القائد أرطغرل و حروف من نور في التاريخ الإسلامي

حفل التاريخ الإسلامي القديم والحديث بالكثير من الشخصيات العربية والإسلامية اللامعة، والتي حفرت اسمها في تاريخ المسلمين والعرب بل والعالم بحروف من نور، ولعل آخر تلك البطولات، في زمن الخلافة الإسلامية الأخيرة، وهي الخلافة العثمانية التي انطلقت من قلب تركيا، تتمثل في القائد الإسلامي العثماني أرطغرل، فمن يكون أرطغرل، وما تاريخه وأهم بطولاته وأمجاده، هذا ما سوف نستعرضه من خلال المقال التالي.

أرطغرل
– هو القائد الإسلامي العثماني المعروف باسم ارطغرل غازي، والمولود في عام 1191 بالتقويم الميلادي، وفق أغلب المصادر التاريخية .
– و ارطغرل هو والد الخليفة عثمان الأول والذي يعتبر المؤسس التاريخي والأول للدولة العثمانية.
– كما أن القائد الخاص بقبيلة قايي وهم من أتراك الأوغوز،  أما عن ذكر ارطغرل في كتب التاريخ الروحي للأتراك، أنه قد هاجر مع نحو ثلاثمائة وأربعين من بني قبيلته، وذلك من منطقة تركستان الشرقية في قلب القارة الآسيوية ومنها إلى منطقة الأناضول، وهي من المدن التركية المعروفة حاليًا .
– يرجع السبب في هجرة ارطغرل إلى هناك، وذلك جراء الزحف الذي شنه التتار أو المغول على الأراضي التركية، وقد استقر الحال بارطغرل ورفاقه في سفح الجبال الواقعة بمنطقة كراكداغ، وهي تقع بالقرب من العاصمة الحالية للدولة التركية وهي أنقرة.

أولى بطولات أرطغرل في التاريخ الإسلامي
– وإذا جاء الحديث عن بطولات ارطغرل في التاريخ الإسلامي، فهنا ينبغي الإشارة إلى أنه وأبناء قبيلته وبينما هم في الطريق إلى المناطق المذكورة سلفًا، أو بالقرب منها .

– سمع القائد ارطغرل أصوات قادمة من إحدى الجوانب، فسار ارطغرل خلف مصدر الصوت، فإذا بها معركة عنيفة وحامية الوطيس بين جيش يتقدمه مجموعة من الفرسان يحملون رايات المسلمين، وجيشًا آخر يحمل رايات الصليبيين.

– لم يتردد ارطغرل، فأمر الفرسان من أبناء قبيلته، والذين هم من المحاربين القدامى الأقوياء والأشداء، ودخل ارطغرل إلى ساحات القتال، في صفوف المسلمين بالطبع، وذلك حتى قبل أن يتلقى هو وأفراد قبيلته أي تدريب على دخول تلك المعركة.

– وذلك لنصرة ومؤازرة إخوانهم المسلمين، دون أن يتسنى للقائد ارطغرل حتى معرفة من هؤلاء الأفراد في جيش المسلمين، وقد دخل ارطغرل ورفاقه المعركة، حتى تفاجئ جيش المسلمين، بزمرتهم من الأبطال الرائعين والذين تصفهم كتب التاريخ بأنهم لا يشق لهم غبار .

– وعلى الرغم من أن جيش المسلمين لمن يكن لهم سابق معرفة بأرطغرل ورفاقه من قبل، إلا أن تفوقهم في ساحة القتال تحدث عن نفسه، فلقد انقضوا على الصليبيين انقضاض الأسود، على الرغم من كون جيش الصليبيين قد فاقوا في العدد والعتاد جيش المسلمين .

– وقد ساهم وجود ارطغرل ورفاقه في تحويل كفة المسلمين التي كادت تخسر، إلى نصرٍ مبين بفضل الله.

إتتصار المسلمين بعد تدخل أرطغرل و رفاقه
تسبب تدخل البطل المغوار ارطغرل وأبناء قبيلته في تحول سير المعركة وكفتها لصالح المسلمين، فكان لهم النصر المبين، وفي هذا المقام، يقول المؤرخ محمد فريد بك، أن النصر الذي تحقق على أيدي ارطغرل وجنوده، كان سببًا في نجدة الأمير علاء الدين الذي كان في ذلك الوقت سلطانًا على قونية .

مكافئة الأمير علاء الدين لأرطغرل
كان من عادة الأمير علاء الدين أن يكافئ ارطغرل ورجاله والذي كان دائم الاعتماد عليهم في كل معركة بعدد من الأقاليم والمدن، فضلًا عن الأموال الغزيرة، وقد حازت قبيلته فيما بعد باسم “مقدمة السلطان”، ذلك لتصدرها دائمًا صفوف المسلمين في مختلف المعارك التي يدخل جيش المسلمين بقيادة الأمير علاء الدين.

أرطغرل و الإمبراطورية العثمانية
ساهمت النجاحات المتتالية والانتصارات التي حققها جيش المسلمين، في تحفيز ارطغرل على ضم القرى والمدن، والتي كان آخرها قرية سوغت، والتي اقتحمها جيش ارطغرل في العام 1231 بالتقويم الميلادي، لتنضم إلى جملة الأراضي التي سيطر عليها ارطغرل ورفاقه، فكون منها اقطاعية تخضع له، حتى أضحت قرية سوغت، فيما بعد، عاصمة للإمبراطورية العثمانية الكبرى، وذلك في العام 1299 بالتقويم الميلادي، والتي تولاها عثمان الأول وهو ابن القائد ارطغرل.

يعتبر ارطغرل واحدًا من أشهر من ذكرهم التاريخ الإسلامي والتاريخ العثماني بشكلٍ خاصٍ، والحديث عنه يحتاج إلى مقالات ومقالات، ولكننا ذكرنا نبذة مختصرة ومبسطة عن تاريخ ذلك البطل الإسلامي المغوار، وواحدة من أولى وأشهر بطولاته في التاريخ الإسلامي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *