اشهر المعارك البحرية القديمة

- -

قبل وقت طويل من اختراع المدافع وغيرها من الأسلحة الحديثة ، كانت القوات البحرية القديمة تقوم في الكثير من الأحيان بالأشتباك في معارك البحر المذهلة التي يشارك فيها المئات من السفن والآلاف من البحارة . وتشمل هذه المعدات لموقعها على ظهر السفن ، والتي تشمل أيضا للأساليب المتطورة للغاية ، بما لديها القدرة في الإستغناء عن استخدام السلالم الداخلية الخشبية لتصارع السنانير لرماة البحرية والكباش البرونزية حتى العملاقة منها أو أدناها . ولذا يمكن معرفة المزيد عن ستة من أكبر وأكثر المعارك البحرية الوحشية في العالم القديم .المعارك البحرية القديمة
معركة سلاميس The Battle of Salamis – في عام 480 ق .م ، كانت اليونان القديمة تقاتل من أجل حياتها . وكان الفاتح الفارسي زركسيس الذي هزم ائتلاف المدافعين عن الهيلينية في معركة تيرموبيلاي ، وان قواته عزلت أثينا وأشعلت النيران في الأكروبوليس . وبدت الهزيمة الكاملة تظهر في الأفق ، بينما تمكن الأثينيون من محاصرتهم لاعادة تجميع صفوفهم مع حلفائهم على جزيرة قريبة من سلاميس ، وهناك ، وضع الأدميرال ثميستوكليس خطة لتوجيه ضربة أخيرة ضد أسطول زركسيس المكون من 800 سفينة ” . وبعد ذلك استخدم زركسيس كعبدا لتغذية الإغريق بمعلومات كاذبة وجذب البحرية الفارسية في قنوات ضيقة بالقرب من سلاميس . وعند وصولهم إلى المضايق ، فوجئ الفرس بالأسطول اليوناني المكون من نحو 370 من ثلاثية المجاذيف ، والذي هو عبارة عن شرائح من خلال احد ملفات المياه ، لبدأ التصادم والصعود إلي سفنهم . وكان الأسطول الفارسي الكبير يعمل على واجه ذات صعوبة في المناورة في الممر الضيق ، وسرعان ما وقعوا ضحية للذعر ومن خلال العرش الذي شيد خصيصا فى البر الرئيسى ، وأصبح يمكن لزركسيس في المشاهدة فقط بالقوة اليونانية التي أغرقت إلى أدنى عددا من سفنهم والتي بلغت أكثر من 300 سفينه ، وذبح الآلاف من البحارة التابعين لهم . وأصبح أسطوله في حالة من الفوضى ، وقال انه اضطر الى وضع خطة للانتظار والانسحاب . ولم يتمكن زركسيس بعد ذلك من إقامة موطئ قدم قوي في اليونان مرة أخرى ، وترك العديد من المؤرخين أن تذكر سلاميس بأنها المعركة التي أنقذت الثقافة الهيلينية من الفناء .معركة أكتيوم The Battle of Actium – في عام 31 قبل الميلاد ، اشتبكت معارضة الأساطيل التي كانت تحت قيادة أوكتافيان ومارك أنتوني بالقرب من شبه الجزيرة اليونانية في معركة أكتيوم البحرية ، بهدف السيطرة على الجمهورية الرومانية ، التي كانت معلقة في الميزان منذ اغتيال يوليوس قيصر في وقت سابق بنحو 13 عاما . وأمر أنتوني وحبيبته كليوباترا عدة مئات من السفن ، وكثير من القوارب الحربيه المدرعة المجهزة تجهيزا جيدا مع أبراج خشبية للرماة ، والكباش الضخمة ومكاوي التصارع الثقيلة ، وكانت سفن أوكتافيان في الغالب أصغر حرفية ولكنها قادرة على زيادة السرعة والقدرة على المناورة حيث يحرسها المزيد من الفرق من ذوي الخبرة . ووفقا للمؤرخ القديم بلوتارخ ، الذي ذكر أن المشاركة التي تلت ذلك سرعان ما كانت على شخصية معركة الأرض ، حيث أن الجانبين كانوا يطلقون سهامهم المشتعلة ويرفعوا الأواني الملتهبه من الملعب والحجارة الثقيلة من أحد الطوابق الآخرى ، وأثبتت القوارب الحربيه التابعة لأنتوني أنها كانت بطيئة في خرقها لخضم القتال ، بينما كانت قوات أوكتافيان أكثر فطنة Liburnians في النجاح حيث يحتشدون حول أوعية العدو لمهاجمتهم ، وبذلك تحولت المعركة لصالح أوكتافيان ، وفقدت كليوباترا أعصابها وأمرت 60 سفينة بالتراجع عن القتال ، وتبعها عاشقها مارك أنتوني مع بعض السفن بقرار من تلقاء نفسه ، وترك غالبية قواته ليطغى عليها أسطول اوكتافيان . وكانت الهزيمة في معركة أكتيوم البحرية هي بداية النهاية لأنتوني وكليوباترا ، وكلاهما فضل الانتحار في وقت لاحق عندما اقتحمت قوات أوكتافيوس مصر ، وهزيمة منافسه الرئيسي ، وشدد أوكتافيان في قبضته على روما ، واتخذ اسم شرفي له هو “أوغسطس” وحكم أكثر من 40 عاما كأول إمبراطور لها .معركة دلتا The Battle of the Delta – وتشمل جدران معبد الفرعون رمسيس الثالث المصري الموضحة في مدينة هابو بعدة رسومات التي تصور واحدة من أولى المعارك البحرية المعروفة في التاريخ البشري ، حيث وقع الاشتباك فى حوالى عام 1176 قبل الميلاد ، وذلك خلال الفترة التي كان يعاني فيها سكان البحر الأبيض المتوسط من الثقافة البحرية الغامضة المعروفة باسم شعوب البحر ، وقد سبق لهؤلاء البدو الهجوم على مصر في عهد رمسيس الثاني ، وكانوا على الأرجح مسؤولين عن إسقاط الإمبراطورية الحيثية الأقوياء . وأطلقت شعوب البحر هجوما جديدا ضد مصر خلال العام الثامن من عهد رمسيس الثالث ، بينما أمر فرعون للمصريين بالدفاع عنها حيث منعت القوات البرية الغزاة من دخول مصر ، وإبتكر أيضا نظام لاعتراض البحرية الخاصة بهم ، وبعد السماح لشعوب البحر بالإبحار في دلتا النيل بالتزكية ، شن الأسطول المصري هجوما مفاجئا حيث كانت تستخدم تصارع السنانير للاستيلاء وتدمير سفنهم ، كما اصطف رمسيس الثالث الرماة علي ضفاف النيل ، الذين رشقوا العدو بوابل متعاقب من السهام ، وجلبت هذه المذبحة النهاية الوحشية لمحاولات شعوب البحر ” لغزو مصر ” .The Battle of the Aegates Islands – في عام 241 قبل الميلاد ، كانت القوات البحرية للجمهورية الرومانية ومدينة قرطاج للدولة في شمال أفريقيا كل منهم كان يشعر بالتوتر لأكثر من 20 عاما ، وكان ذلك ناتجاً عن الصراع المرير في الحرب البونيقية الأولى . وقد كافحت القوات في قرطاج مع البحارة المدربين تدريبا جيدا علي سفنهم ، وكانت روما قادرة فقط على بناء أسطول الجديد المكون من 200 الـ quinqueremes بعد تبرع المواطنين الأثرياء بمبالغ طائلة من المال للخزينة العامة . وبوضع الأسطول الجديد في البحر ، استخدمه الرومان لمحاصرة القوات البرية لحملقار برقا قرب صقلية ، وعندما أرسل القرطاجيين القوات البحرية لتخفيف الضغط ، التقى الفريقان في معركة شرسة بالأنتقال من سفينة إلى سفينة بالقرب من الجزر العقادية . وقبل الحرب ، خفف القائد الروماني Catulus الوزن في السفنه من خلال تجريدهم من كل شيء ما عدا ضروريات القتال ، ولقد أثبتت هذه الخطوة أنها مفيدة جداً ، وذلك لقدرتها على مناورة السفن الأثقل التابعة للقرطاجيين ” التي استخدموا فيها الكباش البرونزية وسلالم الصعود الخشبية لتأثيرها المدمر على السفن الرومانية ، وسرعان ما دمر نصف أسطول قرطاج وتم القبض عليهم ، ولم يترك جنرالاتهم أي خيار لهم سوى الموافقة على الشروط القاسية للاستسلام لإنهاء الحرب .
معركة The Battle of Arginusae – قامت معركة Arginusae في عام 406 قبل الميلاد ، وهي واحده من أعنف الاشتباكات البحرية والأكثر أسطورية في التاريخ اليوناني ، التي قامت خلال الحرب البيلوبونيسية بين أثينا واسبرطة . وفي ذلك الوقت ، كانت البحرية هي مفخرة أثينا وفي حالة من الفوضى بعد الزعيم المتقشف Callicratidas الذي أغرق 30 سفينه من سفنهم وعمل على محاصرة الباقي بالقرب من مدينة ميتيليني ، فأرسل القائد الأثيني Conon كلمة معضله إلى أثينا ، والتي تم بعدها سرعة تنظيم أسطول طارئ مكون من 150 سفينة . وعندما علم عن نهج أسطول الإغاثة ، رفع Callicratidas للشراع مع 120 سفينة لاعتراضه بالقرب من جزر أرجينوساي ، وأعرب عن ثقته بالنصر حيث رفض الانسحاب حتى في مواجهة الأعداد المتفوقة لقوات الأثينيين ، ولكن هذا القرار أثبت فشله الذريع ، حيث دارت معركة طويلة وساخنة في اسبرطة ، والقي Callicratidas في البحر وقتل بعد أن حاولت سفينته مقاتلة سفينة العدو ، في حين فاز الأثينيون ، وترك القرار لهم لعدم الحرج من القادة ذوي الخبرة حتي لا تعرقل جهودهم في الحملات اللاحقة . وعلى الرغم من أنها حققت فوزا رائعا في معركة أرجينوساي البحرية ، إلا أنها خسرت كلا من أثينا وحلفائها في الحرب البيلوبونيسية في عام 404 قبل الميلاد .


معركة المنحدرات الأحمر The Battle of the Red Cliffs – خلال الأيام الأخيرة من عهد أسرة هان ، تم تقسيم الصين القديمة إلى ثلاث ولايات يحكمها ثلاثة من أمراء الحرب المعروفة باسم تساو تساو ، ليو باي وسون تشوان . حيث قامت هذه المعركة بين أفراد العائلة المالكة مع محاولات الأخرين للاستيلاء على السلطة لأنفسهم ، ووصل كفاحهم في نهاية المطاف إلى ذروتها في عام 208 ميلاديا ، عندما غزا تساو تساو للأراضي المحيطة بنهر اليانجتسى ، وردا على ذلك ، تجمعت قوات ليو باي وسون تشوان معا وضمت القوة المشتركة لحوالي 50،000 جندي ، في حين أن جيش تساو تساو أبحر أسفل نهر اليانجتسى مع أسطول ضخم يبلغ ما يقرب من 230،000 من الرجال . وعلى الرغم من التفوق العددي بشدة ، إلا ان ليو باي وسون تشوان اكتسبت ميزة بفضل حيلة الأسطوري . الذي تظاهر بالتخلي عن جزء من قواتهم قرب منطقة تعرف باسم المنحدرات الأحمر ، وطرحت جنرالاتهم عشرات السفن المليئة بالنفط والقش لتصل إلى أسطول تساو تساو ووضعت عليها النيران ، وكانت قرارات تساو تساو غير حكيمه حيث قيد أسطوله بأكمله بالسلاسل معا ، وسرعان ما امتدت النار إلى مئات السفن ، وشعر رجال تساو تساو بالذعر وحاولوا الهرب ، ولكن شنت عليهم قوات التحالف وابلا من السهام التي تدوي من ضفاف نهر اليانجتسى ، وفر تساو تساو من المعركة ، وترك العديد من قواته ليتم اعتراضهم وذبحهم عند تراجعهم . وحيث ان “الممالك الثلاث” للصين المضطربة أستمرت لعدة عقود ، إلا أنه في أعقاب كارثة المنحدرات الأحمر ، أحبطت آمال تساو تساو في إعادة توحيد الصين تحت جناحه الخاص بشكل دائم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *