قصص بنات قبل النوم

تشكل القصص التي تروى للأطفال الكثير من شخصيتهم في حب الكثير من الصفات الحسنة لأبطال تلك القصص والابتعاد عن الصفات السيئة لهذا لابد من الاختيار الدقيق للقصص التي تروى للأطفال، لهذا جمعنا بعض القصص قبل النوم التي تروى للبنات لترويها الامهات لهن فينعمن بنوم هادئ وصفات حسنة طيبة.

قصص بنات قبل النوم
القطة نانا والحرص على الامانة :
يروى ذات يوم عن قطة رقيقة تدعى نانا كانت تتمنى فستان لطيف وحقيبة مثل الفتيات التي كانت تراهم ففكرت في أن تعمل لتنال المال الذي تشتري به الفستان والحقيبة.

ذهبت نانا إلي بائع الحليب وطلبت منه عملا قال لها: خذي هذا الحليب والجبن والقشدة واذهبي بهم للسيدة العجوز في السوق فوافقت، وهي سائرة في الطريق شعرت بالجوع فجلست بجوار الحائط وتناولت كل الجبن والقشدة والحليب ورجعت إلى البائع زاعمة أنها فعلت ما طلبت فأعطاها المال.

سارت في الطريق فوجدت المال قليل فقالت أبحث عن عمل أخر، فذهب لبائع الفطائر فسألته عن عمل فقال لها خذي تلك الفطيرة واعطيها للسيدة العجوز في السوق وارجعي لي لأعطيكي أجرك، حملت الفطيرة وخلال الطريق طمعت فيها وأكلتها أيضا ورجعت للرجل، فأعطاها المال.

فرحت بالمال واشترت الفستان وارتدته وهي سعيدة للغايو ولكنها تتمنى شراء حقيبة أيضا فقالت أعمل عملا أخر، رأت محلا لم يظهر عليه فيما يتاجر ويبيع فدخلت لمن بداخله وطلبت عملا فأعطاها دلوا ذات غطاء وشكله مثل القبعة وقال لها: اعطيه للسيدة العجوز بالسوق.

وهي سائرة في الطريق كانت تفكر فيما بداخله ولكن جذب انتباهها شكل الدلو فتخيلت انها ترتديه كقبعة على هذا الفستان فيكون شكلها مميزا وبالفعل قلبته وارتده كقبعة فكان بداخله عسلا أسودا ففسد الفستان وغرقت في العسل فعلمت أن هذا قد حدث لأنها لم تكن أمينة على ما حملته وخانت من كانت تعمل لديهم واستحلت مالهم، فالحرام لا يدوم.

غرور الحمار وذكاء السلحفاة:
ذات يوم في الغابة كان يسير الحمار في غرور ويتباهى أمام بقية الحيوانات أنه الأفضل منهم فقال لطائر اللقلق أنا لي صوت عال وأنت لا، ثم سار فقابل البقرة فقال لها أنا لا يستطيع أحد الاقتراب منى أو يحلبني مثلك، ثم قابل الحصان فقال له أنت ليس لك فائدة فأنا أحمل الكثير من الأحمال بلا تعب.

ظل الحمار على هذا الحال لفترة طويلة يتملكه الغرور ويسخر من كل الحيوانات، وذات يوم قابل السلحفاة فقالت له: أنا أتحداك فضحك كثيرا وقال لها أنا أسرع منكِ أنتي بطيئة جدا.

فردت عليه أتحداك في السير على الماء فسكت قليلا ودفعه غروره لأن يتحداها ولكن بعد أن وضع قدما واحدة في النهر كاد أن يغرق وأنقذوه من حوله فعلم أن لكل حيوان صفات ومميزات تجعله يعيش لا يصلح أن يتحداه فيها حيوان أخر.

العنزات الثلاث والثعلب:
كان في الغابة عنزة كبيرة ولديها ثلاث أولاد خرجت لتحضر لهم الطعام فأوصتهم بغلق باب المنزل جيدا حتى لا يأتي الثعلب ويأكلهم، وخرجت الام ولكن الثعلب كان يراقب المنزل وفور ذهاب الأم هرع إلى منزل العنزات قارعا للبيت.

فسأل أحدهم: من بالباب؟ فرد عليه الثعلب مغيرا لصوته : أنا أمكم افتح لي، فرد الصغير: كيف أعرف أن انتي أمي ؟ أريني قدمك من تحت الباب فقام الثعلب بوضع أقدامه في الدقيق سريعا لتظهر بيضاء مثل الام، لما رأها الصغير فتح الباب، وعندما رأوا العنزات الثلاث الثعلب أمامهم هربوا خوفا فاختبأ أحدهم فوق سطح المنزل وأخر تحت السرير وأخر تحت الفرن فيأس الثعلب من العثور عليهم و غادر .

رجعت الام ووجدت باب المنزل مفتوحا ولم تجد أبنائها فأخذت تبكي وهي تظن أن الثعلب أكلهم فخرجوا لها واطمأنت فقالت لهم : لا تنخدعوا في مظهر من حولكم فقد يكون الذئب في رداء الحمل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2019-07-06 at 13:53

    شكرا على قصص النوم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *