الوصل والعين وكيف كانت المنافسة بينهم في الإمارات

تواجد الكثير من الفرق التي تحصل على بطولات في الدولة الواحدة يضيف هذا منافسة شرسة كبيرة ما بين الفرق ومن ثم سيكون هناك متعة في كرة القدم ، ولولا أن هناك بعض الأندية هي دائما في مصاف الفرق في كرة القدم ودائما هي التي تنافس على البطولات لما كانت لعبة كرة القدم أنتشرت بهذه الصورة الكبيرة فكرة القدم أضافت كثيرا لأسماء الفرق الكبرى وليس العكس كما أن هناك فرق ذات صيت عالي في البطولات في الألعاب الأخرى ولكن لا أحد يسمع عنها فهنا نتكلم عن البطولات التي تضيفها الفرق لرصيدها وهذه البطولات ستكون مؤثرة أكثر في تاريخ النادي أذا كانت هذه البطولة في كرة القدم ، فلكل دولة يوجد أندية كبيرة هي دائما ما تنافس على البطولات ويتفاخر أبناء ومشجعي هذا النادي بهذه البطولة على مر التاريخ ، فلا يوجد نادي كبير بدون بطولات والبطولات دائما ما تصنع الشعبية وتجذب محبي الكرة لهذه الأندية ، ونستطيع أن نخصص الأمر أكثر من ذلك عندما نقول أن هناك في معظم الدول هناك فريقين يمثلا قطبا الكرة في في هذه الدولة مثل اليونايتد والليفر في أنجلترا برشلونة وريال مدريد في أسبانيا وبروسيا والبايرن في ألمانيا ، وأذا أنتقلنا الى الكرة العربية سنجد أيضا ينطبق هذا على معظم الفرق العربية فهناك الأهلي والزمالك في مصر والهلال والأتحاد في المملكة والترجي والأفريقي في تونس ، وربما في الإمارات الوضع مختلف بعض الشئ هناك أكثر من فريق يحاول دائما الفوز بالبطولات فهناك فريقي العين والوصل في الأمارات وهما الفريقين اللذان لهما باع طويل في الكرة الإماراتية  ولهم الكثير من المشاركات الأسيوية والعربية وفيما يلي سنوضح البطولات ومقارنة ما بينهم في البطولات الذين حصلوا عليها .

نادي العين :

نادي العين هو صاحب الشعبية الخليجية الكبيرة وله العديد من البطولات

نادي العين هو الممثل الوحيد لمدينة العين ولذلك تجد الشعبية طاغية لهذا النادي في المدينة التي تم تسميته على أسمها كما يلقب جماهير العين لكثرتهم بالإمارات بالأمة العيناوية .

تأسس نادي العين في الأول من أغسطس عام 1968 على يد بعض من محبي الكرة في مدينة العين بعد مشاهدة الجنود الإنجليز وهما يلعبون الكرة كما شارك في بناء هذا أعضاء البعثة التعليمية التي جاءت من البحرين والسودان وساعد على بناء النادي بعد أن كان مقر صغير الشيخ محمد بن زايد بعدها الشيخ خليفة الذي تم أعطاءه الرئاسة الفخرية للنادي كما تولى الشيخ سلطان بن زايد الرئاسة ابتداء من عام 1975 وتولى على رئاسة النادي أل زايد .

يلعب نادي العين على ستاد هزاع بن زايد من أفضل الاستادات على مستوى العالم حيث يعتبر تحفة معمارية ويتسع ل 25 ألف متفرج ، بينما يرتدي اللون الأبيض ذات الخط البنفسجي كزي أساسي ، بينما اللون البنفسجي هو اللون الأحتياطي .

أما عن بطولات النادي فسنجد أن النادي حصل على العديد من البطولات فالدوري 11 مرة كرقم قياسي كان أول مرة عام 1976 وأخر مرة 2013 ، وكأس رئيس الدولة 6 مرات ، وكأس الأتحاد الإماراتي 3 مرات ، وكأس السوبر 4 مرات ، وكأس أتصالات للمحترفين مرة ، وكأس دوري أبو ظبي مرتين ، والبطولات الخارجية كأس الخليج للأندية مرة واحدة ، وأسيويا دوري أبطال أسيا 2003 ، وعربيا كأس الصداقة المغربية الإماراتية مرة عام 2005 .

نادي الوصل :

نادي الوصل هو من اكبر الاندية في الارات ويسمى الفهود والنادي الوطني

أنشئ نادي الوصل في عام 1960 عندما تجمع بعض الشباب في منطقة زعيبل في دبي وقرروا إنشاء نادي يكون الأهتمام الأول للعبة كرة القدم ، وبالفعل مع الوقت أزداد عدد الأعضاء وبدأ في تكوين فريق للكرة ولكن لم يتم أشهار اسم النادي حتى عام 1974 ، أما عن ألقاب الفريق فهي كثيرة فيطلق على النادي الأمبراطور حيث أنه كان يفوز بجميع البطولات في أكثر من لعبة وليست كرة القدم فقط ، وبرازيل الإمارات حيث أنه لم يغب أي بطولة للدوري مثله مثل البرازيل التي لم تغب عن كأس العالم ، وكما يطلق عليه لقب الفهود والتي تطلق عليه بسبب تواجد أكثر من لاعب في وقت من الأوقات يحمل لقب الفهد ، كما أنه دائما ما يبدأ البطولة متأخرا في الدوري وينهى الدوري في مركز متقدم فيتقدم نحو المقدمة مثل خطوات الفهد ، كما أنه يطلق عليه شمس البطولات بسبب عدم غيابه عن بطولة الدوري ونزوله للدوري الدرجة الأدني .

أما عن بطولات وأنجازات الفريق فهي كثيرة ففي بطولة الدوري الأماراتي فاز الفريق بالبطولة 7 مرات ، كان أولها عام 1982 وأخرها عام 2007 ، وفاز بكأس رئيس الدولة مرتين ، وكأس الأتحاد مرة واحدة ، وبطولة دبي الدولية مرة واحدة أيضا ، أما البطولات الخارجية فهي بطولة دوري أبطال الخليج للأندية وهي البطولة الخارجية الوحيدة رغم تمثيل الفريق للدولة في أكثر من بطولة خارجية ولكن لن ننسى أنه جاء وصيف في بطولة الخليج ثلاث مرات ، كما فاز ببرونزية أبطال اسيا مرة واحدة ، كما وصل للدور قبل النهائي مرة واحدة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *