أعراض مرض القراع و الوقاية منه

كتابة: esraa hassan آخر تحديث: 27 سبتمبر 2017 , 15:50

مرض القراع هو أحد الأمراض الجلدية المعدية ، التي يصاب بها الأطفال في المرحلة العمرية بين الثالثة و الثالثة عشر عاما ، و قد أثبتت الأبحاث أن الأشخاص البالغين ، تزداد قدرتهم على مقاومة هذا النوع من الإلتهاب ، و ذلك لزيادة نسبة الأحماض الدهنية على فروة الرأس ، و يكثر الإصابة بهذا النوع من الأمراض عند الذكور عن الإناث ، و بين طلاب المدارس و الأماكن المزدحمة ، بشكل خاص .

العدوى بمرض القراع و طرق تجنبها
– هناك العديد من الطرق التي يمكن للطفل الإصابة من خلالها ، بعدوى القراع ، و على الطفل و الأم ، تفهم هذه الطرق و تجنبها منعا لإصابة الطفل .

– إستخدام أدوات شخصية للطفل المصاب ، و من أهم هذه الأغراض ، القبعات و أغطية الشعر و أدوات تمشيط الشعر .

– هناك نوع من العدوى يعرف بالعدوى المباشرة ، و تكثر الإصابة بهذا النوع في الأماكن المزدحمة ، و بين طلاب المدارس و في المخيمات ، و تحدث الإصابة عند ملامسة الأطفال لرؤوس بعض ، أثناء اللعب أو التحدث في الأذن أو ما شابه .

– البعض قد ينتقل إليه المرض عند اللعب ، مع بعض الحيوانات الأليفة و تدليلها ، و التي قد تكون حاملة لهذا النوع من الفطريات .

– لذا لابد من توخي الحذر في تلك الطرق لنقل العدوى ، و توعية الأطفال بها لتجنبها .

أعراض مرض القراع
– تبدأ الأعراض بغزو هذا النوع من البكتيريا ، لجزء من فروة الرأس و الشعر ، فتبدأ الأعراض على شكل دائرة خالية تماما من الشعر ، و تبدو و كأن الشعر في تلك المنطقة قد تم قصه ، و هذا ما يوضح الفرق بين هذا المرض و مرض الثعلبة ، حيث أن القراع يبدوا الشعر مقصوص من على السطح ، في حين أن الثعلبة تبدو ملساء تماما ، و كأنها فقدت الشعر .

– تبدو المنطقة التي أصيبت بالقراع مغطاه ببعض القشور ، و هذه القشور هي عامل أساسي و رئيسي في العدوى ، حيث أن الإصابة تبدأ في منطقة في وسط الشعر ، و بعد ذلك من الممكن أن تنتقل عبر هذه القشور لمواضع أخرى في الرأس ، و ذلك لأن هذه الفطريات تتغذى على المواد الكيراتينية ، الموجودة في فروة الرأس ، و كلما انتهت منها في مكان قررت الانتقال لموضع أخر .

– أما عن تشخيص المرض ، فبسهولة يمكن لطبيب الجلدية تشخيصه ، و في بعض الحالات قد يتطلب الأمر ، تحليل بعض القشور التي تكونت على فروة الرأس ، للتأكد من نوع الفطريات التي غزت الشعر .

– أما عن شدة الإصابة فيحددها نوع الفطر ، الذي تمت العدوى به ، فبعض أنواع الفطريات تتسبب في تكوين دوائر خالية من الشعر ، في حين أن النوع الأخر قد يتسبب في فقدان الشعر من غالبية الرأس ، و هناك نوع أشد خطرا ، حيث يتسبب في حدوث دمامل و التهابات شديدة في فروة الرأس ، و يعد أخطر هذه الأنواع ، ذلك الذي ينتقل من خلال الحيوانات ، حيث أنه قد يتسبب في فقدان الشعر بشكل دائم .

– هذا إلى جانب أن هناك بعض أنواع المرض ، قد لا تصيب فروة الرأس فقط ، بل أنها قد تمتد لمناطق فيما بين الفخذين أو منطقة الإبطين ، أو بين أصابع اليد أو حتى الأظافر فيعمل على تفتيها و إضعافها .

إرشادات لمريض القراع
– لابد أولا من تعريض أغطية الرأس لدرجة الغليان ، حرصا على عدم تعرض الشخص لانتقال العدوى من موضع لأخر .

– لابد من اتباع تعليمات الطبيب بدقة و عدم التوقف عن الجرعة المحددة للعقار ، حتى لا يعود الفطر لنشاطه و إن عاد سوف يصبح أكثر مناعة من قبل تجاه العقاقير

– يفضل عدم ذهاب المصاب للأماكن المزدحمة ، حرصا على عدم انتقال العدوى لآخرين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: