اجمل ماكتب نزار قباني .. ” لغة العيون “

الشاعر نزار قباني من أهم شعراء العصر الحديث، وهو تناول في أغلب أشعاره لغة الحب والغزل والتأمل في جمال المرأة، فهو شاعر سوري الأصل وقد كتب في مجالات عديدة، تجمعها كلمة الحب وعلى الرغم من كتابته في الحرب والسياسة، إلا أن أشعاره قد تناولت تلك الأحداث بمشاعر مختلطة ما بين الحب والهجر والألم لتصل إلى قلوب الكثيرين من محبي وعاشقي أشعاره.

اجمل ما كتب نزار قباني” لغة العيون ” :
الحب يا حبيبتي
قصيدة جميلة مكتوبة على القمر
الحب مرسوم على جميع أوراق الشجر
الحب منقوش على
ريش العصافير ، وحبات المطر
لكن أي امرأة في بلدي
إذا أحبت رجلا
ترمى بخمسين حجر

يا رب قلبي لم يعد كافيا
لأن من أحبها .. تعادل الدنيا
فضع بصدري واحدا غيره
يكون في مساحة الدنيا

ما زلت تسألني عن عيد ميلادي
سجل لديك إذن .. ما أنت تجهله
تاريخ حبك لي .. تاريخ ميلادي

لو خرج المارد من قمقمه
وقال لي : لبيك
دقيقة واحدة لديك
تختار فيها كل ما تريده
من قطع الياقوت والزمرد
لاخترت عينَيْكِ .. بلا تردد

حياة الشاعر نزار قباني :
فهو اسمه بالكامل نزار توفيق قباني، وولد في 21 مارس سنة 1923، وكانت أسرته فنيه ووالده أحد رجال الثورة السورية آن ذاك، وكانت أسرته ميسورة الحال، وقد كان له خمسة من الاخوة والاخوات وتوفت والدتهم وهم صغار،فقد كان يعمل الشاعر نزار قباني في السلك الدبلوماسي، ولكن عقب نشر قصيدة “خبز وحشيش وقمر” ومن هنا عرف الكثيرون هذا الشاعر.

وبدأ في الشهرة والانتشار وتوالت بعد ذلك الكثير من القصائد، التي جعلته من أهم شعراء الوطن العربي، وقد غنى له قصائد كثيرة أهم مطربين العالم العربي مثل أم كلثوم وعبد الحليم حافظ ونجاة وفايزة أحمد وفيروز وماجدة الرومي وكاظم الساهر، وغيرهم الكثيرين من أهم المطربين، وهذا لأنه يمتلك الاحساس بالكلمة الذي ينتقل فورا للمتلقي.

توفى الشاعر الكبير نزار قباني في يوم 30/4/1998 وكان عمره يناهز 75 عاما، صنع فيهم أفضل مشاعر في كلمات لمست القلوب وعشقها الجميع وعرفوا معنى الحب على يديه، وعرفوا الثورة في كلماته الحماسية وأشعاره التي تحث على الجهاد والحرب وتحرير الارض.

وكذلك من أجمل ما كتب في قصيدة ضد كل شئ :
لا يمكنني أن أبقى طول حياتي
مسمارا مدقوقا في جسد الوطن ..
و في جسد اللغة
أو في جسد حبيبتي
إنني أنتمي إلى طبقة من الشعراء
يستحيل تصنيفهم
و إلى نوع من الخيول العربية
ليس لها مالك ..
و إلى نوع من الطيور الجارحة
يستحيل تدجينها
و إلى نوع من الأشجار لا تموت إلا وهي واقفة
و إلى فصيلة من الأرانب المتوحشة
لا تنام إلا في أحضان النساء ! !

من رحم الحرية ولدت
وفي رحم الحرية سأدفن
هذه باختصار .. هي سيرتي الذاتية

دخل القلوب وحرك المشاعر وأنار العقول بالكثير من الحماس والمعلومات ليكون مرأة جميلة للمرأة مهما بلغ قبح ملامحها وجعل من الوطن أجمل حبيبة يتغنى لها أبنائها عشقا وحبا وتمنى بفداء الروح من أجلها ومن أجمل ما كتب أيضا.

قصيدة حبّ بلا حدود يا سيِّدتي :
كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي قبل رحيل العامْ.
أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ بعد ولادة هذا العامْ..
أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ.
أنتِ امرأةٌ..
صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..
ومن ذهب الأحلامْ..
أنتِ امرأةٌ..
كانت تسكن جسدي قبل ملايين الأعوامْ..
يا سيِّدتي:
يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.
يا أمطاراً من ياقوتٍ..
يا أنهاراً من نهوندٍ..
يا غاباتِ رخام..
يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..
وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.
لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي..
في إحساسي..
في وجداني..
في إيماني..
فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *