من هو فريدريش باولوس

فريدريش ويلهلم ارنست باولوس (ولد في 23 سبتمبر 1890 – وتوفي في 1 فبراير عام 1957) وكان ضابطا في الجيش الألماني في الفترة من 1910 إلى 1945م ، وحصل على رتبة جنرالفيلدارسشال “مارشال الميدان” خلال الحرب العالمية الثانية ، وكان معروف بقيادته للجيش السادس في معركة ستالينغراد التي قامت من ” أغسطس 1942 إلى فبراير 1943 ” ، بما في ذلك التقدم الناجح نحو مدينة ستالينغراد ولكن الهجوم كان أقل نجاحا في عام 1942 ، حيث توقف بسبب الهجمات السوفيتية المضادة خلال عام 1942- 1943، وفي أثناء الشتاء . وانتهت المعركة بكارثة على ألمانيا النازية عند محاصرة القوات السوفيتية لها وهزمت حوالي 265،000 فرد من الجيش الألماني ، وحلفاء محورهم ، والمتطوعين المناهضين للسوفيات ، ومن بينهم نحو 107 ألف من جنود المحور الذين تم أسرهم ، ونجا نحو 6000 فقط من الأسر وعادوا إلى ديارهم بحلول عام 1955 . وأخذت القوات السوفيتية باولوس على حين غرة واستولت عليه في ستالينغراد في 31 يناير عام 1943، وفي اليوم نفسه الذي أبلغه عن ترقيته إلى مارشال الميدان “جينيرفيلدمارشال” من قبل أدولف هتلر . وتوقع هتلر أن باولوس سوف يقوم بالانتحار ، وكرر لموظفيه أنه لم يكن هناك سابقة لمارشال ألماني على الإطلاق ليتم القبض عليه حيا ، وأثناء وجوده في الأسر السوفياتي خلال الحرب ، أصبح باولوس ناقدا صاخبا علي النظام النازي وانضم إلى اللجنة الوطنية التي ترعاها السوفييت من أجل ألمانيا الحرة ، وانتقل إلى جمهورية ألمانيا الديمقراطية “ألمانيا الشرقية” في عام 1953.الحياة السابقة – ولد باولوس في غوكساجين ونشأ في كاسل ، هيس-ناساو ، ابن أمين الصندوق . وحاول الحصول على شهادة جامعية في الإمبراطورية البحرية الألمانية ” كايسرليش البحرية” ولكن دون جدوى ، ودرس لفترة وجيزة القانون في جامعة ماربورغ .

مهنته العسكرية – بعد أن ترك الجامعة دون درجة ، التحق بفوج المشاة 111 كموظف ضابط في فبراير 1910 . وفي 4 يوليو 1912 تزوج من الرومانية ايلينا روزيتي-سوليسكو “رو “، شقيقة زميله الذي خدم معه في نفس الفوج . وعندما بدأت الحرب العالمية الأولى ، كان فوج بولوس جزءا من الأفواج المتوجه إلى فرنسا ، وبدأ العمل في هذا الفوج وحول أراس في خريف عام 1914 ، بعد إجازة غياب بسبب المرض ، وانضم إلى ألبينكوربس كموظف ، يخدمون في مقدونيا وفرنسا ورومانيا وصربيا ، وبحلول نهاية الحرب ، أصبح قائدا . وبعد الهدنة ، كان باولوس لواء متقاعد مع فريكوربس ، وقد اختير كواحد من 4000 ضابط فقط للعمل في جيش رايشوهر ، وهو الجيش الدفاعي ، حيث أن معاهدة فرساي كانت تقتصر على 100،000 رجل ، وتم تعيينه في فوج المشاة الثالث عشر في شتوتغارت كقائد للشركة . وعمل في العديد من مناصب الموظفين لأكثر من عقد من الزمن خلال عام ” 1921-1933 “، ثم قاد لفترة وجيزة كتيبة آلية خلال عام “1934-1935” قبل أن يتم تعيينه رئيسا للموظفين لمقر بانزر في أكتوبر عام 1935 ، وكان هذا التشكيل الجديد تحت إشراف أوزوالد لوتز الذي وجه إليه تدريب وتطوير بانزروافن أو قوات دبابات الجيش الألماني .

وفي فبراير عام 1938 تم تعيين باولوس شيف دي جينيرالستابيس لغوديريان الجديد السادس عشر أرميكوربس ” موتوريسيرت “، ليحل محل قيادة لوتز ، حيث وصفه غودريان بأنه ” يتميز بالذكاء والبراعة ، والضمير الحي ، والعمل الجاد ، ومن الموهوبين الأصليين ” ولكن كان يشعر بالشكوك حول حسمه ، والمتانة وعدم وجود خبرة القيادة . وظل في هذا المنصب حتى مايو 1939، عندما تمت ترقيته إلى اللواء العام وأصبح رئيس أركان الجيش الألماني العاشر ، الذي رأى خدمته في بولندا ، وتم تغيير اسم الوحدة إلى الجيش السادس ، وشارك في هجمات الربيع عام 1940 من خلال هولندا وبلجيكا ، وتم ترقية باولوس إلى رتبة ملازم عام في أغسطس عام 1940، وفي الشهر التالي تم تعيينه نائبا لرئيس الأركان العامة الألمانية ” أوبيركارتيرميستر الأول ” ، وفي ذلك الدور ساعد في صياغة خطط لغزو الاتحاد السوفيتي .ستالينغراد – في 5 يناير من عام 1942 ، بعد أن أصبح قائد الجيش السادس الألماني المارشال فالتر فون رايشيناو ، راعي باولوس ، قائد المجموعة الجنوبية بأكملها ، حيث أن بولس ، لم يسبق له أن قاد وحدة أكبر من كتيبة قبل هذا الوقت ، وتمت ترقيته وأصبح قائد الجيش السادس ، ومع ذلك ، تولى فقط قيادته الجديدة في 20 يناير ، بعد ثلاثة أيام من الموت المفاجئ لرايشيناو ، وتركه بمفرده وبدون دعم من كفيله الأكثر خبرة . وقاد باولوس القيادة على ستالينغراد خلال هذا الصيف ، وخاضت قواته معركة ضد القوات السوفياتية المدافعة التي تحمل ستالينغراد على مدى ثلاثة أشهر في الحرب الحضرية الوحشية على نحو متزايد ، وفي نوفمبر 1942، عندما أطلق الجيش الأحمر السوفياتي هجوما مضادا هائلا ، يرمز لها باسم عملية أورانوس ، وجد باولوس نفسه محاطا بمجموعة الجيش السوفياتي بأكمله . واتبع باولوس أوامر أدولف هتلر للاحتفاظ بموقع قواته في ستالينغراد في جميع الظروف ، على الرغم من أنه كان محاطا تماما بتشكيلات سوفيتية قوية ، في عملية العاصفة الشتوية . وأطلقت جهود الإغاثة من قبل مجموعة الجيش دون تحت المشير اريش فون مانشتاين في ديسمبر كانون الأول ، بعد أن أصدر باولوس أوامره ، بأنه على استعداد للتعاون معه في الهجوم من خلال محاولة الخروج من ستالينغراد ، وفي غضون ذلك ، ظل جيشه بأكمله في مواقع دفاعية ثابتة ، وقال مانشتاين لباولوس أن الإغاثة سوف تحتاج إلى مساعدة من الجيش السادس ، ولكن أمر الشروع في الإختراق لم يأت أبدا ، وظل باولوس ثابتا تماما في طاعة الأوامر التي أعطيت له ، وكانت قوات مانشتاين غير قادرة على الوصول إلى ستالينغراد من تلقاء نفسها ، ووقفت جهودهم في نهاية المطاف بسبب الهجمات السوفيتية في أماكن أخرى على الجبهة . وكان كورت زيتزلر، رئيس الأركان العامة للجيش المعين حديثا ، قد حصل في نهاية المطاف على أوامر من هتلر للسماح لباولوس بالكسر بشرط استمرارهم في الاحتفاظ بستالينغراد ، وهي مهمة مستحيلة . وعلى مدى الشهرين المقبلين ، حارب باولوس ورجاله ، ومع ذلك ، فإن نقص الغذاء والذخائر وتناقص المعدات وتدهور الحالة المادية للقوات الألمانية ارتدت تدريجيا للدفاع الألماني ، وقد روج هتلر أنه مع العام الجديد سيتم ترقية باولوس إلي العقيد العام .

وفيما يتعلق بمقاومة الاستسلام ، وفقا لما ذكره آدم ، قال لباولوس :
ماذا سيصبح بعد الحرب إذا كان جيشنا في القوقاز محاطا أيضا ؟ وهذا الخطر الحقيقي ، ولكن طالما أننا نواصل القتال ، فيجب على الجيش الأحمر أن يبقى هنا ، وإنهم بحاجة إلى هذه القوات لشن هجوم كبير ضد مجموعة الجيش “أ” في القوقاز وعلى طول الجبهة التي لا تزال غير مستقرة من فورونيش إلى البحر الأسود ، ويجب أن نحملهم هنا إلى آخرها حتى يمكن تثبيت الجبهة الشرقية ، وإذا حدث ذلك فهناك فرصة للحرب على ما يرام لألمانيا ” .

الأزمة – وفي 7 يناير من عام 1943 ، دعا الجنرال كونستانتين روكوسوفسكي ، قائد الجيش الأحمر على جبهة الديون ، إلى وقف إطلاق النار، وعرض على رجال بولوس شروط سخية للاستسلام : وهي حصص للإعاشة الطبيعية والعلاج الطبي للمرضى والجرحى والإذن بالإبقاء على شاراتهم وزخارفهم ، والزي الرسمي والأمتعة الشخصية ، وكجزء من رسالته ، نصح روكوسوفسكي بولس بأنه كان في وضع مستحيل ، وطلب باولوس الإذن من هتلر بالاستسلام ، على الرغم من أنه كان واضحا أن الجيش السادس كان في موقف لا يمكن الدفاع عنه ، ولكن القيادة العليا للجيش الألماني رفضت طلب بولس قائلا : ” أن مسألة الاستسلام صعبة ، لأن كل يوم الجيش يمتد لفترة أطول يساعد الجبهة بأكملها للتخلص من الانقسامات الروسية “. وبعد الهجوم السوفيتي الثقيل الذي تجاوز مهبط الطوارئ الأخير في ستالينغراد في 25 يناير ، وقدم السوفيت مرة أخرى لبولوس فرصة للاستسلام ، واستمع باولوس لهتلر مرة أخرى للحصول على إذن بالاستسلام ، وأكد باولوس أن رجاله كانوا دون ذخيرة أو طعام ، وأنه لم يعد قادرا على قيادتهم ، وأضاف أن 18 الف رجل اصيبوا وانهم فى حاجة ماسة الى العناية الطبية ، ومرة أخرى ، أمر هتلر باولوس بالاحتفاظ ستالينغراد حتي الموت .

وفي 30 يناير ، أبلغ باولوس هتلر بأن رجاله كانوا في حالة من الانهيار ، واستجاب هتلر من خلال عرض مجموعة كبيرة من العروض الترويجية من خلال الراديو على ضباط بولس لرفع معنوياتهم وتثبيت إرادتهم على الأرض ، والأهم من ذلك ، انه روج لباولوس بأنه سيصبح جينيرفيلدمارشال . في قرار لتعزيز باولوس ، ولاحظ هتلر أنه لم يكن هناك سجل معروف من المارشال البروسية أو في مجال الألمانية في أي وقت مضى بأن استسلموا ، وكانت النتيجة واضحة : وكان علي باولوس الانتحار ، ضمنا لهتلر عن أنه إذا سمح باولوس لنفسه أن يظل على قيد الحياة ، وقال انه عار علي التاريخ العسكري في ألمانيا .

الاستسلام – وتم القبض على باولوس وموظفيه في صباح يوم 31 يناير عام 1943، وقد سجلت أحداث ذلك اليوم للعقيد في فيلهلم آدم ، أحد مساعدي باولوس والمتقدم في الفيلق الثالث والعشرين في الجيش ، وقبل ذلك بوقت قصير من تسليمه ، بعث باولوس خاتم زواجه مرة أخرى إلى زوجته على متن الطائرة الأخيرة قبل أن يغادر منصبه ، ولم يرها منذ عام 1942 ولم يرها مرة أخرى ، لأنها توفيت في عام 1949 بينما كان لا يزال في الأسر .

بعد ستالينغراد وبعد الحرب – وعلى الرغم من أنه رفض في البداية التعاون مع السوفييت ، بعد محاولة اغتيال هتلر في 20 يوليو 1944 ، أصبح باولوس ناقد صوتي للنظام النازي أثناء وجوده في الأسر السوفياتي ، وانضم إلى اللجنة الوطنية التي ترعاها السويد من أجل ألمانيا الحرة ، والألمان للاستسلام . وعمل لاحقا كشاهد للادعاء في محاكمات نورمبرغ ، حيث سمح له بالانتقال إلى جمهورية ألمانيا الديمقراطية في عام 1953 ، أي قبل عامين من إعادة أسرى الحرب الألمان المتبقين الذين احتجزوا بذريعة أن ألمانيا الغربية لم يعترف بها الاتحاد السوفياتي ، واستخدمت في السخرة . وخلال محاكمات نورمبرغ ، سئل بولوس عن سجناء ستالينغراد من قبل صحفي ، وقال باولوس للصحافيين ليقول للزوجات والأمهات إن أزواجهن وأبنائهن على ما يرام ، ومن بين 91 ألف سجين ألماني أخذوا في ستالينغراد ، وتوفي نصفهم في مسيرة إلى معسكرات سجون سيبيريا ، وتوفي عدد كبير منهم تقريبا في الأسر ؛ ولكن نجوا فقط حوالي 6،000 وعادوا إلى ديارهم . ومن عام 1953 إلى 1956 ، كان يعيش في درسدن ، ألمانيا الشرقية ، حيث عمل كمدير مدني لمعهد أبحاث التاريخ العسكري في ألمانيا الشرقية ، وفي أواخر عام 1956 ، وضع التصلب الجانبي الضموري وأصبح تدريجيا أضعف ، وتوفي في غضون بضعة أشهر ، في درسدن ، في 1 فبراير عام 1957 ، بعد 14 عاما ، وبعد يوم واحد من الاستسلام في ستالينغراد ، كجزء من إرادته وشهادته الأخيرة ، تم نقل جثته إلى بادن ، بألمانيا الغربية ، ليتم دفنه بجانب زوجته التي توفيت قبله بثماني سنوات في عام 1949 ، ولم تشاهد زوجها منذ مغادرته للجبهة الشرقية في صيف عام 1942 .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *