلهم نصبوا منارًا من دم
يوحي إِلى جيل الغد البغضاء
جرح يصيح على المدى وضحية
تتلمس الحرية الحمراء

قول عمر بن كلثوم
أبا هند لاتعــــــــــــجل علينا ……….وأنظــــــرنا نخبرك اليقينا
بأنا نـــــــــــورد الرايات بيضا ………. ونصدرهن حمرا قد روينا
ونشرب ان وردنا الماء صفوا ………. ويشرب غيرنا كدرا وطينا

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ياسمين محمود

يوما ما ستمطر السماء أمانينا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *