كيف تصبحين الصديقة الافضل لابنتك

الابناء اغلى ما نملك فهم نعمة من الله بها علينا لذا يجب ان يعمل المرء جاهداً كي يبني علاقته بابناءه على اساس سليم و قوي و متين .

الام يجب عليها ان تبذل جهدها و تسعى لان تقوي علاقتها بابنتها لتصبح هي الصديقة الافضل .

في السطور القليلة القادمة سوف نضع بعض النصائح التي تساعدك على تقوية اواصر العلاقة بابنتك الغالية :

–  عليكي ان تتحلي بالصبر دائما معها و لا تعامليها الا بالرفق و تذكري دائما انك قدوتها الاولى و ربما تكونين الوحيدة , فاختاري سلوكياتك واحسني تصرفاتك امامها .

–  الظروف الحياتية كان لها كبير الاثر على الروابط الاسرية والاجتماعية بشكل واضح فربما يحدث ان تجد اسرة كاملة لا يعرف افرادها شيئا عن بعضهم ولا يتشاركون افراحهم و اسرارهم وهمومهم .

–  الانشغال بالدراسة و العمل و الواجبات المدرسية و المنزلية و الانشغال بالتابلت والاجهزة الالكترونية وهذه الاخيرة كانت هي السبب الرئيسي في اضعاف العلاقات الاجتماعية فحاولي جاهدة إصلاح الأمر و استعادة ابنتك الى حياتكما مرة أخرى, لا تستصعبي الامر ففي البداية سيصعب الامر و لكن بعد ذلك ستجدين اجمل علاقة .

–  قومي بتخصصيص وقتا لابنتك و لا تتحجي بالانشغال مهما كان على الأقل يوماً من كل اسبوع لقضائه معها و يفضل أن يكون يوم أجازتها.

–  مارسي معها أي نشاط تحبه مثل التسوق أو التنزه أو حتى طهي الطعام فالمهم هو ان تبقيا معا و تتعرفي عليابنتك و على الأمور التي تحبها .

–  دعيها تقوم باختيار أطعمتها المفضلة و  المشروبات و دائما قومي بسؤالها عن رأيها في أغلب الأشياء .

–  كوني دائمة السؤال عن اخبارها و احوالها  مع صديقاتها و دراستها و مالذي يضايقها وحاولي ان تكوني ايجابية بمشاركة تفاصيل يومها .

–  اخرجي مع ابنتك لأماكن مختلفة  وي فضل ان تختاري الاماكن التي تفضلها او اتركي لها حرية اختيار الاماكن التي تحبها  سواء كان الذهاب للشاطئ أو النادي أو المتاحف والمعارض المختلفة.

–  عليكي ان تقومي بمساعدة ابنتك اثناء حل واجباتها المدرسية و ليس المقصود هنا هو ان تقومي باداء واجباتها المدرسية بالنيابة عنها و لكن ان تقومي بمشاركتها في طريقة حل المسائل الرياضية و الواجب المنزلي لخلق مواقف و لحظات جميلة بينكما لا تنساها و تظل محتفظة لك بها في ذاكرتها فقومي بشرح الخطوات و ساعديها في كيفية فهمها و احذري ان تقومي بتقديم الإجابة النهائية بشكل مباشر .

– لا تقومي بالانتظار الى أن تأتي ابنتك لطلب المساعدة بل قومي انتي بالمبادرة و اعرضي عليها المساعدة خصوصا  إن كانت ابنتك تقوم بقضاء كثيراً من الوقت في حل الواجب  أو تحصل على درجات ضعيفة في احدى المواد و اجعلي من وقت المذاكرة متعة بينكما .

–  لا تقومي باداء دور المحاضر الملقن فقط و طوال الوقت تقومين باعطائها دروسا و محاضرات عن الأخلاق و كل هذه الاساليب التي تجعل من علاقتكما علاقة مملة و ترغب في ان ينتهي الوقت بينكما سريعا و لكن قومي بمناقشتها او دردشي معها بشكل ظريف كانها صديقة او زميلة في العمل و ستجدين ان الحوار تحول الى متعة بينكما وصداقة و سيدخل في اجواء المرح احيانا .

–  احرصي على ان تكوني مستمعة جيدا  لابنتك و لكل ماتريد ان تخبرك به و يجب ان تتواصلي معها و دائما قومي بالنظر اليها عندما تقوم بالتحدث معها و خصوصا اذا كانت ستقوم باستشارتك في اي امر يخصها فهنا سوف يصل اليها انك تحبينها و تقدرينها بل و تهتمين لامرها و الا ان فشلتي في توصيل هذه المشاعر اليها فسوف تخفي عنك أي شيء يخصها.

–  احرصي بل يجب ان تسعين الى اظهار ثقتك بابنتك و أن تقومي باظهار هذه الثقة لها  و مؤكد ان يصبح الأمر صعباً في البداية و بخاصة اذا كانت العلاقة بينكما يشوبها بعض الصعوبات او المشكلات مثل ان تكون قد قامت بالكذب عليكي او العكس ان تكوني انتي قد كذبتي عليها في اي امر , او ربما تكونين قد قمتي بمعاملتها باسلوب صعب و قاسي عند معاقبتها على خطأ ما لذا ننصحك بالصبر و الرفق و  اللين في معاقبتها  و التفاهم معها والمناقشة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الشيماء يوسف

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *