الفنان العالمي ويل سميث في زيارة سياحية لمصر

- -

الكل يعرف النجم العالمي ويل سميث نجم هوليود والسينما العالمية ، هذا النجم قد قام بزيارة سياحية خلال الأيام الماضية إلى جمهورية مصر العربية وخاصة إلى القاهرة متضمنة الأهرامات والمتحف المصري ، وكان هناك شغف ورغبة أكيدة لدى هذا النجم العالمي للتعرف على الآثار المصرية كونها رغبة لديه منذ الصغر ، فقد استدعى العالم الآثار المصري الكبير ووزير الآثار السابق كي يكون رفيق له ولأسرته خلال رحلته إلى مصر، خاصة وان هناك صداقة قديمة قد جمعت الطرفين ببعضهما مسبقا منذ ما يقرب من عشر سنوات حينما تم تكريمهما سويا من ضمن أفضل 100 شخصية مؤثرة في العالم ، وقد حضر إلى سفح الأهرامات في غضون الساعة السادسة صباحا كي لا يتمتع بالأهرامات وأبو الهول قبل أن يزدحم المكان بالسائحين ، كما انتقل بعد زيارته للأهرامات إلى المتحف المصري وكانت هناك لديه رغبة كبيرة لمعرفة كل صغيرة وكبيرة عن الآثار المصرية المختلفة ، كما التقطت العديد من الصور في المتحف وخاصة صورة سيلفي قد جمعت بينه وبين تمثال توت عنخ آمون .

ويل سميث وسؤاله عن المطرب محمد منير
قد عبر ويل سميث عن أسفه حينما علم أن المطرب محمد منير ليس متواجد في مصر في هذه الفترة كونه يقوم بعمل عملية جراحية في ألمانيا ، معبرا عن أنه كان يتمنى مقابلته أثناء هذه الزيارة ، كما وقد أقر سميث من خلال الدكتور زاهي حواس أنه يعلم أن مصر دائما رائعة ولكنه لم يتوقع أنها بهذا الجمال والروعة ، فقد أقر بذلك قائلا حسب ما صرح حواس لوسائل الإعلام أنه قال أن هذه الرحلة هي أفضل رحلة له في حياته وأن مصر جميلة أكثر مما كنت أتوقع ، كما أنه كان منذ طفولته يتمنى لو أن يكون عالم مصريات لكي يتعرف على تاريخ مصر ويتعرف على أسرار الفراعنة ، علما بأن كافة التكاليف الخاصة برحلته هو وأسرته كانت على نفقته الخاصة حتى رسوم دخول الأهرامات والمتحف قد أصر على دفعها كما أشار لذلك الدكتور حواس في تصريحاته التلفزيونية.

الفرق بين زيارة ليونيل ميسي وسميث ورد فعل حواس
هناك فارق كبير بين زيارة ميسي الترويجية وزيارة ويل سميث السياحية لمصر ، فإن رحلة ميسي إلى مصر وتحديدا إلى سفح الأهرامات كانت للترويج لشركة دواء عالمية دون رغبة منه في التعرف على مصر وتاريخها ، هذا على خلاف زيارة ويل سميث هذا الفنان الأمريكي العالمي التي ابتغى فيها مصر فقط من أجل التمتع وكزيارة سياحية هو وأسرته دون أن تكون هناك دعوة له من أحد ، فقد جاء ليتمتع ويتعرف على مصر وعلى التاريخ المصري بنفسه ، وهذا هو الفارق بين زيارة النجمين لمصر بفاصل زمني لا يتعدي عشرون يوما ، وقد أكد زاهي حواس وزير الآثار المصري السابق وعالم المصريات الكبير أن هناك فرق كبير بين زيارة ميسي لمصر وكذلك زيارة الفنان الهوليودي ويل سميث ، فقد كان ميسي من وجهة نظر حواس شخص لا يتأثر بالآثار المصرية أثناء زيارته لدرجة أنه وصفه بالأبله فقد أشار حواس في تصريحات تلفزيونية وكذلك لجريدة الوفد المصرية قال فيها عن ميسي ” أعتذر عن قول لفظ (أهبل) على ميسي، ولكنها الحقيقة حيث لم يبدى أي تأثر بحديثي ” وأضاف “كنت أشرح لميسي، أسرار عن الحضارة المصرية، يقشعر لها البدن ولكنه لم يظهر أي رد فعل”. ، عكس ما قاله عن زيارة ويل سميث للقاهرة التي قام بها سميث بقناعة حيث أكد حواس أيضا في تصريحات تلفزيونية عن زيارة سميث حيث أكد أن زيارة ويل سميث تختلف بالتأكيد عن ميسي شكلا ومضمونا خاصة بتأثر سميث بالآثار المصرية وشغفه لمعرفة المعلومات المختلفة عن الآثار المصرية .

برنامج الرحلة مستمر
رحلة ويل سميث إلى مصر ليست فقط إلى القاهرة ولكن هناك في هذا البرنامج السياحي زيارة إلى مدينتي الأقصر وأسوان هذا ما اتضح من خلال المرشد السياحي وليد البطوطي المصاحب للنجم العالمي ويل سميث أثناء رحلته وزيارته السياحية إلى مصر خلال هذه الفترة ، والذي أقر هو الأخر بان ويل سميث عاشق لمصر بشكل واضح حيث قال البطوطي في مداخلة تليفونية في برنامج السفيرة عزيزة والذي يذاع على قناة دي أم سي قال فيها ” سميث وضع يده على قلبه وأعلن أنه أحب مصر جداً وهو مستمتع بزيارتها، وأن مصر بلد أمان جداً، وأنه يشعر بالأمان الشديد فيها ” كما انه أكد أن ويل سميث ينوي أن يدعوا جميع أصدقائه وزملائه من الفنانين في هوليوود من أجل زيارة مصر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ملاك

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *