Tuesday, Aug. 14, 2018

  • تابعنا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

- -

ولد طيب أردوغان في 26 فبراير 1954 في منطقة قاسم باشا في اسطنبول في عائلة فقيرة. درس أردوغان في المدرسة الإبتدائية بيالي باشا. وقد أنهي دراسته في المدرسة الإبتدائية عام 1965 ، ثم إلتحق بالمدرسة العليا إمام خاطب ،  وتخرج منها عام 1973. ثم أكمل دراسته في كلية الإقتصاد والعلوم التجارية بجامعة مرمرة. لعب كرة قدم لمدة 16 عام في إيت و إيركسبور. ثم ترك لعب الكرة في عام 1980.

وبعد سنوات خدمته في البرلمان التركي الوطني،في عام 1976 انتخب حزب الإنقاذ الوطني  أردوغان لرئاسة فرع شباب باي أوغلو، وفي نفس العام الذي عين فيه رئاسة مقاطعة اسطنبول الإقليمية. ثم تزوج السيدة أمنية في عام 1978 وأنجب منها ولدان  وهم أحمد بوراك ونجم الدين بلال وبنتان وهم إسراء وسمية.

أردوغان وزوجته

أردوغان وزوجته

حياة أردوغان المهنية :
في عام 1980 ترك أردوغان القطاع العام و اتجه إلى القطاع الخاص . من بعد عمله في القطاع الخاص لفترة من الوقت، ذهب إلى الخدمة العسكرية في عام 1982. أكمل أردوغان، الذي كان ضابطا احتياطيا في توزلا، خدمته العسكرية كضابط مقر. وبعد عودته من الجيش، عمل في نفس الشركة لمدة عام ونصف تقريبا. استمرت حياته المهنية كمدير عام في شركة أخرى.

رجب طيب اردوغان

رجب طيب اردوغان

أردوغان وحياته السياسية :
بدأت الحياة السياسية مرة أخرى مع حزب الرفاه، الذي أُنشئ في عام 1983 . و في عام 1984، انتُخب رئيسا لمنطقة باي أوغلو، في عام 1985 تم انتخابه رئيسا للمقاطعة . وفي إنتخابات عام 1986 أصبح نائبا للمرشح. ثم في عام 1989، أصبح مرشح عمدة من مقاطعة باي أوغلو ، وحزب الرفاه أصبح الطرف الثاني في انتخابات عام 1989.

و في عام 1991، أصبح نائبا مرشحا في البرلمان وعضواً في الحزب . وبسبب نظام التصويت التفضيلي، ألغت اللجنة الانتخابية العليا عضويتها. وكان اردوغان، الذى شغل منصب رئاسة مقاطعة اسطنبول حتى انتخابات 27 مارس عام 1994، مرشحا لرئيس بلدية مدينة اسطنبول وتم انتخابه رئيسا لمدينة اسطنبول فى انتخابات 27 مارس 1994.

في 12 ديسمبر 1997، ذهب إلى سيرت، حيث دعي إلى محاكمة في ديار بكر في محكمة أمن الدولة بسبب قصيدة قرأها خلال التجمع. وقد عوقب نتيجة المحاكمة بالسجن لمدة أربعة أشهر في 24 يوليو 1999، لأن في قانون العقوبات التركي “قد ارتكب علنا  لإثارة الكراهية والعداء في أعين الدين والعرق”.

اردوغان

اردوغان

إغلاق حزب الفضيلة وأثره في سياسية تركيا:
وبعد ما قامت المحكمة الدستورية بغلق حزب الفضيلة ، واصل النواب جهودهم لإنشاء حزب جديد ، وكانوا منقسمين لفئتين بإسم ” التقليدين ” و “المبتكرين ” ، وقد أسس التقليدين حزب السعادة  بقيادة ريكاي أوكتان في 20 يوليو 2007 ، وأسس المبتكرين حزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان في 14 أغسطس 2001 ، وانتخب أردوغان رئيساً للحزب .

تجدر الاشارة الى ان حزب العدالة والتنمية الذى تأسس  ،اصبح هو الحزب الحاكم الوحيد الذى حصل على اغلبية الاصوات فى إنتخابات 3 نوفمبر 2002. ودخل اردوغان، الذى لم يقبل كمرشح فى انتخابات 3 نوفمبر، البرلمان كعضو فى انتخابات سيرت المجددة ، وكان عبد الله جول رئيس وزراء جمهورية تركيا من خلال تشكيل الحكومة ال 59 بناء على اقتراح من 58 الحكومة في رئاسة الوزراء.

وفي الانتخابات البرلمانية الثالثة والعشرين التي جرت في 22 يوليو 2007، حصل الحزب على 46.6 في المائة من الأصوات، ليصبح 341 نائبا.

وبعد ذلك تدرج أردوغان في المناصب إلى أن وصل إلى رئيس الجمورية التركية لمدة تزيد علي 10 سنوات . فهو يعد السياسي الوحيد الذي قام بقيادة حزب ذو جذور إسلامية وهو إنتصار يعد مغايراً للأحزاب الإسلامية الموجودة بالشرق الأوسط .

وتستمر مسيرة النجاح والكفاح لهذا الرجل الذي قام بالإنجازات العظيمة الموجود عليها تركيا الآن من حيث السياسة و الزراعة و الصناعة و التجارة وغيرها من الانجازات الأخرى

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Salma Mansour

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *