قصة الفأر الذي هدم سد مأرب

كتابة ايمان محمود آخر تحديث: 17 أكتوبر 2017 , 19:16

قالوا قديما : (خرب علينا حصن بلقيس هدهد،وفارا دعيبي فرى سد مأرب) ، سد مأرب أقد سد في التاريخ ، بني في مملكة سبأ أرض الجنتين ولكن ماهي قصته؟ وما علاقة الفئران بهدمه وخرابه ؟، قصة سنتعرف عليها في السطورة القادمة .

سد مأرب

-عرف قديماً بوادي سبأ أو سد العرم وهو عبارة عن سد مائي يقوم بحفظ المياه لإمداد المناطق الزراعية بالمياه، ويقوم بري أكثر من 4000 فدان، وقد أنشأت علي وادي Adhanah في وادي ضانا في بالق هيلز باليمن .

-يرجع بنائه إلى القرن الثامن قبل الميلاد ، وقد بني على شكل هرم ، ويبلغ طوله حوالي 550 متر ، ويحتوي على بنية تحتية عالية من الحجارة

– قام حكام سبأ في القرن الخامس قبل الميلاد بمحاولة ترميم السد ولكنهم لم ينجحوا ، وكانت نهايته في القرن السابع ، حيث حدثت هزة أرضية قوية أطاحت به ، وهدمته نهائيا .

– وقد ذكرت القصة في القرآن ، قال تعالى في سورة سبأ (لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ (15) فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ (16) ذَٰلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا ۖ وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ) صدق الله العظيم .
مملكة سبأ
قامت مملكة سبأ في اليمن ،وظهرت في بداية القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وكانت تعتبر من أقوى الإتحادات القبلية أنذاك، فقد تمكنت سبأ من تكوين نظام سياسي يضم عدداً من الممالك وهي: (مملكة قتبان، ومملكة حضرموت، ومملكة معين، وكافة القبائل التابعة لتلك الممالك)، وقد أسسوا عدداً كبيراً من المستعمرات بالقرب من العراق وفلسطين.

أنعم الله على قوم سبأ بكل الخير حتي وصفها بالبلد الطيبة ، أنعم الله عليهم بالأمان والطمأنينة ،والرخاء ووفرة المال والطعام والمطر، وتاب عليهم كفرهم القديم وأمرهم بشكره والإيمان به سبحانه وتعالى، لكنهم قابلوا دعوة الله بالاستكبار، فاستحقوا عذاب الله لهم ، بذهاب نعمهم في لمح البصح وعلى يد فأر .

قصة الفأر الذي هدم سد مأرب
يحكى أن الفئران هي من تسببت في هدم سد مأرب القديم ، وأن الله تعالى سلط عليه الفئران لتحول أرض الجنتين إلى صحراء جرداء، مما أدى ذلك إلى توزع سكان مملكة سبأ إلى بلاد الشام ،وتحولت أرض النعيم إلى أرض الشقاء لسكانها هيا بنا نعرف هذه القصة .

– كان يحكم أرض سبأ ملك يدعى عمرو بن عامر في هذه الفترة وكانت تتمتع سبأ بالنعيم والرخاء ، إلى أن حلمت إبنه الوزير بعدد كبير من الفئران فى المدينة ينهشون خيرها ، عندما سألوا العرافين أخبروهم أن هناك خطر كبير على المدينة من الفئران .

-إقترح البعض منهم تربية القطط للقضاء على الفئران ، واقترح البعض الآخر تحفيز الناس على قتل الفئران بإعطاء الهدايا لمن يقتل المزيد من الفئران ، إلى أن أختفت الفئرن من المدينة .

– رأت زوجة الملك (طريفة الخبر) رؤيا غريبة أزعججتها وقالت للملك ( رأيت غياماً أبرق ورعد طويل ثم أصعق ووقع على كل شئ وأحرق )، رأت في رؤيتها خراب للبلاد وفئران تعود من جيد لتخرب البلاد.

-انزعج الملك من رؤيا زوجته فذهب إلي سد مأرب فوجد الفئران تنهش في السد وتأكله حتى إنها كانت تحرك الحجارة الثقيلة التي لا يستطيع الرجال الأقوياء رفعها ، فعرف أن النهاية المملكة قد إقتربت .

– قرر الملك اللجوء إلى حيلة للهروب بأهله وأموله قبل أن يهد السد ، حيث جمع أهل المدينة وبالأنفاق مع ابنه جعله يضربه ويشتمه إلى أن قال الملك أنه سيبع ممتلكاته ويرحل عن هذه الأرض بعد أن أهانه إبنه، وبالفعل بدأ أهل المدينة في شراء ممتلكات الملك إلى أن انتشر خبر أن الفئران تنهش السد .

– أهلك الفئران السد إلى أن تهدم، وأغرقت الدينة بسيل العرم ، وعادت سبأ بعد هذا السيل إلى صحراء كما كانت بعد، وذلك جزاء عدم شكر أهل سبأ لنعم الله عليهم وهكذا نرى قدرة الله على تحويل النعم إلى نقم، وقلب المنح إلى محن، فقال تعالى (فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتين ذواتى اكل خمط واثل وشئ من سدر قليل ذلك جزيناهم بها كفروا وهل نجازى الا الكفور ) صدق الله العظيم .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق