ريتشارد دوكينز مصدر الشر في العالم (Richard Dawkins)

عالم الأحياء ريتشارد دوكينز أصل الشرور .. نحن اليوم أمام شخصية مثيرة جداً للجدل لا أحد ينكر قدرته كعالم أحياء لكن أفكاره و معتقداته أزعجت الكثيرون لأنه يري أن الدين هو مصدر الشر على الأرض ، و نشر الكثير من الكتب التي يحاول من خلالها أن يقنع الناس أن ليس هناك دين و لا إله ، و قام بنشر الكثير من الفيديوهات التي أستعرض من خلالها مشاهد للحرب و القتل و و حاول أن يقول أن جميع الاسباب الرئيسية فيها هو الدين ، و هو يري أن جميع الأديان لا أصل لها ، و هنا سوف نتوقف لحظات فكيف يمكن لإنسان عاقل و عالم أن يربط بين تصرفات الأشخاص و بين الأديان التي ترفض تماماً القتل و الخراب و تحس على الرحمة ، إذن فهي مجرد محاولة لتشويه الحقائق و الذي يحاول تشويه الحقائق و الافتراء على الله سبحانه و تعالى هو الشخص الوحيد الذي يعد أصل الشرور ، و سوف نشعر أننا مقبلين على كارثة عندما نرى أن أكثر الكتب مبيعاً هي التي تدفع الناس إلى الكفر ، و لقد نشر ريتشارد دوكنز كتاب باسم “وهم الإله”  و حقق هذا الكتاب مبيعات ضخمة جداً و لكن هل هذا دليل على نجاح دوكنز أم دليل على أن العالم أصبح يعود للخلف لعصور الجاهلية ، كان من عدة سنوات الملحد يحتفظ بأفكاره إلى نفسه و لا يجرؤ على التصريح بهذا فكان القليل منهم فقط من يعلن عن نفسه و لكن اليوم نحن نرى الملحد يفتخر بكفرة و يقول بكل ثقة أنا ملحد و كأن هذا دليل على علمه و ثقافته و ليس فقط في عالم الغربي أنما أيضاً في العالم العربي أصبحنا نرى هؤلاء يخرجون عبر القنوات الفضائية و يتحدثون بفخر عن أنفسهم ، و لذلك يجب أن نتعرف على بعض زعماء الإلحاد الذين كانوا لديهم القدرة على التلاعب بعقول الكثير من الشباب حول العالم و لذلك أيضاً  نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف تناول بعض المعلومات الخاصة عن هذا الرجال ، و قبل أن نبدأ نريد أن نوجه نصيحة صغيرة للقارئ … إذا كنت من الأشخاص الذين ليس على العلم الكافي بدينك يجب عليك أن تبتعد عن قراءة مثل هذه الكتب لأن الإنسان ذات الإيمان الضعيف من السهل جداً التلاعب بعقله .

تاريخ الميلاد : ولد ريتشارد دوكنز في اليوم السادس و العشرون من شهر مارس لعام (1941)

الموطن : المملكة البريطانية المتحدة

الدراسة : تخرج من جامعة أكسفورد بشهادة علم حيوان ثم الدكتوراه تحت إشراف عالم الإيثولوجيا الحائز على جائزة نوبل في الطب نيكولاس تينبيرغن  .

النشأة : ولد ريتشارد دوكنز لعائلة بريطانية في نيروبي، كينيا في فترة حكم الإمبراطورية البريطانية ، و كان والده يدعى كلينتون جون دوكينز يعمل هناك أثناء الحرب العالمية الثانية ، و في عام (1949) عاد مرة أخرى مع أسرته إلى إنكلترا ، أما بالنسبة إلى ناشئته الدينية يقول ريتشارد أنه تربي في طفولته بشكل طبيعي جداً على المسحية و كان مؤمن بجود الله و لكنه عندما بدأ ينضج أصبح غير مؤمن حيث أنه لا يقتنع بشيء إلا بأن التطور تقدم تفسيرًا أفضل للأنظمة المعقدة للكائنات الحية .

العمل : بعد ما تخرج من الجامعة عمل كمحاضر مساعد في علم الحيوان في جامعة كاليفورنيا ، و في عام (1970) انتقل إلى جامعة أكسفورد و عمل بها كمحاضر في علم الحيوان .

بداية ريتشارد مع الإلحاد : يقول ريتشارد حول ذلك أنه خسر إيمانه في سن مبكرة جداً و يقول من وجه نظره أنه كان يبحث عن الحقيقة و لم يجد أي إجابة مقنعة على تساؤلاته .

بداية أعماله الكتابية : نشر دوكينز أولى أعماله الكتابية في عام (1976) و الذي كان يحمل اسم ” الجين الأناني” و يقوم الكتاب على النظرية الأساسية المذكورة في كتاب “التكيف والانتخاب الطبيعي” لجورج ويليامز. استخدم دوكنز عبارة “جين أناني” كمحاولة لفحص نظرية التطور من خلال النظرة القائلة بمركزية الجين ، و جد الكتاب نجاح كبير و على وجه أخص أنه أعتمد من خلاله أسلوب سهل و السلس .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    bissa gassam
    2017-03-27 at 01:22

    الايمان مركوز بالفطره والعقل يتحرك ف ارجاء الكون ضمن اشعة الفطره لا يمكن الحياد عنها وهو شاعر بالبهجة والنور ف حركاته وسكناته كيف يكون ضدا لها والطبيعة لاتخلق ولن فكيف يخلق الشئ نفسه بنفسه والتطور سنة الحياه والتقلب لذلك مدعاه ولا محض صدفه جات بهذاالكون الى الوجود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *