الفرق بين التسويق والمبيعات ومعوقات كل منهما

توجد العديد من الاستفسارات حول الفروق الأساسية ما بين كلًا من إدارات التسويق وإدارات المبيعات ، على اعتبار أن الادارتين لهما علاقة وثيقة ببعضهما البعض وبالمنتجات، والسلع وعملية ترويجها وتوصيلها للجمهور أو للعميل مهما كان نوع تلك المنتجات سلعا أم خدمات .

والحقيقة أن تلك الاستفسارات في محلها بالفعل ولكن للذين لديهم خبرات محدودة حول دور مختلف الإدارات المهنية داخل الشركة، لكن من على اطلاع دائم للحياة المهنية سيعلم أن هناك فروقا عديدة بين كلتا الإدارتين تميز كل منهما عن الآخر وتحدد دوره ونشاطه وتكليفاته، وهو ما سنحاول توضيحه فيما يلي:

في البداية يجب تعريف كلا من علم التسويق واهميته في الشركات . بالإضافة الى تعريف المبيعات وأهميته ووظائفه في الشركات . ثم نوضح في النهاية الفرق بين الادارتين

مفهوم التسويق  
التسويق هو مجموعة من الأنشطة التى تهدف في المقام الأول إلى تسهيل التعاملات والتبادلات التجارية بين الشركة والعملاء، وهذه الأنشطة تشتمل على التالي :
_ تحليل السوق والتخطيط
_دراسة متطلبات الجمهور والتعرف على احتياجاته وعوامل النقص لديه
_التعرف على مشاكل الجمهور  مع المنتج والمنتجات المماثلة
_ إمكانية توقع أية قرارات أو تحركات في السوق قد تحدث فيما بعد سواء بشكل سلبي أو إيجابي.

مفهوم المبيعات
المبيعات هو التعامل المباشر مع العميل بهدف بيع السلعة أو المنتج والحصول على مقابل مادي مباشر دون التطرق لآليات التسويق ودراسات الجمهور ومتطلباته ومشكلات المنتج كما ذكرنا، كما أن المبيعات هي آخر خطوات عملية التسويق من دراسة للسوق وللجمهور، ولذلك يمكن اعتبار المبيعات أحد الأقسام التابعة للتسويق، أي أن التسويق هو المجال الأساسي ويندرج تحته عدة مجالات بحثية وخدمية منها مجال البيع، وهو الغاية النهائية من التسويق ومن كل تلك العملية التجارية.

المعوقات التى قد يتعرض لها الباعة والمسوقون
– ركود السوق بسبب انخفاض قيمة العملة وغلاء الأسعار.

– انتشار مبادرات بمقاطعة سلع ومنتجات بعينها، وفي تلك الحالة يبقى العبئ الكبير على المسوقين وإدارة العلاقات العامة لحل الأزمة وتحسين صورة المؤسسة.

– ظهور شركة أو مؤسسة أخرى ولها عروض ومنتجات أفضل أو أرخص، الأمر الذى يستدعي تدخل مباشر من المسوقين وإدارة المبيعات لتوضيح مزايا المنتج، ومميزات الشركة من تخفيضات والاختلافات الفنية والمهنية والجوهرية ما بين منتجات الشركة والشركات المنافسة، من حيث الخامة والجودة ومدة الصلاحية وغيرها من المميزات.

صفات رجل المبيعات الناجح
1- أن يكون حسن الخلق وليس كثير الجدال ولا الحلف مع المشتري، لا ينافق ولايكذب في خواص المنتج ومميزاته وعيوبه وما إلى ذلك.

2- أن يكون لديه علم تام بسعر المنتج وكم نسبة الربح فيه، حتى إذا اضطر للتنازل قليلا عن السعر المحدد ليكون على ضمانة تامة بأنه لن يقلل من ربح  المنتج إلى الحد الذى لا يعود عليها بمصاريف الإنتاج على الأقل.

3- أن يكون على تواصل دائم بإدارة التسويق، ومسؤولي التسويق، لأن عملية البيع التى تقوم بها لن تؤتي ثمارها إلا إذا نجح مسؤولي التسويق من قبل في تحقيق أهدافهم، وترويج المنتج في السوق المناسب . وبعد ذلك يقومون بتعريف المبيعات على المكان والزمان والسعر وكافة جوانب عملية البيع المناسبة بما يتفق مع بحثهم للسوق ودراساتهم للجمهور.

4- هناك بعض المهارات التي يكتسبها البائع بمرور الوقت والتي تتلخص في ضرورة تفحص المنتج والاطلاع عليه قبل بيعه، لضمان عدم وجود عيب فني ما ينفر الجمهور من التعامل معه، وكذلك حتى يكون على يقين إذا ما عاد عليه أحد العملاء يريد استبدال بضاعة ما بحجة أنها غير سليمة وأن البائع لم يطلع عليها بشكل مباشر قبل بيعها له.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *