أكثر دول العالم تصنيعا وتصديرا للملابس

كتابة: habiba آخر تحديث: 01 مايو 2020 , 09:24

الملابس… الملابس هي تلك القطع المصنوعة من الأقمشة مع إختلاف خامتها وتستخدم في كسوة جسم الإنسان، فهي إحدى أهم وأساسيات الحياة حيث لا يستطيع الإنسان الإستغناء عنها مهما كان وضعة أو حالتة الأجتماعية ثريا كان أو فقيرا، فهي متفاووتة الأسعار حالها كحال أي سلعة تباع وتشترى، فمنها ما هو غال بأسعار عالية نظرا لجودة الخامات المصنعة منها، ومنها ما هو زهيد الثمن كي تستطيع جميع فئات المجتمع أن تشترية.

ما هي أكثر دول العالم تصنيعا للملابس… شهد سوق الملابس في الأونة الاخيرة تنافس قويا بين كثير من البلدان، حيث تحاول كل دولة تقديم ما هو أجمل وأفضل من خلال إنتقاء أجود أنواع الأقمشة مع إبتكار تصميمات جديدة ينبهر بها المستهلك، بالإضافة إلى محاولة وضع أسعار مناسبة لأغلب الناس، وكل هذا محاولة منهم لفتح أسواق جديدة لهم عالميا، حيث أن قطاع تصنيع الملابس والتجارة من أهم القطاعات التي لها القدرة بالنهوض بإقتصاد أي دولة إن تم العمل علية كما ينبغي، كما هم الحال عند عمالقة الدول في ذلك المجال والذين شارك منهم خمس وعشرين دولة مؤخرا في أحد المعارض التجارية في المنطقة المتخصصة لتجارة الملابس والمنسوجات التي تتم فاعلياتة في مركز دبي العالمي للمعارض، وكان من أهم الدول كل من ( الصين، وتركيا، وإيطاليا، وبنجلاديش، والهند)، وإليكم الأن نبذة عن كل دولة.

المركز الأول الصين…إحدى أهم وأكبر الكيانات الإقتصادية العالمية والتي تقع في القارة الأسيوية وتتميز بثروتها البشرية التي تم إستغلالها أحسن إستغلال في كثير من الأعمال والقطاعات الصناعية من أهمها على الإطلاق كل من صناعة (السيارات والملابس) حيث تحتل في هذين القطاعين تحديدا المرتبة الأولى وسط دول العالم، وقد وصل إجمالي حجم صادراتها في صناعة الملابس إلى حوالي مائة وواحد وسبعين مليار دولار، حيث يتضائل بجانبها باقي الدول المنافسة لها مقارنة مع صادرتها، ومن أهم مايميز سوق الملابس الصيني هو دراسة ومراعة السوق العالمي جيدا وما يحتاجة من أنواع وأسعار، حتى دراسة الاذواق والثقافات المختلفة لباقي دول العالم فتجارة الملابس لا تقتصر على منطقة أو دولة معينة بل تغزو العالم بأثرة.

المركز الثاني تركيا…تحتل تركيا المرتبة الثانية في صناعة الملابس لما وصلت إلية من جودة عالية في إنتقاء كل من الخامات والتصميمات المستخدمة فيها، وقد بلغ إجمالي العائد المادي من صناعة الملابس وتجارتها إلى مايقرب من مائة وخمسين مليار دولار أمريكي، كما تعتبر صناعة الملابس التركية لها سمعة كبيرة وسط السوق العالمي تحديدا في ملابس الأطفال.

المركز الثالث إيطاليا…وتأتي ايطاليا في المرتبة الثالثة من ناحية أكبر وأهم الدول في مجال الملابس حيث أن جملة (صنع في إيطاليا) تحمل في معناها الكثير من تصميمات جديدة وجودة الخامات مع الإهتمام الجيد من قبل المصانع على خروج قطعة الملابس بشكل لا يعيبة شئ، مما جعل لها مكانة كبيرة وسط باقي الدول في ذلك المجال، كما يلقى المنتج الإيطالي الترحيب من قبل السوق الخليجي، وقد بلغ إجمالي العائد المادي إلى مايقرب من ثمانين مليار دولار بالرغم من قوة عملة اليورو وتكاليف قيمة العمالة بالمقارنة مع باقي منافسيها.

المركز الرابع بنجلاديش… وتأتي بنجلاديش في المركز الرابع، فهي تعتبر من أكبر دول العالم في ذلك القطاع حيث تشكل صناعة الملابس وتصديرها أكبر الكيانات الاقتصادية في البلاد سواء من ناحية عدد العاملين فيه الذين يصل عددهم إلى أكثر من أربعة ملايين شخص أي بما يعادل نصف إجمالي العاملين في القطاع الصناعي بأكملة، كما تصل نسبة العائدات للصادرات إلى حوالي ثمانين في المائة من العوائد الإجمالية للصادرات التي تصل إلى خمس وعشرين مليار دولار، علما بأن ستين في المائة من هذه الصادرات تتجه نحو أوروبا، وخمسة وعشرين في المائة منها تتجه نحو الولايات المتحدة الأمريكية، كما هو جدير بالذكر أنة بالرغم من ما تجنية العلامات التجارية العالمية المعروفة من مكاسب من وراء صناعة الملابس البنجلاديشية إلا أن حقوق العاملين فيها غير منصفة وغير عادلة نهائيا ويسودها أوضاع بائسة.

المركز الخامس الهند… أما عن الهند فهي من إحدى أهم الدول في العالم في ذلك القطاع حيث يصل إجمالي العائد المادي إلى مايقرب من عشرين مليار دولار، كما يوجد كثير من شعوب العالم تهتم بصناعة الملابس الهندية نظرا لإستخدام أفضل وأجود الخامات في صناعتها، كما كان من أهم مؤشرات نجاح تلك الصناعة هو دراسة إحتياجات السوق العالمي من متطلبات ومحاولة تلبيتها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق