اول عملية نقل وتبرع بالاعضاء بالمملكة

- -

قال الله تعالى في كتابه العزيز {ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعآ }، تعتبر زراعة الأعضاء تقنية جديدة  في نقل عضو من جسم إلى آخر ويوجد الآف من المعارضين والمؤيدين لها في الدول العربية وخاصة السعودية  ويشكل نسبة المتوفين دماغيا %35 من إجمالي المتبرعين في المملكة العربية السعودية.

متى تمت أول عملية زراعة أعضاء ناجحة في العالم ؟
يجدر الاشارة بأن  أول عملية ناجحة لزراعة عضو قد أجراها كل من الجراحين جوزيف موراي وجي هارتويل هاريسون وتم فيها إجراء عملية زراعة كلى بين توأمين متماثلين 
في عام  1954.

أول عملية زراعة أعضاء من طفل رضيع
ولكن بين مؤيد ومعارض في المملكة
أجرى الفريق الطبي بالمركز السعودي لزراعة الأعضاء عملية نقل أعضاء من طفل بعمر أربعة أشهر متوفى دماغيا ناتج تعرضه إلى حادث مروري، نتج عنه إصابته بصورة بالغة في الرأس مع كسر في الجمجمة ونزيف حاد في الدماغ، بمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة ووافق أهل الطفل على التبرع بأعضائه.

أجرى الفريق الطبي بالمركز السعودي بقيادة  الدكتور أحمد الجوهري استشاري جراحة الكبد والجهاز الهضمي بالرياض والدكتور علاء أبو يوسف استشاري جراحة الكلى بالدمام وطاقم طبي متميز من مستشفى الملك عبدالعزيز لإجراء عملية النقل التي احتوت على الكليتين والكبد والاوعية الدموية.

تحديات العملية
أوضح الدكتور الجوهري أن هذه العملية تعتبر أول عملية تبرع بالأعضاء في هذا العمر لطفل بعمر أربعة شهور بالمملكة والشرق الأوسط على حد سواء، وواجهت العملية صعوبات كثيرة بسبب صغر حجم أعضاء الطفل الرضيع، ولكن تم إجراء العملية بنجاح.

اول عملية زراعة أعضاء من متوفي كبير في العمر
 شهدت مستشفى الملك فيصل بمكة المكرمة بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء، عملية نقل أعضاء من متوفى دماغيا  في عمر 42 عام، وتمت العملية بنجاح بعد التأكد من الوفاة بعد عمل الفحوصات والاشعة ومعرفة الأسباب التي أدت لحدوثها.

تم تجهيز غرفة العمليات وتهيئتها لإجراء العملية الجراحية، وتم أخذ موافقة رسمية من أهل المتوفي على التبرع بأعضائه، حيث تم استئصال الكليتين والرئتين والقلب للاستفادة من الصمامات حتى يستطيعون تحقيق أقصى استفادة للمرضى الذين يعانون من تلف أحد اعضائهم، وتثقيف وحث المجتمع وأهل المتوفين بشأن أهمية التبرع بالأعضاء ومساهمتها في إنقاذ حياة مرضى آخرين.

حكم نقل الاعضاء
أجمع العلماء على أن نقل عضو من جسم إنسان حي أو متوفي وزرعه في انسان إنقاذا لحياته جائز شرعا ولكن تبعا لشروط أهمها
1-لا ضرر ولا ضرار اي أن لا يكون هناك أي ضرر من أخذ العضو من المتبرع. 
2- أن يكون إعطاء العضو برضي المتبرع دون إكراه.
3- أن يكون يكون زراعة الاعضاء هي الوسيلة الطبية الوحيدة الممكنة لمعالجة المريض وهذا هو رأى مجلس المجمع الفقهي الإسلامي، التابع لرابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Rokaya Samir

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *