أسباب فشل أي مشروع

حلم أي شخص اليوم هو إنشاء مشروع مستقل له ، وأن يعمل مديرا لأعماله ومدير لنفسه ، بالطبع ليس هذا بالشيء السهل ، فأي مشروع قد يتعرض في بدايته لشيء من الاهتزاز والفشل ، ويرجع لذلك لأسباب كثيرة ، بداية من سوء التخطيط ، وعدم الخبرة الكافية ، ومرورًا بالتخبط والتقليد الأعمى لمشروعات أخرى ، دون وجود أي دراسة عن السوق واحتياجاته بالتالي يتعرض المشروع للفشل.

يقول عدد من الخبراء والمستشارين ، أن هنالك عدة عوامل تساهم بشكل قوي في فشل المشروعات الصغيرة والمشروعات المبتدئة ، تكون بمثابة معوقات تؤدي للفشل ، لذلك سوف نتعرف على تلك المعوقات من أجل تفاديها ، حيث أن فشل المنشآت والمشروعات يهز الاقتصاد القومي الوطني ، ويؤدي لحدوث نتائج سلبية ، قد يحدث فقدان للثروة والمدخرات ، وفقدان العاملون بالمشروع وظائفهم .

أسباب فشل أي مشروع:

يعاني قطاع المشروعات من ارتفاع نسبة المشروعات الفاشلة بشكل ملحوظ  ، فقد أشارت سجلات المملكة  إلى ارتفاع السجلات المشطوبة والتي تعدت رقم 54846، أي بمعدل 20% من مجموع السجلات التجارية التي تم تسجيلها في المملكة  ، يمكن تصنيف فشل المشروعات إلى قسمين هما:

الفشل الرسمي: وهو عبارة عن إجراء ينتهي بإشهار إفلاس صاحب المنشأة ، وتصفية المشروع بالصورة الرسمية ، وتتم تسوية مستحقات الدائنين ، عن طريق بيع الممتلكات الخاصة بالمشروع ، وتسمى هذه الطريقة التصفية الإجبارية.

الفشل الشخصي: حيث يقوم صاحب المشروع ، بمحض إرادته بتصفية اختيارية ، لأعمال المشروع ، وسداد الديون المستحقة وبذلك يقوم بإشهار إفلاسه ، وبالتالي لا يتحقق الهدف المرجو من المشروع ، وبالطبع يكون الربح.

أسباب فشل أي مشروع:

هنالك عدد من الأسباب تصنف إلى فئتين داخلية وخارجية :

الأسباب الداخلية:

1- ضعف القدرة الإدارية ، ليس شرطًا أن يدير صاحب المشروع مشروعه ، ولكن لابد من اختيار فريق إداري ، مدرب على أحسن مستوى علمي إداري ، حتى يرفع من شأن المشروع (المنظمة أو المنشئة) ، ويعزز قدرتها التنافسية بسوق العمل.

2- عدم صلاحية وكفاءة الإدارة ، عدم كفاءة الإدارة ، وعدم معرفتها الكافية بالتعامل مع الأزمات وطرق حلها ، كفيل بحدوث فشل للمشروع.

3- عدم توازن الخبرة ، فمن الأسباب الرئيسية لفشل أي مشروع عدم وجود خبرة في المجال ، مما يدفع المشروع لعدم تحقيق النجاح الكافي ، والقدرة التنافسية مع المشروعات المماثلة له.

4- عدم توافر الخبرة في مجال عمل المشروع والجهل بالتفاصيل ، فأي مشروع لكي ينجح ، لابد أن يكون متماشي مع معطيات ومتطلبات السوق ، الذي يتواجد فيه ، بجانب القدرة على التنافس مع المشاريع التجارية القائمة ، والمشاريع المماثلة له .

5- الإهمال ، عدم مراقبة التطور الحادث على الساحة ، والمتجدد بشكل مستمر في نطاق العمل ، بالطبع فإهمال التدريب والتطور الدائم ، مع سوق العمل يجعل من السهل ، قلة أعداد العملاء أو المبيعات ، بالتالي فشل المشروع في الأخير.

6- الفشل بعدم وجود فريق قانوني ، بعض المشروعات تتطلب المعرفة بالقوانين التجارية ، والاتفاقيات التجارية ، سواء كانت داخلية أو خارجية ، لذلك لابد من اختيار ، فريق قانوني من المستشارين القانونيين ، للمعرفة بكل ما يخص حقوق الملكة الفكرية ، والتعويضات ، والتعامل مع حالات النصب ، ويكون لديهم خبرات مسبقة عن تمويل المشاريع ، بالطبع خبرات مسبقة ، عن كيفية الانتشار العالمي ، ومعرفة عمليات الدمج والتملك ولديهم خبرة في الأسهم والاكتتاب وغيرها من الأمور المتعلقة بذلك ، لحماية المشروع بالشكل القانوني.

أما الأسباب الخارجية لفشل أي مشروع ، فهي تكون متعلقة بالضرائب والتضخم و كذلك البطالة ، القواعد الحكومية ، والمنافسة مع غيره ، وارتفاع معدلات الفائدة ومن الأسباب الرئيسية لعدم استقرار أي مشروع مبتدأ ، هو الاندماج والإفلاس وتقاعد المالك ، وعدم تحسن المناخ الاقتصادي العام.

عوامل فشل المشروعات الصغيرةع

عوامل فشل أي مشروع صغير

ما هي العوامل الرئيسية في فشل أي مشروع صغير:

1- مشاكل البيئة الخارجية: وهي العوامل التي لا يمكن للمشروع (المنظمة ) التحكم فيها ، وتساهم هذه العوامل بشكل مباشر ، في نحاج أو فشل النشاط ، ويعاني منها بالأخص قطاع المنشآت الصغيرة في دول الخليج العربي بشكل خاص والدول العربية بشكل عام ، ومن الضروري إلمام رائد الأعمال بها.

2- الركود الاقتصادي : بالطبع هو من أخطر العوامل التي تهدد الكيانات الصغيرة ، لأنه يترتب عليه انخفاض الطلب على المنتجات ، أو الخدمات بشكل عام ، مع محدودية القوى الشرائية للفرد ، بالتالي يحدث فائض بالطاقة الإنتاجية ، فيتسبب بخسائر ضخمة لا يتحملها المشروع الصغير ، فيفشل.

3- المشكلات التمويلية : يحتاج أي مشروع صغير ، لرأس المال الكافي لتمويل النشاط الإنتاجي ، ومن ثم شراء الأصول الثابتة ، فعدم توافر التمويل الكافي لتلبية هذه الاحتياجات ، يكون عائق أمام التطور والنجاح ، فيخرج المشروع من دائرة النشاط الإنتاجي التقليدي.

4- مشكلات الاستثمار : حيث أن تعدد التشريعات ، وما يترتب عليها من تضارب وتعطل الأعمال ، بسبب كثرة وطول الإجراءات المطلوبة ، يهدد المشروع الصغير ، في فترة التأسيس ، فبعض التشريعات تتحول من تيسير المشروع إلى تعطيله.

5- المنافسة : حيث تتفاقم المنافسة بين المشروعات الصغيرة ، مثلا عدم القدرة على المنافسة مع المنتجات الأجنبية ، أو خدمات الشركات الكبيرة المماثلة ، والمنافسة بين المنتجات الوطنية والمنتجات المستوردة

6- مشكلة الضريبة : نظرًا لأن المشروعات الصغيرة ، تعتمد على التمويل الشخصي فإن العبء الضريبي للمشروع الصغير ، يكون أكبر ، وعدم انتظام الحسابات الخاصة بالمشروع ، يعطي فرصة للمؤسسات الضريبية في استخدام التقدير الجزافي عليها.

7- مشكلة نقص المعلومات: فافتقار قاعدة المعلومات ، والتي تشتمل على بيانات السوق ، وما يشمله من مؤسسات اقتصادية أخرى ، من حيث النشاط والقدرة والحجم ، وافتقاد المعلومات عن سوق الموارد ومستلزمات الإنتاج ، بالإضافة إلى نقص المعلومات عن التشريعات والقوانين ، وافتقاد الرؤية العامة لخريطة توزيع المشروعات داخل الدولة ، يتسبب في الفشل.

8- نقص الأيدي العاملة : فمثلا عدم كفاية المراكز التدريبية ذات الإمكانيات الفنية الملائمة ، والعالمية ، وعزوف الشباب عن المهن الحرفية في السعودية وغيرها من دول الخليج العربي ، تهدد بنقص العمالة ، مما يحدث ما يعرف باسم هجرة المشروع لدول المجاورة ، وارتفاع نسبة العمالة غير الوطنية في قطاع المشروعات الصغيرة ، وارتفاع معدل دوران العمل ، فتعتمد المشروعات الصغيرة على حديثي التخرج وقليل الخبرة ، بعد اكتسابهم الخبرة يتم انتقالهم لفرص عمل أفضل.

9- المشكلات الاجتماعية : وهي المتعلقة بعرف سائد ، أو أخلاقيات معروفة ، أو تميز ديني وعنصري ، أو طائفي ، في المملكة نظرًا لطبيعة المجتمع وخصوصيته ، يعاني القطاع الاستثماري النسائي ، من العديد من المعوقات مثل محدودية الفرص .

10- المشكلات التسويقية : و هي من أهم المشكلات التي يعاني منها المشروع ، قد يحدث استغلال التجار الوسطاء للمنشآت الصغيرة وحصولهم على هوامش ربح عالية ، أو ظهور منتجات بديلة أقل تكلفة ، عدم القيام بالبحوث التسويقية وتجديد معلومات المشروع عن السوق المستهدف.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *