لماذا لا يمكننا تصنيع المياه

- -

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ” أَوَلَمْ يَرَ الَذِينَ كَفَرُوا أَنَ السَمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فتقناهما ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَ شَيْءٍ حَيٍ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ” [سورة الانبياء – الآية 30 ] ويقول في سورة أخرى “وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِ زَوْجٍ بَهِيجٍ” (سورة الحج – الآية 5) ، وبهذا بصف الله عز وجل للماء .

المياه ، والمعروفة أيضا بإسم المياه الصالحة للشرب أو تحسين مياه الشرب الصالحة للشرب ، والمياه التي هي آمنة للشرب أو لاستخدامها لإعداد الطعام ، دون التعرض لخطر المشاكل الصحية . وعلى الصعيد العالمي ، في عام 2015 ، كان 91٪ من الناس الحصول على مياه صالحة للشرب . ما يقرب من 4.2 مليار يحصلون على مياه الصنبور في حين كان 2.4 مليار البعض على الوصول إلى الآبار أو الصنابير العامة . 1.8 مليار شخص لا يزالون يستخدمون مصادر مياه غير صالحة للشرب والتي قد تكون ملوثة البراز . هذا يمكن أن يؤدي إلى الإسهال المعدية مثل الكوليرا والتيفوئيد وغيرها .

الماء ضروري للحياة – الماء هو أمر ضروري للحياة ، ينما تتغير كمية مياه الشرب المطلوبة من شخص للأخر ، طبقاً للنشاط البدني والسن وقضايا الصحة ، والظروف البيئية . وتشير التقديرات إلى أن متوسط المشروبات الأمريكية عن لتر واحد من الماء يوميا مع 95٪ من الشرب الأقل من ثلاثة لترات يوميا . لأولئك الذين يعملون في المناخ الحار ، فهم بحاجة إلى ما يصل الى 16 لترا في اليوم . المياه تشكل حوالي 60٪ من وزن الرجال و 55٪ من وزن النساء . وتشكل المياه لجسم الرضع بحوالي 70٪ إلى 80٪ من المياه في حين أن كبار السن هم حوالي فقط 45٪ . عادة في البلدان المتقدمة ، يصبح ماء الصنبور تابع لمعايير نوعية في مياه الشرب ، على الرغم من أن نسبة صغيرة فقط من يستهلك تلك المياة فعلا أو حتى يستخدمها في إعداد الطعام . وتشمل الاستخدامات التقليدية الأخرى في الغسيل والمراحيض ، والري . المياه الرمادية يمكن أيضا أن تستخدم للمراحيض أو الري . مع استخدامه أغراض الري ولكنها قد تترافق مع المخاطر . قد يكون الماء أيضا غير مقبول نظرا لمستويات السموم أو المواد الصلبة العالقة . للحد من الأمراض المنقولة عن طريق المياه وتنمية الموارد المائية الآمنة هو هدف كبيرا على الصحة العامة في البلدان النامية . يباع المياه المعبأة في زجاجات للاستهلاك العام في معظم أنحاء العالم . وجاء في كلمة للشرب إلى اللغة الإنجليزية من potabilis اللاتينية في وقت متأخر ، وهذا يعني صالحة للشرب .

وتستخدم العلاجات المختلفة اعتمادا على مصدر المياه الخاصة بك ، حيث يتم تصفية المياه الجوفية المأخوذة من الآبار من خلال الصخور ، ولذلك فعادة ما تكون خالية تماما من الجسيمات ، والتي لا تزال تحتوي على مواد كيميائية والمواد العضوية التي يجب أن يؤخذ بها . إذا يأتي الماء من مصدر المياه السطحية ، مثل الأنهار أو البحيرات ، ويجب القيام ببعض العمل للتخلص من الجسيمات . في كثير من الأحيان يتم سحب المياه وضخها إلى عقد البرك أو الحاويات ، حيث المواد الصلبة والجزيئات يمكن أن تترسب في القاع . مرشحات ربما وتستخدم سرير الرمل لحجب الجسيمات ، وكحد أدنى ، يتم إضافة الكلور لقتل البكتيريا والكائنات الدقيقة الخطرة .

معلومات عن الماء – الماء هو السائل الشفاف الذي لا لون له ولا رائحة ، ويوجد في الكرة الأرضية في المسطحات المائية من الجداول والبحيرات والبحار والمحيطات أو يتساقط عليها على شكل أمطار . كما يعد المكون الأساسي للسوائل في جميع الكائنات الحية . ويعد الماء أكثر المركبات الكيميائية انتشاراً ، ويتألف جزيء الماء من ذرتي هيدروجين مع ذرة أكسجين ترتبط ببعضها برابطة تساهمية . إن الماء هو أساس وجود الحياة على كوكب الأرض ، وهو يغطي 71% من سطحها . تمثل مياه البحار والمحيطات أكبر نسبة للماء على الأرض ، حيث تبلغ حوالي 96.5% . وتتوزع النسب الباقية بين المياه الجوفية وبين جليد المناطق القطبية (1.7% لكليهما) ، مع وجود نسبة صغيرة على شكل بخار ماء معلق في الهواء على هيئة سحاب (غيوم) ، وأحياناً أخرى على هيئة ضباب أو ندى ، بالإضافة إلى الزخات المطرية أو الثلجية .

تبلغ نسبة الماء العذب إلى حوالي 2.5% فقط من الماء الموجود على الأرض ، وأغلب هذه الكمية (حوالي 99%) موجودة في الكتل الجليدية في المناطق القطبية ، في حين تتواجد 0.3% من الماء العذب في الأنهار والبحيرات وفي الغلاف الجوي . أما في الطبيعة ، فتتغير حالة الماء بين الحالات الثلاثة للمادة على سطح الأرض باستمرار من خلال ما يعرف باسم الدورة المائية (أو دورة الماء) ، والتي تتضمن حدوث تبخر ونتح (نتح تبخري) ثم تكثيف فهطول ثم جريان لتصل إلى المصب في المسطحات المائية . يمكن الحصول على مصدر نقي من مياه الشرب أمراً مهماً لنشوء الحضارات عبر التاريخ . وفي العقود الأخيرة ، سجلت حالات شح في المياه العذبة في مناطق عديدة من العالم ، ولقد قدرت إحصاءات الأمم المتحدة أن حوالي مليار شخص على سطح الأرض لا يزالون يفتقرون الوسائل المتاحة للوصول إلى مصدر آمن لمياه الشرب ، وأن حوالي 2.5 مليار يفتقرون إلى وسيلة ملائمة من أجل تطهير المياه . ولكن بما أن دارسين علم المياه أو الهيدرولوجيا فقد درسوا المياه وتوزيعها فوق الأرض وصفاتها وخصائصها الطبيعية والكيميائية وتفاعلها مع البيئة والكائنات الحية ؛ ويعلمون مما تتكون فكيف لا يقدرون على صناعة قطرة ماء واحدة ! الجواب يأتي في مخلوط الهيدروجين والإكسجين أو أوكسيهيدروجين (هو مخلوط انفجاري من الهيدروجين والأكسجين بنسبة مئوية 2 :1 ، وهي نفس النسبة التي يتكون منها الماء . . يستخدم هذا المخلوط في القوس الهيدروجيني لإنتاج شعلات اللحام وتحضير المواد الشديدة المقاومة للحرارة ، وكان أول مخلوط يستخدم للحام . عمليا ، تستخدم نسبة من الهيدروجين والأكسجين 1:4 أو 1:5 لتفادي حدوث شعلة مؤكسدة . فمحاولة خلط العنصرين مع بعضهما البعض لا تنتج لنا قطرة ماء واحدة!

فسبحان الله الذي قال لنا في كتابة العزيز “يَا أَيهَا الناسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللهِ وَاللهُ هُوَ الْغَنِي الْحَمِيدُ (15) إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (16) وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللهِ بِعَزِيزٍ (17) (فاطر)” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *