نقاط الدخول الى السهم باستخدام الدعم والمقاومة

كتابة: Hiba Alattar آخر تحديث: 20 أبريل 2017 , 15:14

لتحقيق الربح الاكيد , عليك معرفة الوقت المناسب للدخول و الخروج من السهم . و هنا سنتحدث عن الاوقات المناسبة للدخول الى السهم و ماذا تعني كل منها . في الحقيقة ان نقاط الدخول هنا تأخذ شكلين و هما : كسر السهم لمستوى المقاومة , و ارتداد السهم من مستوى الدعم . و الان سنوضح ذلك و ماذا تعني كل منها , مع الرسم البياني الذي يمثل ذلك .

أولاً : كسر السهم لمستوى المقاومة :
ان كسر السهم لمستوى المقاومة هو من افضل نقاط الدخول للسهم . فبكسر حاجز المقاومة يسهل الدخول للسهم . ويتحول الحاجز الى دعم للسهم . وعادةً ما ترتفع هذه الاسهم التي تكسر مستوى المقاومة لتدخل في اختبار مستوى مقاومة جديد . هذا و تزداد نسبة ارتفاع السهم بازدياد قوة مستوى الدعم و عناده . و هنا نجد ما يسمى بالانفلات السعري و ذلك عند كسر السهم لمستويات المقاومة العنيدة لترتفع لمستويات جديدة . في هذه الحالة ينصح الخبراء الفنيين بشراء الانفلات السعري للسهم بعد كسر مستويات المقاومة العنيدة .

كسر السهم لمستوى المقاومة العنيد , ما المقصود بذلك ؟
يشعر المستثمر ان النقطة التي توقف عندها السهم هي النقطة الصعبة و السعر الذي توقف عنده السهم هو سعر مرتفع و لن يرتفع بعده , و ذلك عندما يكسر السهم مستوى المقاومة و يرتد . وهذا يسبب زيادة قوة العرض على قوة الطلب , أي ان المشتري لم يعد راغباً بالسهم بسبب سعره المرتفع , و بنفس الوقت فان البائع يريد البيع لاعتقاده بان هذا السعر هو اعلى سعر وصل اليه السهم . و بذلك يتفاءل المشتري عندما يكسر السهم حاجز المقاومة . و ذلك لان قوة الطلب على السهم اكبر من قوى العرض , و بالنتيجة يندفع السهم خلفاً ليشكل حاجز مقاومة اخر . و بذلك يزداد شراء السهم و يشكل حاجز دعم جديد . علماً ان قوة حاجز الدعم هي تماماً بقوة حاجز المقاومة .

ثانياً – ارتداد السهم من مستوى الدعم :
النقطة الثانية التي تعتبر جيدة لدخول السهم هي عند ارتداد السهم من مستوى الدعم . ومن يتحكم بالسهم عند هذه النقطة هم المشترون .

ارتداد السهم من مستوى الدعم – ما المقصود بذلك ؟
عندما تغلب قوة الطلب على قوة العرض أي ان السهم غير قادر على تجاوز حاجز الدعم . وهنا يصبح السهم رخيصاً جداً بالنسبة للبائع و للمشتري . و بالطبع لن يبيعه صاحبه , وهذا ما يقلل العرض , أما طلبات الشراء تزداد لكون السهم رخيص . وتحت هذا الضغط من قوة الشراء وضعف العرض يرتد السهم الى اعلى . بالإضافة الى ذلك فان المستثمر المشتري الذي اشترى السهم عند كسره نقطة المقاومة بالطبع لن يبيعه بنفس السعر . فنقطة المقاومة هنا تحولت الى نقطة دعم للسهم . وهكذا تكون نقطة الدخول المناسبة هي نقطة ارتداد السهم الى الاعلى . وهكذا تكون نقطة ارتداد السهم الى مستوى الدعم الجديد هي النقطة الجيدة لدخول السهم . وهذا ما يوضحه المخطط البياني التالي :

وهكذا نكون وضحنا افضل نقاط الدخول الى السهم اعتماداً على احد المؤشرات الهامة في عالم الفوركس و هو مؤشر الدعم و المقاومة . كما رائينا اهمية هذه المؤشرات حيث يستطيع المستثمر عن طريقها فهم حركات واستراتيجيات و انواع المستثمرين الاخرين في السوق . و يصبح المستثمر قادر على وضع الخطط الصحيحة للدخول السليم الى السهم الذي يحقق عن طريقه الربح الامن والاكيد.

ومن المهم ان نعرف بانه عند دخول السهم في طور ما فانه يستمر في هذا الطور حتى يغير اتجاهه . فمثلاً يستمر بدور الهبوط الى ان يتغير ويصبح في طور الصعود والعكس صحيح , علماً انه يمكن للسهم ان يمر في طور التذبذب . فالأسهم تتحرك في اطوار مختلفة . و هذا ما يقيدنا به مؤشر الدعم و المقاومة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى