ما هي أضرار الجبن السائل ؟

كتابة: sahar آخر تحديث: 05 أبريل 2017 , 21:25

تعد في الأساس المنتجات الخاصة بالألبان من أحد أكثر أنواع المواد الغذائية إقبالاً ، و استهلاكاً ، و ذلك من قبل الكثيرين ، و ذلك على اختلاف أعمارهم ،  و مجتمعاتهم فمنتجات الألبان هي عبارة عن تلك المواد الغذائية التي تأتي عملية تصنيعها من خلال الحليب والمأخوذ إما من الأبقار أو الإبل أو الأغنام بأنواعها إذ تتم معالجته ، و بسترته ، و ذلك يكون من خلال خلطه مع بعض المواد الكيميائية ، و من ثم تأتي عملية تعريضه إلى درجات حرارة معينة ، و ذلك بهدف إكسابه القوام ، و الطعم الخاص به ، و قد تكون أصناف الألبان الناتجة منه إما على شكل قشطة أو زبدة أو لبنة أو جبنة ، حيث ترجع الأهمية العالية لتلك المنتجات الغذائية إلى كونها مصدراً رئيسياً للعديد من أنواع الفيتامينات إضافية إلى المعادن الهامة التي يحتاجها الجسم مثال الكالسيوم أو البروتين ، و التي لها فائدة صحية ، و غذائية عالية للجسم ، و من أكثر تلك المواد الغذائية أو المنتجات المشتقة في الأساس من الحليب ، و التي تلاقي إقبالاً غير محدود من الكثيرين هي الجبنة ، و التي تتم عملية التصنيع الخاصة بها من خلال استخدام بعض الأنواع من البكتيريا المفيدة ، و التي تتم عملية إضافتها إلى الحليب بكمية معينة علاوة على بعض أنواع الأعشاب المنكهة ، و من ثم تأتي عملية تركها لبعض الوقت من أجل أن تتخمر ، و ذلك في ظروف خاصة ومعينة ، و لفترة زمنية محددة ، حيث تجدر الإشارة إلى أن كمية الجبنة التي يكون باستطاعتنا القيام باستخراجها من كل (100) غم من الحليب تبلغ حوالي (16) غم تقريباً .

الأنواع الخاصة بالجبن :-

يوجد للجبن العديد من الأنواع المختلفة ، و التي تتم عملية تصنيعها ، و توفيرها في الأسواق ، و المتاجر ، و التي تأتي عملية تصنيفها على أساس مدة الحفظ ، و التعتيق الخاصة بها هذا علاوة على الطريقة التي تم إتباعها في عملية تصنيعها إضافةً إلى نسبة الدهون المحتوية عليها بالإضافة أيضاً إلى مصدر الحليب الذي تم استخدامه في تصنيعها علاوة على بلد المنشأ أما بالنسبة لتصنيف الأجبان من ناحية القوام الخاص بها ، و درجة الصلابة ، و نسبة الرطوبة فمن الممكن تقسيمها طبقاً لهذا التصنيف إلى أربعة أنواع وهي :-

أولاً :- الجبنة الصلبة :– و هي المقصود بها تلك النوعية من الأجبان التي تتم عملية التصنيع الخاصة بها من خلال وضعها في قوالب مع مراعاة تعريضها إلى كمية كبيرة من الضغط ، و التي تعمل على إفقادها لتلك النسبة العالية من رطوبتها ، و من بين أنواع الجبن المتبع في عملية تصنيعه تلك الطريقة الجبنة الشيدر ، و الجبنة الكولبس هذا علاوة على الجبنة المونتري جاك بينما يوجد بعضاً من أنواع الأجبان الأخرى ، و التي تكون شديدة الصلابة مثال الجبنة البارميزال ، و التي تتم عملية التعتيق الخاصة بها لسنوات في كثير من الأحيان إذ تتم عملية تناولها عن طريق بشرها .

ثانياً :- الأجبان متوسطة الصلابة :- و هي يقصد بها أنواع الجبن المتوسط الرطوبة ، و هو عبارة عن أنواع الأجبان التي تأتي عملية تناولها بعد إذابتها على خبز التوست أو على اللازانيا أو المعكرونة ، و من أنواعها الجبنة الايمونتال .

ثالثاً :- الجبنة الطرية :- و تتميز تلك النوعية من أنواع الجبن بطعمها المعتدل إلى حد عالي إضافةً إلى رطوبتها العالية ، و من أنواعها الجبنة الهارفيتي ، و الجبنة المونستير .

رابعاً :- الأجبان السائلة :- و هي عبارة عن تلك النوعية من الأجبان  و التي غالباً ما يطلق عليها مسمى الجبن الكريمي ، و من خصائصها أنها لا تستغرق وقتاً زمنياً طويلاً من أجل تعتيقها إذ غالباً لا تزيد مدة تعتيقها عن شهر واحد .

الأضرار الخاصة بالجبنة السائلة :- يوجد عدداً من الأضرار أو الآثار الجانبية على الصحة لتلك النوعية من الأجبان و هي :-

أولاً :- قد تكون الجبنة في أحيان عديدة قليلة الدسم أو كاملة الدسم إذ يرجع السبب في هذا إلى كمية ، و نسبة الدهون التي تحتويها الأجبان في تكوينها لكن تعد الجبنة السائلة تحديداً من أخطر أنواع الأجبان على الصحة ، و خصوصاً على أولئك الأشخاص المصابون في الأساس بأمراضاً معينة مثل أمراض القلب أو مرض السكري ، و ذلك يرجع إلى أن الأجبان بطبيعتها في الأصل ليست سائلة أو حتى طرية إلى ذلك الحد العالي للغاية إذ يرجع السبب في ذلك إلى قيام العديد من الشركات الخاصة بتصنيع الأجبان بإضافة كميات عالية ، و كبيرة من الزيوت ، و الدهون إليها ذلك الأمر الذي يكون من أثاره الجانبية زيادة نسبة الكوليسترول في الدم ، و بالتالي ينتج عن ذلك رفع ضغط الدم إضافةً إلى حدوث زيادة عالية في الوزن للمتناول لها.

ثانياً :- تتم إضافة العديد من أنواع المواد الحافظة ، و الكيميائية إلى تلك النوعية من الأجبان مما ينتج عنه جعلها من أكثر العوامل المحفزة على إنتاج ، و تكاثر الخلايا السرطانية بالجسم ، و خصوصاً تلك النوعية من الأورام الخاصة بالثدي لدى النساء إضافة إلى غدة البروستات لدى الرجال .

ثالثاً :– تتم عملية التصنيع الخاصة بهذه النوعية من الأجبان بدون بسترة أي ما يعني عدم تعرضها لأي درجة حرارة ، و بالتالي تعد احتمالية قتل الجراثيم ، و البكتيريا بها معدومة مما يعرض متناوليها إلى خطر الإصابة بالعديد من أنواع الأمراض الناتجة عن الجراثيم ، و البكتيريا ، و لهذا السبب فإنه عادةً ما ينصح الأطباء ، و المتخصصين بضرورة عدم تناولها من جانب النساء الحوامل لما تشكله من خطورة على صحة الأم بل ، و على صحة جنينها .

رابعاً :- وجد العديد من الباحثين ، و المتخصصين في هذا المجال أن تناول تلك النوعية من الأجبان يتسبب في الإصابة بعدد من المشاكل الصحية ، و منها الإصابة بالصداع المزمن ، و النصفي علاوة على زيادة أوجاع الشقيقة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق