أفعى الرباط وطبيعة غذائها وتكاثرها

أفعى الرباط أو ما يطلق عليها “غارطر ”  تنتمي إلى عائلة الثعابيين ، وتتميز بألوانها المميزة والزاهية  ، مما تجعلها تخطف العيون ، كما أنها تمتلك في فمها سماً غير سام، ولكنها لا تلدغ البشر ، والجدير بالذكر أن هذا النوع من الأفاعي  من الأنواع المهددة بالإنقراض ، لمزيد من المعلومات حول أفعى الرباط ، أو كما يطلق عليها غارطر ، إليك عزيزي القارئ السطور التالية .

الشكل الخارجي لأفعى الرباط  :

تتميز أفعى الرباط  بجلدها الملون بالألوان الجذابة ، كما أنها تمتلك أسنان حادة جداً ، ولكنها ليست خطيرة كما يتصور البعض،  لذلك نجد أن البعض ، يحتفظ بهذا النوع من الأفاعي في منزله ، كأحد أنواع الحيوانات الأليفة .

أفعى الرباط

أفعى الرباط

والجدير بالذكر أن أفعى الرباط ، من أنواع الثعابيين القادرة على التعايش بصورة طبيعية ، والتكيف مع العديد من الأماكن ، بالإضافة إلى أي نظام غذائي ، ويذكر أن هذا النوع من الأفاعي ، قد قل بشكل كبير خلال الفترة الماضية ، نتيجة استخدامها في تجارة الحيوانات الأليفة ، الأمر الذي جعلها مهددة بالإنقراض .

سلوك أفعى الرباط وطرق دفاعها عن نفسها : 

على الرغم من أن أفعى الرباط ، من أنواع الأفاعي المسالمة جداً ، والتي لا تميل إلى إذاء الإنسان ، كالأنواع الأخرى من الأفاعي ، إلا أنها في بعض الأحيان ، وتحديداً عندما تشعر بالخطر ، تقوم أفعى الرباط  بلف جسمها حول نفسه ، ثم إطلاق رائحة  سيئة على كل من تشعر تجاهه بالخطر ، وتعد هذه الطريقة هي أحد وسائلها للدفاع عن نفسها ، أولإبعاد أي خطر يقترب منها .

أفعى الرباط

أفعى الرباط

كما أنها في أحياناً أخرى ، قد تلجأ إلى الماء ، كوسيلة للهروب من الحيوانات المفترسة ، وخاصة عندما تشعر أنها أصبح فريسة ، والجدير بالذكر أنها تجد بالقرب من الماء ، مصادر جيدة للغذاء  .

النظام الغذائي لأفعى الرباط :

أما عن النظام الغذائي لأفعى الرباط ، فهي تتغذى على الديدان، والضفادع الصغيرة،  بالإضافة إلى القوارض، وغيرها من الكائنات الحية المماثلة ، وتعتمد طريقة اصطيادها للفريسة، على أن  تقوم بلدغها أولاً ، ثم ابتلاعها كلياً، ولأنها لا تمتلك السم القوي، فهي غير قادرة على مهاجمة  الفرائس الأكبر حجماً  .

أفعى الرباط

أفعى الرباط

 التكاثر لدى أفعى الرباط  :

ومن أهم ما يميز هذا النوع من الأفاعي ، هي قدرتها الهائلة على الوصول إلى نفس فصيلتها من الأفاعي ، وتعتمد في هذا الأمر على تتبع الرائحة ، والتي يتركوها خلفهم ، كما أنها تمتلك قدرة ربانية ، تجعلها تستطيع التمييز بين رائحة الذكر والأنثي ، وتعد هذه الخاصية ، من أهم الخصائص التي تتميز بها أفعى الرباط ، والجدير بالذكر أن هذه الخاصية غير متوفرة ، في معظم الأنواع الأخرى من الأفاعي أو الثعابيين .

أفعى الرباط

أفعى الرباط

كما ذكرنا من قبل ، يعتمد الذكرعلى تتبع الرائحة لكي يعثر على الأنثى الذي يرغب في التزاوج معها ، والجدير بالذكر  أن الذكر بهذا النوع من الأفاعي ، يعد الأكثر عدوانية ، وخاصة خلال موسم التزاوج ،أما عن الأنثى ، فعادة ما تهرب من الذكر بعد التزواج ، لتقرر فيما بعد إذا كانت ستقوم بتخصيب بيضها مباشرة ، أو سوف تنتظر لمدة تصل إلى عام ، والجدير بالذكر أن الموائل أو كميات الغذاء المتوافرة لديها هي ما تساعد الأنثى في اتخاذ قرارها ،وتلد أنثى الرباط ما يقرب من 80 من صغار الثعابيين ، ويبقى البيض بداخل جسم الأنثى ، حتى يأتي موعد الفقس وخروج الصغار ، وبمجرد خروج صغارها ، يصبحوا قادرين على رعاية انفسهم  .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    شريف
    2017-06-12 at 08:06

    لونها رائع وموضوع شيق

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *