القصة الحقيقية لفيلم القلوب الوحيدة lonely hearts

( ومن الحب ما قتل ) إحدى العبارات التي نسمعها كثيرًا ، لكن هل يصدق الناس أنها عبارة صحيحة ، فقد يقع الناس في الحب حتى الجنون أو حتى القتل ، فيلم القلوب الوحيدة هو من أجمل الأفلام الدرامية ، بلغت إيراداته نحو 18 مليون دولار في العالم ، وتم ترشيحه لجائزة سان سباستيان السينمائية ، و هو فيلم بطولة جون ترافولتا و سلمى حايك و جيمس جاندولفيني ، هذا الفيلم مقتبس من قصة حقيقية تحكي عن كيف للحب أن يؤدي للقتل .

قصة الفيلم :
تدور أحداث الفيلم عن رجل و إمرأة مهمتهما الوحيدة هي النصب و الإحتيال على الآخرين  ، و هما رايموند و بيرثا ، حيث أن كلاهما عمل على نشر إعلان في الصحف بطلبات الزواج و البحث عن شريك ، و عندما يستجيب أحدًا لهذا الإعلان يقوم كلًا منهم بالإستيلاء على أمواله ثم يتركه و يهرب ، و لأن الطيور على أشكالها تقع ، فتعرفا على بعضهما من خلال أحد الإعلانات أيضًا ، و قد وقعا في حب بعضهما البعض من النظرة الأولى و عرفا حقيقة بعضهم .

بعد ذلك قام رايموند و بيرثا بالعمل معًا للنصب على النساء ، وذلك عن طريق الإعلان عن البحث عن صديقة لرايموند و عند إيجاد إمرأة يقومزن بإدعاء أن بيرثا هي أخت رايموند و بذلك تبقى بيرثا بجوار رايموند أينما ذهب ، و بعد الإستيلاء على الأموال يقوم رايموند بقتل الضحية ليثبت لبيرثا مدى حبه لها و إخلاصه ، و في نهاية الفيلم يتم القبض عليهم و الحكم عليهم بالإعدام .

القصة الحقيقية للفيلم :
أولًا رايموند فيرنانديز : ولد عام 1914م في مدينة هاواي ، لكنه كان مستقرًا في إسبانيا ، فعاش حياة مستقرة و هنيئة مع زوجته و أولاده ، حتى وقع له حادث أدى لتغير حياته و شخصيته بأكملها ، في يوم وقع على رأسه قضيب معدني شديد ، فأدى لكسر جمجمته و تم إخاله إحدى المستشفيات و دخل في غيبوبة فترة طويل ، و عندما أفاق من غيبوبته تفاجئ الجميع بأنه قد تحول إلى شخص آخر .

قام رايموند بهجر زوجته و أطفاله ، و ترك إسبانيا و ذهب إلى أمريكا ، و بمجرد وصوله أمريكا بدأ يسرق و يعتدي على الناس ، و في النهاية تم القبض عليه و مكث فترة في السجن ، و قد تعلم السحر الأسود خلال فترته في السجن ، وما إن خرج من السجن حتى بدأ بالنشر في الصحف البحث عن صديقة و زوجة .

استجابت العديد من السيدات لإعلانات رايموند ، و بصفة خاصة السيدات الأرامل و المطلقات و العوانس ، وما إن تقع السيدة في غرامه حتى يسلبها مالها ثم يتركها ، و في إحدى المرات وقع في بيرثا ، و كان حبًا من النظرة الأولى ، و قررا إكمال طريق النصب سويًا .

ثانيًا بيرثا بيك : ولدت عام 1920م بمرض البدانة بسبب الإختلالات في بعض الغدد لديها ، تعرضت لحادث أليم وهي في سن الثانية عشر ، حيث قام شقيقها بالإعتداء الجنسي عليها ، هذه الحادثة قلبت حياتها رأسًا على عقب كما حدث لرايموند ، حولتها الحادثة لإمرأة مستهترة و ذات سمعة سيئة .

عُرفت بتعدد علاقتها الجنسية حتى رزقت بطفل من أحد الأشخاص ، و تجنبًا للتساؤلات حولها أخبرت الجميع أنها تزوجت جندي و أنجبت منه تلك الطفلة و أنه توفى في الحرب ، و من خلال هذا تعاطف الناس معها بدل من الشك فيها .

و بعد ذلك تعرفت بيرثا على رايموند و تزوجا ، فقامت بالتخلي عن أطفالها و أودعتهم في ملجأ للأيتام و فرت مع رايموند ، قاما الزوجان بالعديد من قضايا النصب والقتل فكانت بيرثا تظهر أنها أخت رايموند و أنهم يبحثون عن زوجة له ، وكان هو بعد الإستيلاء على أموال السيدات يقوم بقتلهن إعرابًا عن إخلاصه لها .

القبض على رايموند و بيرثا :
تم القبض على رايموند و بيرثا في واحدة من أبشع جرائمهم ، حيث قاموا بنشر إعلان في الجريدة كالعادة يطلب فيه رايموند زوجة له ، فوقعت أرملة تُدعى دلفين داوننج فريسة تحت يده ، فقد تعرف عليها رايموند و قدم بيرثا أنها أخته ، و إنتقلوا للعيش معها هي و إبنتها البالغة عامين ، و عندما شكت دلفين في أمر رايموند و بيرثا قامت بالمشاجرة معاهم ، فقتلوها و قتلوا طفلتها ، و دفنوهما في القبو و مكثا لفترة في المنزل ، و هذا ما جعل الجيران يقومون بإبلاغ الشرطة و تم القبض عليهم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *