تاريخ الحياة على الأرض

الحياة على الأرض وتاريخها هو الموضوع حير العديد من العلماء والبحوث في جميع أنحاء . وفيما يلي بعض النظريات التي تفسر تاريخ الحياة على الأرض . وقد تطورت الحياة على الأرض على الرغم من مرورها بالمراحل العديدة . التاريخ يعود إلى سنوات عديدة مع شرح العملية التي كانت تمر بها الكائنات الحية ، فقد تطورت من اليوم الأول حتى يومنا هذا . جاء كوكبنا إلى حيز الوجود قبل حوالي 4.5 مليار سنة . لسنوات عديدة ، حيث كان لنا كوكب لا يوجد عليه حياة ولا توجد أي آثار للحياة في أي مكان ، بينما بعد بليون سنة من الآن ، بدأت الحياة في الوجود وبدأت تتضاعف . وهذا مايوضحه هذا التقرير الكامل عن تاريخ الحياة على الأرض .

ويلاحظ أن هناك بعض أوجه التشابه بين جميع الأنواع على الأرض اليوم . تم العثور على العديد من العوامل المشتركة . ولكن هناك بعض الخصائص الغريبة التي ميزت جميع الأنواع . حتى في ظل مجموعة واحدة من الأنواع ، كل كائن حي مختلف . على الرغم من أننا يمكن أن نجد العديد من الأنواع الجديدة ، ما يقرب من 99٪ من الأنواع قد انقرضت . بعضهم نجا لسنوات قليلة ولكنهم لم يتمكنوا من التكيف مع المناطق المحيطة بها ، وبالتالي لم يعد موجودا . في البداية ، أخذت عملية التمثيل الضوئي للأماكن . وأدى ذلك إلى إضافة الأكسجين في الغلاف الجوي . كان السبب الرئيسي لتطور الحياة على الأرض . بعد أن جاءت الخلايا مع العضيات إلى حيز الوجود .

وعند التحدث عن أقرب النباتات البرية ، فقد جاءوا بصورة قبل 450 مليون سنة مضت . بينما نتحدث عن أقدم الشظايا ، يمكننا أن نقول آثار الحياة تعود إلى قبل 4.55 مليار سنة . و وجدت كانت أقدم الكائنات الحية هنا والدقيقة جدا في الحجم . كانت تلك الطائنات الحية بسيطة ، وعندما ماتت هذه الكائنات الحية ، كانت رفاتهم مماثلة لتلك التي على شكل قضيب من شكل مادة . هذا الدليل لم يكن كافيا لمعرفة تفاصيل هذا الكائن الحي لأنها تشكلت من خلال العمليات الفيزيائية اللاأحيائية . ويرى بعض العلماء أن أقدم الكائنات الحية التي نمت على الأرض هي البكتيريا المتحجرة . وقد ثبت هذا مع بعض العملية الجيوكيميائية . المشكلة هنا هي أن هذه الكائنات وضعت على بحث وثيق ، ووجد أنها تنتج نتيجة لبعض العمليات غير البيولوجية . وبالتالي لا يمكننا أن نقول لهم أن الكائنات الحية كانت نقية . هذه الهياكل كانت من أصل كيميائي ، وبالتالي لا يمكننا أن نحتفل به كدليل نقي للحياة على الأرض .

لدى علماء الأحياء نظرية خاصة بالكائنات الحية التي هي كانت موجودة في حيز الوجود ليكون لها بعض القدرة على جلب الجيل التالي . دون هذه الحقيقة ، لا يمكنك إثبات أن هذا المخلوق قد شكلته العملية البيولوجية . والسبب هو أنه ليس من الممكن أن يتطور الأنساب المنفصل بشكل مستقل . يجب أن يكون هناك بعض الروابط البيولوجية أو الأجداد القوية . إذا نظرنا إلى مجموعة متنوعة من الأنواع لدينا الآن ، فيمكن أن تقسم على نطاق واسع لمصدر الكائنات مثل أولئك الذين جاءوا إلى الحياة بشكل عفوي ومن هم الذين صنعوا من مكان آخر . كان الفيلسوف اليوناني أناكسيماندر هو أول شخص أقترح نظرية “بذرة الحياة من مكان آخر” . هناك جزأين في هذه النظرية . الحالة الأولى هي عندما شظايا شظايا نفسها في الفضاء من خلال بعض تأثير النيزك . المصدر الرئيسي في هذه النظرية يمكن أن تكون الحياة على كواكب المريخ والزهرة . الحالة الثانية هي زار الأجانب لكوكب الأرض ، واشتروا معهم بعض الكائنات الحية الدقيقة التي بقيت هنا حتى مضاعفتها لتزدهر جيدا . هناك احتمال واحد آخر أن الكائنات الدقيقة قد تأتي من الفضاء الخارجي من قبل بعض الوسائل الطبيعية . وكشفت العديد من الاختبارات التي أجريت عليها العديد من الحقائق عنها . وكانت إحدى الحقائق أنه يمكنهم البقاء على قيد الحياة في جميع الصدمات والتعرض لاقتحامهم في الفضاء ثم جلبهم إلى الأرض .

نظرية أخرى هي أن أقرب الكائنات لم يكن لديها أي قاعدة . لقد وقعت ووجدت في الوجود من تلقاء نفسها دون أي قوة خارجية . والحياة هنا مستدامة بالكربون والماء . يتم زفير ثاني أكسيد الكربون من قبل معظم الكائنات والكربون والذي يساعد في بعض العمليات الكيميائية المعقدة . كما تلعب المياه دورا رئيسيا في مساعدة الكائنات الحية على البقاء . وهو بمثابة المذيبات الممتازة . في فصل الشتاء تتحول المياه إلى الجليد وتشكل طبقة في الأنهار والبحيرات . هذه الطبقة من الجليد يساعد الكائنات الحية تحت ذلك من أجل البقاء وتكون محمية من قبل الطقس البارد الخارجي . التركيب الكيميائي للمياه هو أن تحصل على جعل العديد من المذيبات الأخرى منه وفي العمل كقاعدة جيدة للمساعدة في التحكم التفاعلات الكيميائية الغير المرغوب فيها . الأمونيا أيضا مذيب جيد لأنه يساعد الكائنات الحية لتحقيق التوازن بين التفاعلات الكيميائية والسيطرة والحفاظ على الحياة . وتحدثت عملية التكرار عن أهمية زيادة عدد الكائنات الحية منذ اليوم والتي ظهرت فيه إلى حيز الوجود . التكرار الذاتي هو العملية التي ينتج فيها الكائن الحي لنوعه الخاص .

وقد توصلت البحوث والدراسات إلى نظريات أخرى أيضا . أبسط عضو في المجموعة الحية ليتكون من الحمض النووي في أجسامهم التي تعبر عن الكثير عن أصلهم والمستقبل . هذا الحمض النووي يساعد في الحفاظ على عملية التكرار الذاتي . عندما يتعلق الأمر بأصل الحياة ، وجاءت العديد من النظريات المتنوعة ، لتقول إحدى النظريات أن جزيئات الحمض النووي الريبي يمكن أن تحفز بنفسها . في وقت لاحق تم استبدال الحمض النووي الريبي النووي مع الحمض النووي الريبي كما جزيئات الحمض النووي الريبي التي هي أكثر استقرارا ، ويمكن بناء المزيد من الكائنات الحية بسبب قدرتها . كما كانت تسمى أيضا بـ “مصانع البروتين” . وللتعمق في هذه الدراسة ، قام العلماء بإنتاج الحمض النووي الريبي بشكل مصطنع في المختبرات . وكانت هناك نظرية أخرى تقول أن فقاعات الجدران المزدوجة من الدهون هي الخطوة الأولى في عملية تشكيل العضيات الحية . استنادا إلى البحوث التي أجريت ، فكان لديهم ما يكفي من الأدلة لدعم حقيقة ظروف الأرض في وقت مبكر والتي كانت نتيجة لتشكيل الدهون . تحولت هذه إلى الجسيمات الشحمية وحصلت على الضرب عدة مرات في فترة قصيرة . في عام 2003 ، قدم تقرير ذكر أن الأحماض الدهنية تم تحويلها إلى فقاعات وكانت هذه الفقاعات مغلفة في الحمض النووي الريبي التي زايدت من أشكال الحياة .

ويعتقد أن النباتات متباينة من الحيوانات من حقيقة واحدة . الحيوانات هي الكائنات الخلوية المتعددة وأنها تفتقر إلى طبقة من جدران الخلايا التي توجد في الفطريات والطحالب . وتختلف جثث الحيوانات في الأنسجة المختلفة . لديهم طبقة منفصلة من العضلات التي تساعد في حركة أجزاء الجسم عن طريق الانكماش بالتناوب والاسترخاء ، في حين أن الأعصاب مهمة لأنها مسؤولة عن نقل الإشارات عبر الجسم .

وهكذا ، يلاحظ أي التغير في التطور البشري عن كثب . والتطور ليس سوى معه أي تغيير في الأجيال المتعاقبة فيما يتعلق ببعض الخصائص وسكان البيولوجية . وذلك بسبب حياة الأرض والتطور منذ ذلك الحين ، ونحن قادرون على رؤية الثقافات المتنوعة والناس حولها . الأفراد متشابهون . والفرق الوحيد هو أنها تتكون من الحمض النووي وجزيئات البروتين وكل من الأنواع التي لديها تشكيل وتكوين مختلف من الحمض النووي وكذلك الجزيئات . بعضها متشابه تقريبا بينما البعض الآخر يمتلك صفات مختلفة تماما . وهكذا فإن ما يقرب من 99 في المئة من الأنواع تأتي لتشكل أكثر من خمسة مليارات الأنواع على الأرض . وقد تم تتبع وتوثيق ما يقرب من 1.2 مليون شخص . أما النسبة المتبقية والبالغة 86 في المائة فليس لديها أي دليل عليها لأنها ليست بأي شكل مكتوب .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *