9 أشياء لم تعرفها عن جنكيز خان

بين 1206 ووفاته في عام 1227، غزا الزعيم المغولي جنكيز خان ما يقرب من 12 مليون ميل مربع من الأراضي – أكثر من أي فرد في التاريخ. وعلى طول الطريق، قطع مساراً لا يرحم أحد في آسيا وأوروبا ، ترك ملايين القتلى بعدد  لا يحصى، واعتنق الحرية الدينية وساعد على فتح الاتصال بين الشرق والغرب.

تم إستكشاف 9 حقائق عن حاكم كبير الذي كان رجل الدولة السياسي والإرهابي المتعطش للدماء.

 أولاً : جنكيز ليس إسمه الحقيقي :
الرجل الذي سيصبح “الخان الكبير” من المغول ولد على ضفاف نهر أونون في وقت ما ، حوالي  عام 1162 وإسمه في الأصل تيموجين، وهو يعني “من الحديد” أو “الحداد”. وقال أنه لم يحصل على اسم شرفي ” جنكيز خان “حتى عام 1206 عندما أعلن زعيم المغول في اجتماع قبلي يعرف باسم” كورولتاي “.

في حين أن” خان “هو لقب تقليدي يعني”زعيم” أو “حاكم”، لا يزال المؤرخون غير متأكدين من أصول” جنكيز “.قد يعني”المحيط” أو” عادل “، ولكن عادة ما يترجم إلى” الحاكم الأعلى “أو” الحاكم العالمي “.

 ثانياً : كانت طفولته صعبة جداً:
منذ سن مبكرة، أجبر جنكيز على التعامل مع وحشية الحياة . طردت أسرته وترك والدته ، نما جنكيز الصيد والبحث عن الطعام للبقاء على قيد الحياة ، قد يكون حتى قتل أخيه غير الشقيق في نزاع على الغذاء. و في خلال سنوات المراهقة، اختطفت العشائر المتنافسة كل من هو وزوجته الشابة، وأمضى جنكيز وقتا كرقيق قبل أن يهرب . على الرغم من كل هذه المصاعب وضع نفسه كمحارب هائل وزعيم. بعد تجميع جيش من المؤيدين، بدأ في تشكيل تحالفات مع رؤساء القبائل الهامة. وبحلول عام 1206، كان قد نجح في توحيد تحالفات السهوب تحت رايته وبدأ في لفت إنتباهه إلى الفتح الخارجي.

ثالثاً : لا يوجد سجل نهائي لما بدا له :
لمثل هذه الشخصية المؤثرة، لا يعرف سوى القليل جدا عن حياة جينكيز كان الشخصية أو حتى مظهره الجسدي. لم تنجو صور أو منحوتات معاصرة له، وما هو القليل من المؤرخين ، فالمعلومات الموجودة غالباً ما تكون متناقضة أو لا يمكن الإعتماد عليها. معظم الحسابات تصفه طويل القامة وقويةو متعرج الشعر ولحية طويلة و كثيفة. ولعل الوصف الأكثر إثارة للدهشة يأتي من باب المجاملة للمرشد الفارسي رشيد الدين الذي يرجع تاريخه إلى القرن الرابع عشر، والذي ادعى أن جنكيز كان له شعر أحمر وعيون خضراء.  ولكن هذه السمات المذهلة لم تكن مسموعة بين المغول المتنوع عرقياً.

رابعاً : كان مسؤولا عن مقتل ما يصل إلى 40 مليون شخص:
من المستحيل معرفة عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم خلال الفتوحات المغولية، فقد وضع العديد من المؤرخين العدد في حوالي 40 مليون شخص. وتظهر التعدادات من العصور الوسطى أن عدد سكان الصين انخفض بعشرات الملايين خلال حياة خان، ويقدر العلماء أنه ربما قتل ثلاثة أرباع سكان إيران المعاصرين خلال حربه مع إمبراطورية خوارزميد. كل ذلك، فإن هجمات المغول قد تكون قد خفضت سكان العالم بأسره بنسبة 11 في المئة.

خامساً : كان متسامحاً مع مختلف الديانات:
خلافا للعديد من بناة الإمبراطورية، إحتضن جنكيز خان تنوع أقاليمه التي غزاها حديثا. وقد أصدر قوانين تعلن الحرية الدينية للجميع، بل منح إعفاءات ضريبية لأماكن العبادة. كان هذا التسامح جانبا سياسيا – عرف الخان أن الأشخاص السعيدين كانوا أقل عرضة للمتمردين – ولكن المغول كان لديهم أيضا موقف ليبرالي استثنائي تجاه الدين.
في حين أن جنكيز وكثيرين آخرين اشتركوا في نظام معتقدات شامانية أعتبرت أرواح السماء والرياح والجبال، فإن شعوب السهوب كانت مجموعة متنوعة تضم المسيحيين النسطوريين والبوذيين والمسلمين والتقاليد العرفية الأخرى. كان للخان الكبير أيضا مصلحة شخصية في الروحانية. كان معروفا للصلاة في خيمته لعدة أيام قبل الحملات الهامة، وكثيراً ما إلتقى مع مختلف الزعماء الدينيين لمناقشة تفاصيل عقائدهم. وفي سن الشيخوخة، إستدعى حتى الزعيم الطاوي تشيو تشوجي إلى معسكره، وكان من المفترض أن يكون للزوجين محادثات طويلة حول الخلود والفلسفة.

ومن بعض المعلومات التي تعد غير معروفة عنه :

سادساً : وقد أنشأ واحدا من أولى أنظمة البريد الدولية.

سابعاً: لا أحد يعرف كيف مات أو أين دفن.

ثامناً : حاول السوفييت التخلي عن ذاكرته في منغوليا.

تاسعاً : بعض من جنرالاته الأكثر ثقة كانوا أعداء سابقين.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *