تعليم الطفل مهارات حل المشكلات

- -

من الصعب على أي أم أن تجلس و هى ترى طفلها يعاني من أجل آداء مهمة معينة ،خاصة إذا كانت هذه المهمة هى أمر بسيط و من الأسهل أن تقوم الأم بآدائها نيابة عنه و تنهي هذه المعاناة ،و هناك الكثير من الأمهات اللواتي يتخذن هذا المسلك للتخلص من حالة البكاء التي تصحب فشل الطفل في آداء مهمة ما ،و لكن ماذا بعد ؟ سيعتاد الطفل أن تقوم الأم بإصلاح و عمل كل شيء نيابة عنه .

إستخدام الطفل البكاء كوسيلة للضغط على الأم
هناك العديد من الوظائف التي يجب على الطفل إنجازها بمفرده دون مساعدة الأم ، و لكن عند إخفاق الطفل و عدم قدرته على إتمام هذه المهام ،تجد الأم نفسها أمام نوبة من البكاء و الصراخ و الضغط النفسي تجعلها تفضل أن تقوم هي بمهام الطفل و ذلك لتجنب نوبات البكاء التي لا تنتهي ، ولكن في الحقيقة إن هذه الطريقة ليست الطريقة الأمثل للتعامل مع مثل هذه المواقف.

مثال للأنشطة التي تقوم بها الأم بدلاً من الطفل
1- تنظيم غرفته ،سيكون من الأسهل على الأم أن تقوم بترتيبها بنفسها بدلا من أن تبذل الوقت و الجهد في تعليم الطفل كيف ينظم أغراضه الخاصة  .

2- غسل أسنان الطفل ،كذلك الأمر في حالة غسل الأم أسنان الطفل فإنها ستضمن أنها قد قامت بتنظيف أسنانه جيداً ،و ستنهي مهمتها بصورة أفضل و أسرع .

3- أن تقوم بجمع وتنظيم ألعابه .

4- أن تقوم بربط حذاء الطفل .

5- حل بعض الواجبات المدرسية التي لا يستطيع الطفل  القيام بها بمفرده .

النتائج المترتبة على قيام الأم بمهام الطفل
كل يوم تتعرض الأم  من خلال العديد و العديد من المواقف لنفس الصراع مابين أن تقوم هى بإنجاز مهام طفلها سريعاً بدلاً منه ،أو أن تستغل الفرصة لتعليمه و تدريبه من خلال المواقف التي يتعرضان لها سوياً ،و عندما تقوم الأم بإصلاح الأشياء البسيطة الصغيرة بدلاً من طفلها ،فإنها بذلك تتخلص من البكاء و الأنين المتواصل ولكن في الوقت ذاته فإنها ترسي دعائم الشخصية الإتكالية ،فتجد تراجع في قدرات الطفل حتى الأشياء البسيطة التي كان يقوم بها بمفره بدأ يتراجع عن عملها ،ويستغل البكاء كحل لإجبار الأم على مساعدته و حل مشاكله .

كيف يمكن التغلب على البكاء بصورة عملية
ربما تحاول الأم ببعض الطرق التقليدية التي قد تنجح مع الطفل أو أنها قد لا تؤتي الثمار المرجوة  منها ،مثل أن تخبر الأم إبنها أنه يستطيع القيام بهذا الفعل الذي يظن أنه غير قادر على القيام به ، أو أن تخبره أن يجرب مرة ثانية بدلاً من أن يبدأ في البكاء ، لكن هناك طريقة عملية أكثر للتغلب على مشكلة البكاء لدى الأطفال ،هذه الطريقة تعتمد على الوصف والشرح وإيجاد الحلول.

وصف الموقف
عندما ترى الأم أن طفلها غير قادر على آداء مهمة ما ،عليها أن تقف و تصف الموقف له ، و تساعده في تحديد المشكلة التي تواجهه ،و نوع المعوق الذي يمنعه من آداء الشيء الذي يريده مثلاً عندما يحاول الطفل أن يغلق أزرار ملابسه فإنه يبكي إذا وجد نفسه غير قادر على فعل ذلك ،في هذه الحالة على الأم ان تقف دون أن تمد يديها لغلق الزر بدلاً من الطفل .

شرح الموقف
في مشكلة غلق أزرار الثياب على الأم أن تخبر طفلها عن الشيء الخطأ الذي يمنعه من غلق الزر ، يمكنها أن تشرح له الطريقة الصحيحة لعمل ذلك .

إيجاد الحلول
هذه هى الخطوة الأهم إذ سيتمكن الطفل من التفكير في أكثر من طريقة لحل مشكلته ،و إختيار الأنسب من بينها ،فيمكن للأم أن تجرب إغلاق الزر لنفسها أمام الطفل ،وذلك لتعليمه الطريقة الصحيحة ، ثم تطلب منه أن يؤدي ذلك أمامها و حتماً ستنجح هذه الطريقة ، عندها سينتهي بكاء الطفل و سيشعر بالسعادة لأنه أصبح قادراً على آداء بعض المهام بمفرده .

تنمية مهارات حل المشكلات
إذا كان الطفل يعاني من مشكلة ما مثل عدم القدرة على القيام بمهمة ما ، تلائم عمره و نموه العقلي و البدني فالحل العملي و السحري هو أن تعلمه الأم أن يتوقف عن المحاولات التي تولد لديه المزيد من الإحباط ،فيتوقف ليستطيع تحديد المشكلة ثم يصفها ،و يحاول التفكير في إيجاد حلول عملية للتغلب عليها ،و عندما يتوقف الطفل عن المحاولات الخاطئة فإنه سيعزل نفسه عن البكاء لبرهة قصيرة و من ثم يبدأ التفكير في السبيل نحو حل المشكلة .

عندما تجد الأم أن طفلها قد فشل في محاولة إنجاز مهمة ما ،حتى و لو كانت صغيرة من جهة نظرها فعليها أن تدرك انها لديها القوة لتشجيع الطفل على المثابرة و تنمية مهارات حل المشكلات لديه بدلاً من القيام بإنجاز مهامه الشخصية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *