المرأة العربية في رواية ظل الأفعى لـ يوسف زيدان

على الرغم من صغر حجمها إلا أن رواية ظل الأفعى تستطيع أن تأخذ القارئ في رحلة داخل العالم الداخلي للنساء ، وكيف  يصعب على أي شخص أن يفسر ما تشعر به النساء وكيف تطورت حياة صورة المرأة خلال الأزمنة المختلفة ، وكعادات روايات الكاتب المصري يوسف زيدن فقد أثار الكتاب الكثير من الجدل حوله بسبب اتهام البعض لزيدان بالحط من صورة المرأة العربية ، واتهام جميع النساء بأنهن مذبذبات نفسياً ، ولكن من يتعمق جيداً في أحداث الرواية سيكتشف أن الكاتب بصف حالة كاملة عن البطلة ولا يتعمد إبراز صفات بعينها.

حول رواية ظل الأفعى
يسافر بنا يوسف زيدان في رحلة إلى المستقبل القريب ، حيث تدور أحداث الرواية في عام 2020 داخل منزل رجل يدعى عبده أو لنكون أكثر دقة هو منزل عائلته الذي عاش فيها وتزوج أيضاً في وعن زوجته ، وعن تخيل عبده للحياة عندما يموت وكيف سيكون حال المنزل ، وأيضاً حياة زوجته وهل ستتزوج من غيره ام ستعيش على ذكرى ، وعندما داهمته هذه الأفكار الغريبة تذكر عبده اللقاء الأول بينه وبين زوجته منذ سبعة أعوام .

وكيف وقع في غرامها من النظرة الأولى وكيف عاشا أول 4 عامين في زوجهم في غاية السعادة وكانت كل التفاصيل الصغيرة بينهم تبعث لقلبه البهجة ، وأيضاً كيف بدأت حياتهم تتغير بشكل تدريجي وتحولت زوجته صاحبة الشخصية الملائكية الهادئة إلى حياة مليئة بالخلافات ، وأنه أصبح لا يشعر برجولته وهو معها ، ورغم محاولاته المتكررة في حل هذه الخلافات والوصول إلى سر هذا التغير ، إلا أن كل محاولاته كان مصيرها الفشل .

وعلى ناحية أخرى يكشف زيدن عن التغير الذي حدث لحياة الزوجة ، وهو انها وجدت مجموعة من الخطابات التي كتبتها والدة الزوجة تحكي فيها عن مشاعرها وتعطي لها العديد من النصائح ، وأيضاً تحكي لها عن حياة النساء في التاريخ قديماً في الحضارة الفرعونية والسومرية والبابلية مرورا بالعصور الوسطى والسحيقة الى عصر الاسلام وما واجهتهن من اضطهاد ووأد وعنف ، وأيضاً كيف استطعن أن يقاوموا كل هذا .

مقتطفات من رواية ظل الأفعى
– الأمومة طبيعة والأبوة ثقافة الأمومة يقين، والأبوة غلبة ظن ، الأمومة أصل في الأنثى والأبوة فرع مكتسب .

– لا فائدة من كلام لا يسمع، ومن وعي بلغ من التخلف أن اعتقد بإحاطته باليقين التام ، وبأن كل ما يقع خارج معتقده هو  إنما هو ضلال مبين.

– السؤال هو الإنسان ، والإنسان سؤال لا إجابة ، وكل وجودٍ إنساني احتشدت فيه الإجابات فهو وجود ميت وما الأسئلة إلا روح الوجود بالسؤال بدأت المعرفة وبه عرف الإنسان هويته فالكائنات غير الإنسانية لا تسأل ، بل تقبل كل ما في حاضرها وكل ما يحاصرها الإجابة حاضر يحاصر الكائن ، والسؤال جناح يحلق بالإنسان إلى الأفق الأعلى من كيانه المحسوس ، السؤال جرأة على الحاضر، وتمرد المحاصر على المحاصـر .. فلا تحاصرك الإجابات، فتذهلك عنك، وتسلب هويتك .

– أنا لن ألتفت إليك، حتى تعرف من أنا. وأنت لن تعرف أبداً، فاسكت للأبد، ودعني.

نبذة عن الكاتب
الكاتب والروائي المصري يوسف زيدان هو متخصص في الدراسات التاريخ الإسلامي وتاريخ الطب العربي ،كما حصل زيدان على درجة  الماجستير في الفلسفة الإسلامية برسالته عن الفكر الصوفي عند عبد الكريم الجبلى، وأيضاً  درجة الدكتورة في الفلسفة الإسلامية ، ويعد زيدان من أشهر الأدباء العرب المعاصرين التي تمت ترجمة كتبهم ورواياتهم إلى العديد من اللغات الأجنبية وهو مؤلف رواية (عزازيل) التي حصدت العديد من الجوائز كانت أبرزهم جائزة البوكر .

أهم روايات يوسف زيدان
– ظل الأفعى (رواية)
– عزازيل (رواية)
النبطي (رواية)
– اللاهوت العربي
– حل و ترحال (مجموعه قصصية)
– دوامات التدين (مجموعة مقالات)
– متاهات الوهم (مجموعة مقالات)
– فقه الثورة
– كلمات (التقاط الألماس من كلام الناس)
– محال (رواية)

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *