أصل الفينيقيون و حضارتهم العريقة

الفينيقيون هم أحد أهم الشعوب السامية ، التي سكنت فلسطين و بلاد الشام قديما ، كما أنهم استطاعوا إنشاء عدد من الممالك الصغيرة ، منها عكا و صيدا و صور و جبيل ، و قد عرفوا باسم الكنعانيون ، أما أصل كلمة الفينيقيين هو أصل اغريقي من كلمة فوينيكس ، و قد عاش الفينيقيون في الفترة ما بين 1000 إلى 700 قبل الميلاد ، و كان لهم قوة محركة في دول العالم القديم ، كما أن هذه القبائل قد سقطت أبان الحروب البونية ، و يعتبر اليهود نفسهم منسوبين لهم .

أصل الدولة الفينيقية
قامت العديد من البعثات الأثرية في تلك المناطق ، التي سكنت بالفينيقيين ، و من بين هذه الأماكن فلسطين و غيرها ، و قد تم الكشف على عدد من طبقات الأرض ، من أجل العثور على أصلهم التاريخي ، و من أهم المصادر التي تم الأتفاق عليها أن نشأتهم ، ترجع لما قبل الميلاد بحوالي 4000 عام ، كما أن بعض المؤرخين أرجعوا أصولهم إلى بعض الشعوب التي سكنت البحر الأحمر ، و في النهاية اتفق كافة الباحثين عن الفينيقيين ، و أصلهم بأنهم من سلالة سام بن نوح عليه السلام .

علاقتهم بشبه الجزيرة العربية
– بعض الباحثين في علم الجغرافيا ، وجدوا أن هناك عدد من المقابر الفينيقية تم إكتشافها في جزر البحرين ، فضلا عن أن هناك عدد من المدن في البحرين ، لازالت تحمل أسماء فينيقية و كذلك الحال في العديد من المدن في الجزيرة العربية ، و منها مدينة صور و التي تقع على ساحل عمان و جزيرة تاروت ، و التي تقع في القطيف و مدينة بيروت عاصمة لبنان ، و قد عثر على العديد من الآثار الفينيقية في هذه المدن .

– و قد ذكر أحد الباحثين أن الفينيقيين انطلقوا في الأساس من الساحل الشامي ، و استطاعوا بعدها نشر حضارتهم في دول حوض البحر المتوسط ، و من أهم ما أجمع عليه العلماء و الباحثين بأن الفينيقيين ، مثل العرب و ذلك لأن جميعهم من أصل سامي و بذلك فالفينيقيين عرب الأصل .

طبيعة الأماكن التي سكنوها جغرافيا
– سكن الكنعانيون أو الفينيقيون في شمال ساحل الجزيرة العربية ، و من أهم هذه الأماكن المناطق المرتفعة من ساحل سوريا .

– استطاعوا إنشاء عدد من المدن التي كانت عامرة بحضارتهم ، و التي لازالت تحمل آثارهم حتى الآن ، و منها مدينة اوغاريت و جبيل و صيدا و صور و ارواد .

– اشتهروا أيضا بتجارتهم العظيمة ، و إتصالاتهم بكافة أنحاء العالم عبر البحر .

– امتدت المدن الفينيقية في العديد من الدول ، التي تحيط بالبحر المتوسط و منها عكا و قبرص ، و التي استطاعوا استيطانها رغبة منهم في الأستيلاء على كنوزها و حبوبها .

– استطاعوا التوصل إلى العديد من الدول التي تطل على حوض البحر المتوسط ، من الجهة المقابلة ، و منها جزيرة روديس و كريت و طرطوس ، حتى استطاعوا الوصول إلى أرمينيا ، و لكنهم لم يستطيعوا السيطرة على مصر ، و لكن يذكر المؤرخين أنهم كان بينهم و بين المصريين العديد من الإتفاقات الخاصة بالتجارة .

قرطاجة أشهر المدن الفينيقية
– لم تكن قرطاجة أولى مستعمرات الفينيقيين في شمال أفريقيا ، فقد كان أيضا من أهم المستعمرات على الشاطئ الأفريقي مستعمرة يوتيقا و غيرها .

– سر تسمية مدينة قرطاجة ، هو أن الكلمة باللغة الفينيقية تعني المدينة الحديثة ، و قد تم تشييدها في عام 814 قبل الميلاد .

– كان الهدف من إنشاء هذه المدينة هو أن تكون حلقة الوصل الرابطة بين كافة المستعمرات الفينيقية ، لذا تم اختيار موقعها هذا الذي يربط بين حوض البحر المتوسط الشرقي و الغربي .

– و بعد سقوط الدولة الفينيقية ظلت قرطاجة لها أهمية تجارية كبري .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(2) Readers Comments

  1. Avatar
    دعاء
    2019-04-26 at 19:19

    وين سبب التسمية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. Avatar
    حسين ياسين
    2019-08-15 at 15:34

    تم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *