طرق التخلص من التفكير الزائد في الجنس

التفكير الزائد في الجنس قد يؤثر بالسلب على حياة الفرد ، ويعرضه للوقوع في الكثير من المشكلات ، وذلك لأنه يشغله عن التفكير بجدية في أمور حياته سواء في عمله أو دراسته أو غير ذلك ، وهناك عدة طرق يمكنه الإعتماد عليها حتى يتخلص من كثرة التفكير في الجنس ، ومن أبرز هذه الطرق ما يلي :-

أولاً محاولة الإبتعاد عن كافة المثيرات الجنسية
من الضروري أن يجنب الفرد كافة المثيرات التي تجعله دائم التفكير في الجنس ، وبالتأكيد أنه سيحتاج إلى وقت كبير حتى يبعد نفسه عن ذلك ، وإن كان هناك شخص ما يشجعه على التفكير في الجنس يجب أن يكون لديه عزيمة ، وإرادة قوية للإبتعاد عنه وأن يذكر نفسه دائماً بالمشكلات التي تعرض لها بسبب تفكيره الزائد في الجنس

ثانياً الإمتناع عن مشاهدة الأفلام الإباحية
أغلب الشباب يقبلون على مشاهدة الأفلام الإباحية من أجل إشباع رغباتهم الجنسية ، وبمرور الوقت يصابون بأدمان مشاهدة مثل هذه الأفلام ، ويؤثر ذلك بالسلب على عاداتهم ، وسلوكياتهم ، ويدفعم ذلك للتفكير في الجنس بشكل مستمر، وللتخلص من ذلك عليها أن يمتنعوا عن مشاهدة هذه الأفلام ، ويحاولوا التخلص من كافة المواقع ، والفيديوهات ، والصور التي تجعلهم يقبلون على مشاهدة مثل هذه الأفلام .

ومن الضروري أن يذكروا أنفسهم  أن مشاهدة مثل هذه الأفلام تجعلهم يحصدون الكثير من المعاصي و الذنوب و تعرضهم لغضب الولى عزوجل ، ولهذا يجب عليهم أن يتوبوا إلى الله سبحانه و تعالى ، ويمتنعوا تماماً عن مشاهدة هذه الأفلام .

ثالثاً التخطيط الجيد للمستقبل
يجب أن يشغل الفرد نفسه بالتفكير في أمور و موضوعات آخرى غير الجنس مثلاً كالتخطيط للمستقبل ، والأهداف و الطموحات التي يسعى لتحقيقها ، فمثلاً يمكنه أن يقوم بتحديد مهامه وواجباته سواء في الدراسة أو العمل ، ويبحث عن الطرق الصحيحة التي يمكنه الإعتماد عليها لكي ينجح في إنجاز هذه المهام دون تقصير و كذلك يمكنه أن يفكر في الأنشطة المفضلة بالنسبة له ، وكذلك الإهتمام بمظهره الشخصي ، وأن يقبل على ممارسة عادات جديدة  أو يخصص وقتاً للخروج مع أحد أصدقائه أو غير ذلك .

رابعاً الإلتزام بالقرار
يعتبر قرار الإبتعاد عن التفكير في الجنس من أصعب القرارات التي يمكن للفرد أن يتخذها في حياته ، ولذلك يجب عليه أن يلزم نفسه بتنفيذ هذا القرار ، ويمكنه أن يخبر أحد أفراد أسرته أو أصدقائه المقربين بالنسبة له بهذا القرار ، ويطلب منهم المساعدة ، كما يمكنه أيضاً أن يشجع نفسه على الإلتزام بتنفيذ القرار ، وذلك من خلال تقييم وضعه أولاً بأول هل أصبح أقل تفكيراً في الأمور الجنسية ؟ هل نجح في مقاومة بعض المحفزات ؟ و إذا كانت نتائج التقييم إيجابية يمكنه أن يكافئ نفسه .

خامساً الإستفادة من وقت الفراغ
يجب أن يحاول الفرد الإستفادة بشكل جيد من أوقات فراغه، وذلك من خلال وضع جدول يومي يتضمن كافة المهام المطلوب منه أدائها في وظيفته أو دراسته ، و كذلك يجب أن يحدد أيضاً ما هي الأنشطة و الأعمال التي سيقبل على القيام بها أثناء وقت فراغه فمثلاً يمكنه أن يقوم ببمارسة بعض التمارين الرياضية أو يذهب لزيارة أحد أفراد عائلته أو يقضي وقتاً ممتعاً برفقة أصدقائه أو يمكنه الذهاب لأحد الحدائق للإستمتاع بالهواء ، ومشاهدة بعض المناظر الخلابة .

سادساً الإهتمام بالصحة
أغلب الأفراد الذين ينشغلون بالإهتمام في التفكير في الأمور الجنسية لا يهتمون بصحتهم ، يعانون من الأرق ولذلك يجب أن يحاول الفرد الإهتمام بصحته جيداً ، وعليه أن يقبل على تناول الاطعمة ، و المشروبات الصحية ، وتنجب تناول المنبهات ، ويحاولون النوم مبكراً بطريقة صحيحة .

سابعاً التحدث مع الزوجة
يفضل أن يتحدث الفرد مع زوجته في كافة الأمور، والافكار التي تشغل تفكيره دون تردد أو قلق ، عليه أن يتحدث بأسلوب مميز معها ، وبالتأكيد سيزيد ذلك من اهتمام الزوجة بزوجها، وبالتأكيد سيسهم ذلك في توطيد العلاقة بينهما .

ثامناً التقرب من الله سبحانه و تعالى ، والإستعانة بأحد رجال الدين
يجب أن يلزم الفرد نفسه بالقيام بالأعمال الصالحة التي تقربه من الله سبحانه و تعالى مثلاً كأداء الصلاة في وقتها ، والحرص على مساعدة الآخرين ، و المداومة على الإستغفار، والذكر كما يمكنه أن يستعين الفرد بأحد رجال الدين للتحدث معه دون حرج أو قلق ، وبالتأكيد سيقدم له بعض المقترحات الفعالة التي ستساعده على التخلص من هذه المشكلة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

هاجر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *