تفسير « إنما يخشى الله من عباده العلماء »

{إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ} [فاطر:28] يقول سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز في تفسير الآية أن هذه الآية عظيمة وهي تدل على أن العلماء وهم العلماء بالله وبدينه وبكتابه العظيم وسنة رسوله الكريم هم أكمل الناس خشية لله، وأكملهم تقوى لله وطاعة له سبحانه وتعالى وعلى رأسهم الرسل والأنبياء عليهم السلام

تفسير {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ}:
أي الخشية الكاملة من عباده العلماء وهم الذين عرفوا ربهم بأسمائه، وصفاته، وعظيم حقه سبحانه وتعالى، وتبصروا في شريعته، وآمنوا بما عنده من النعيم لمن اتقاه، وما عنده من العذاب لمن عصاه وخالف أمره، فهم لكمال علمهم بالله، وكمال معرفتهم بالحق كانوا أشد الناس خشية لله، وأكثر الناس خوفًا من الله وتعظيمًا له سبحانه وتعالى.

هل معنى الآية أنه لا يخشى الله إلا العلماء ؟
وليس معنى الآية: أنه لا يخشى الله إلا العلماء؛ فإن كل مسلم ومسلمة، وكل مؤمن ومؤمنة يخشى الله عز وجل ويخافه سبحانه، لكن الخوف متفاوت ليسوا على حد سواء فكلما كان المؤمن أعلم بالله وأفقه في دينه كان خوفه من الله أكثر وخشيته أكمل، وهكذا المؤمنة كلما كانت أعلم بالله واعلم بصفاته، وعظيم حقه، كان خوفها من الله أعظم وكانت خشيتها لله أكمل من غيرها، إن جميع المؤمنين والمؤمنات كلهم يخشون الله سبحانه وتعالى على حسب علمهم ودرجاتهم في الإيمان.

هل الخشية عند العلماء متفاوتة ؟
كلما قل العلم، وقلت البصيرة قل الخوف من الله، وقلت الخشية له سبحانه فالناس متفاوتون في هذا حتى العلماء متفاوتون فكلما كان العالم أعلم بالله وكلما كان العالم أقوم بحقه وبدينه، وأعلم بأسمائه وصفاته، كانت خشيته لله أكمل ممن دونه في هذه الصفات، وكلما نقص العلم نقصت الخشية لله، وهم مأجورون على خشيتهم لله وإن كانوا غير علماء وكانوا من العامة، لكن كمال الخشية للعلماء؛ لكمال بصيرتهم وكمال علمهم بالله، فتكون خشيتهم لله أعظم وبهذا يتضح المعنى المراد من الآية الكريمة.

آيات من القرآن الكريم تحث على الخشية من الله:
يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ} [البينة:7- 8].
– يقول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ} [الملك:12].
– يقول الله تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ} [الرحمن:46].

فوائد الخشية من الله:
يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ}، وكذلك {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ} [الرحمن:46]. مما يعنى حصوله على الجزاء الأكبر والأوفى لتقديمه كامل الخشية لله.

كما أن المؤمن الذي يخشى الله يتحقق له العلم الذي تتحقق به الخشية مما يعني أن المؤمن الذي يخشى الله كما ينبغي لجلاله يكون عالم بدينه مؤدي حقه.

– أن الخشية من الله تتحقق بها السعادة في الدارين لما يحل على المؤمن أو المؤمنة من رضا وحب الله للعبد الذي يخشاه في الدنيا ويعده بالنعيم في الآخرة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *