بحث عن أندرو جونسون

أندرو جونسون هو الرئيس ال17 للولايات المتحدة ” ولد في 29 ديسمبر 1808 – وتوفي 31 يوليو 1875 ” . أصبح جونسون رئيس الولايات المتحدة من عام 1865 إلى عام 1869 ، كما أنه كان نائب الرئيس في ذلك الوقت قبل اغتيال ابراهام لينكولن ، وهو الديمقراطي الذي كان يدير مع لينكولن في الاتحاد الوطني ، وجاء جونسون إلى منصبه بعد إنتهاء الحرب الأهلية ، بينما كان يفضل الرئيس الجديد للاستعادة السريعة للدول المنفصلة عن الاتحاد ، إلا أن خططه لم توفر الحماية للعبيد ، وانتشر الصراع مع الكونغرس الذي سيطر عليه الجمهوريون ، والذي بلغ ذروته مع توجيه الاتهام من قبل مجلس النواب . كان أندرو جونسون هو الرئيس الأميركي الأول الذي تم اتهامه ، بينما تم تبرئته في مجلس الشيوخ بفارق صوت واحد .ولد جونسون في قرية فقيرة في رالي بولاية نورث كارولينا ، وتعلم الخياطة ، وعمل في العديد من المدن الحدودية قبل أن يستقر في غرينفيل بولاية تينيسي ، وشغل منصب عضو المجلس المحلي وعمد هناك قبل أن ينتخب لعضوية مجلس النواب بتينيسي في عام 1835 ، وبعد ذلك ، انتخب لخدمة وجيزة في مجلس الشيوخ بولاية تينيسي ، وانتقل جونسون إلى البيت الاتحادي للنواب في عام 1843 . وأصبح حاكم لولاية تينيسي لمدة أربع سنوات ، وانتخب من قبل السلطة التشريعية إلى مجلس الشيوخ في عام 1857 ، وسعى لخدمته في الكونغرس ، بعد إقرار مشروع قانون العزة ، الذي صدر بعد وقت قصير من مغادرته لمقعده في مجلس الشيوخ في عام 1862 . أدان أندرو جونسون للرق في الجنوب ، بما في ذلك ولاية تينيسي ، التي انفصلت بعد تشكيل الولايات الكونفدرالية الأمريكية ، وظل جونسون يتعامل بحزم مع الاتحاد ، وكان عضواً في مجلس الشيوخ فقط ، وجلس على مقاعد الدولة الكونفدرالية مع الذين لم يستقيلوا من مقعدهم مع العلم من انفصال دولته . وفي عام 1862، عينه لينكولن كحاكم عسكري لولاية تينيسي ، وفي عام 1864 ، أعلن جونسون الحرب ، باسم الحزب الديمقراطي علي الجنوب الوحدوي ، وكان هذا خيارا منطقيا كمرشحا لينكولن ، والذي يرغب في إرسال رسالة للوحدة الوطنية في حملة الإعادة الإنتخابيه ، لتذكرهم بأنه فاز بسهولة . وعندما حلف جونسون اليمين الدستوري في منصب نائب الرئيس في مارس 1865، وبعد ستة أسابيع ، اغتيل لينكولن حتى تولى جونسون للرئاسة .

نفذ جونسون سلسلة من التصريحات ليشكل البلده علي إعادة الإعمار الرئاسي ومع توجيه الدول المنفصلة لعقد الاتفاقيات والانتخابات لإعادة تشكيل الحكومات المدنية ، حيث أعادت الولايات الجنوبية العديد من قادتهم القدماء ، والتي مرت بالرموز السوداء وذلك بحرمان العديد من المعتقون من الحريات المدنية ، ورفض الجمهوريون في الكونغرس الجلوس على مقعد المشرعين من تلك الدول والتشريعات المتقدمة لنقض إجراءات الجنوب . عارض جونسون للتعديل الرابع عشر ، والذي عمل عللى إعطاء الجنسية للعبيد السابقين ، وفي عام 1866، ذهب جونسون في جولة وطنية غير مسبوقة لتعزيز السياسات التنفيذية له ، والتي سعى فيها إلى تدمير خصومه الجمهوريين ، حيث نما الصراع بين فروع الحكومة ، وأصدر الكونغرس الحيازة من قانون المكتب ، وتقييد قدرة جونسون ، وعندما أصر في محاولة إقالة وزير الحربية ادوين ستانتون ، بما يقوم بإتهمه في مجلس النواب ، إلا أنه تجنب إدانته في مجلس الشيوخ وتم عزله من الوظيفة . والعودة إلى ولاية تينيسي بعد رئاسته ، وسعى جونسون إلي التبرئة السياسيه ، حيث اكتسب بعض المؤيدين له عندما انتخبه مجلس الشيوخ مرة أخرى في عام 1875 ” وكان الرئيس السابق هو الرئيس الوحيد الذي خدم هناك “، قبل بضعة أشهر من وفاته . أدرج أندرو جونسون من بين أسوأ الرؤساء الأميركيين بسبب معارضته الشديدة للحقوق التي تضمنها الحكومة الفدرالية للأميركيين الأفارقة ، في حين أن بعض المؤرخين كانوا معجبين بنظام جونسون الدستوري الصارم .

معلومات عن أندرو جونسون – ولد اندرو جونسون في رالي بولاية نورث كارولينا حتى توفي والده وهو صغير عندما كان في الثالثة من عمره ، كانت والدته تعمل من أجل دعم أبنائها . تعلم جونسون الخياطة من سن 14 عاما وعمل بها ، ثم افتتح متجره الخاص في عام 1827 بعد أن انتقلت عائلته إلى غرينفيل بولاية تينيسي . ساعد جونسون في تأسيس الحزب الديمقراطي في منطقته وانتخب عضوا في المجلس البلدي في عام 1829، ثم رئيسا لبلده في عام 1831 ، وكان هو البنائي الصارم ومدافعا عن حقوق الدول الذين يثقوا في قوة الحكومة على جميع المستويات ، وفاز في انتخابات المجلس التشريعي لولاية تينيسي في عام 1835، 1839، و 1841، قبل أن ينتخب لعضوية الكونغرس في عام 1843 ، وأصبح عضوا في مجلس النواب الأمريكي . عارض جونسون للتدخل الحكومي في الاقتصاد من خلال التعريفات والتحسينات الداخلية ، ولذا خسر مقعده في عام 1852 بسبب الغش الناتج في المجلس التشريعي للولاية التي كان مهيمناً عليها ، وفاز أندرو جونسون بفارق ضئيل كحاكم في عام 1853 وخدم لمدة فترتين ، وفي عام 1857 ، تم انتخابه لتمثيل ولاية تينيسي في مجلس الشيوخ الأمريكي . وأثناء وجوده في مجلس الشيوخ ، أصبح جونسون مدافعا عن مشروع قانون العزبة ، الذي عارضه معظم الديمقراطيين الجنوبي ، الذين سمحوا للرقيق في امتلاك مقومات المزارع ، وأصبحت هذه القضية مدى القضايا التي أثارت التوتر في العلاقات مابين جونسون وأغنياء المزارعون في غرب ولاية تينيسي ، مما أدي إلي نفور ستيفن دوغلاس للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة في عام 1860 . وبعد تقسيم الحزب إلى الفصائل الإقليمية ، المدعومة من جونسون المرشح الديمقراطي الجنوبي ، جون بريكنريدج ، حتى حدثت قطيعة كبيرة مابين أندرو جونسون ومعظم الديمقراطيين الجنوبيين ، وبلغت القطيعة ذروتها عندما تحالف مع المواليين للاتحاد اليمينيون في محاربة الديمقراطيين ، والانفصالي عن ولايته لعدة أشهر بعد انتخابات لينكولن .
وعندما بدأت الحرب الأهلية ، كان جونسون هو السيناتور الوحيد للدولة الكونفدرالية ومن الذين لم يغادروا الكونغرس للعودة إلى الجنوب ، وخلال الحرب التحق الجمهوريين والديمقراطيين المؤيدين للحرب إلي حزب الاتحاد الوطني ، وفي عام 1862، اعتقلته القوات العسكرية التابعة للاتحاد في ولاية تينيسي للينكولن كحاكم عسكري للدولة المتبقية . وفي عام 1864، اختاره لينكولن نائب الرئيس ، وأستلم جونسون خطابه الافتتاحي في حين كان يضفي عليه مصداقية الشائعات بأنه كان مدمنا الكحول .

وفي غضون ستة أسابيع من توليته منصب نائب الرئيس ، نجح جونسون في الوصول إلى الرئاسة بعد اغتيال لينكولن ، وأخذ في مواجهة الوضع الصعب في وضع سياسة لإعادة الإعمار بعد الحرب مع الاتحاد . علي أن تلتزم الحكومة المحدودة بتفسير بنائي صارم للدستور ، وقد سمحت خطة إعادة الإعمار التي وضعها جونسون بعودة الولايات الكونفدرالية السابقة بسرعة إلى الاتحاد ، وكان هذا من شأنه أن يترك الحقوق المدنية للعبيد السابقين تماما تحت رعاية مالكي العبيد السابقين . وأخيرا في عام 1875، تحالف من الجمهوريين ومع فصيل من الحزب الديمقراطي في المجلس التشريعي بولاية تينيسي وانتخب مجددا فى مجلس الشيوخ الأمريكي ، وخدم لمدة خمسة أشهر فقط قبل وفاته .

السنوات الأولى للرئيس الأمريكي أندرو جونسون – ولد اندرو جونسون في 29 ديسمبر 1808، في كوخ خشبي في رالي بولاية نورث كارولينا ، وكان والده ، يعقوب جونسون ” 1778-1812 ” . توفي والد جونسون عندما كان في الثالثة من عمره ، في حين انه كانت والدته ، ماري “بولي” ماكدونو جونسون ” 1783-1856 “، كغسالة وخياطة . ترعرع جونسون في أسرة فقيرة ولم يلتحق بالمدرسة ، ولكن درب على الخياطه في مطلع شبابه ، وفي عام 1826، انتقل إلى غرينفيل بولاية تينيسي ، وفي العام التالي ، تزوج جونسون من اليزا ، ابنة صانع الأحذية ، وأنجب الزوجان لخمسة أطفال . ساعدته اليزا في تحسين الوضع البدائي من مهارات القراءة والكتابة ، ودرس عالياً في الرياضيات . تدخل جونسون في السياسة بولاية تينيسي – بدأت حيات جونسون السياسية في عام 1829، عندما انتخب كعضو بالمجلس المحلي في غرينفيل ، وفي ذلك العام ، أصبح أندرو جاكسون ” مابين عام 1767-1845 ” رئيساً الولايات المتحدة السابع والرئيس الديمقراطي بولاية تينيسي ليعتبر جونسون هو بطل من الرجال العاديين .

أصبح جونسون هو رئيس بلدية غرينفيل في عام 1834، وانتخب في العام التالي في المجلس التشريعي لولاية تينيسي ، حيث أمضى بها خلال الفترة من 1830م إلي 1840م . وفي عام 1843، انتخب في مجلس النواب الأمريكي ، بينما في الكونغرس ، قدم جونسون كمدافعا عن مشروع قانون العزبة ، التي منحت مساحات من الأراضي العامة غير المطورة للمستوطنين . وأصبحت العبودية قضية ذات أهمية متزايدة خلال فترة جونسون في الكونغرس في عام 1840م ، وكان الأميركيون منقسمون حول تمديد ” المؤسسة الغريبة” إلى الأقاليم الغربية المكتسبة حديثا في البلاد ، حيث أعتقد جونسون ، بأنه المؤيد القوي للدستور الأمريكي ، وبأنه من يضمن للأفراد الحق في امتلاك العبيد . وغادر جونسون الكونغرس في عام 1853 ليصبح حاكم ولاية تينيسي ، حيث شغر منصب حاكم في عام 1857 لشغل مقعداً في مجلس الشيوخ الأمريكي ، وخلال عام 1850م ، زاد الصراع على حقوق الولايات والعبودية في الأراضي بتكثيف وتقسيم الشمال والجنوب ، وواصل جونسون للاعتقاد في حق الرقيق الملكية . لكن بدأ بعض زعماء الجنوب يدعو إلى الانفصال ، وقال انه دعا للحفاظ على الاتحاد .

تحدي رئاسة الرئيس الأمريكي أندرو جونسون – ركز جونسون بسرعة وهو في منصبه ، علي استعادة الولايات الجنوبية إلى الاتحاد ، حيث منح العفو لمعظم الحلفاء السابقين وسمح لدول المتمردين بانتخاب حكومات جديدة ، هذه الحكومات غالبا ما كانت مدرجة ضمن مسؤولي الكونفدرالية السابقة ، وسرعان ما سنت القوانين السوداء ، والتدابير الرامية إلى مراقبة وقمع السكان الموالين مؤخرا . وعندما عقد مجلس النواب الأمريكي في ديسمبر عام 1865، رفض من مقعد أعضاء الجنوبي المنتخب حديثا ، ووجد جونسون نفسه على خلاف مع السلطة التشريعية ، وخصوصا الجمهوريين الراديكالي ، الذين اتبعوا نهج الرئيس في إعادة الإعمار المتساهل للغاية . وخلال انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في عام 1866، أطلق جونسون الحملة الناطقة للمدن المتعددة ، والتي يطلق عليها اسم “جولة حول الدائرة”، والذي حاول من خلالها كسب التأييد لسياسات إعادة الإعمار . وأثبتت هذه الجولة مدى الفشل ، وفاز الجمهوريون بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ . واستمرت الأعمال العدائية بين الرئيس والكونجرس في التصاعد ، وفي فبراير من عام 1868، صوت مجلس النواب لحجب الثقة عن جونسون ، حيث وجه إليه 11 تهمه ، ومن بين هذه التهم ، اتهم بانتهاك الحيازة من قانون المكتب بتعليق زير الحربية ادوين ستانتون ، الذي يعارض سياسات جونسون في إعادة الإعمار ، ولكن في شهر مايو ، برأ مجلس الشيوخ جونسون من التهم بفارق صوت واحد . ولم يرشح جونسون نفسه لإعادة انتخابه في عام 1868 ، بينما كان يأمل الديمقراطيون بأن تختاره كمرشح للرئاسة ، ولكنها اختارت هوراشيو سيمور ” 1810-1886 ” ، الحاكم السابق لولاية نيويورك ، وفاز يوليسيس جرانت كبطل الحرب الأهلية ، والمرشح الجمهوري ، في الانتخابات ليصبح الرئيس الأمريكي ال18 .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *