اضرار غاز الامونيا على الصحة

- -

يوجد غاز الامونيا في الطبيعة و في جسم الإنسان، كما أنه يمكن تصنيعه، و هو غاز يتسم بأنه عديم الرائحة و يسبب الاختناق و التهيج الشديد، و أيضا يعتبر مهم جدا داخل جسم الإنسان لبناء البروتينات و بعض المركبات الجزيئية الأخرى التي يحتاجها جسم الإنسان، و يتكون غاز الامونيا في الطبيعة بفعل البكتيريا الموجودة في التربة، و كذلك يتم تكوينه داخل النباتات و الحيوانات و مخلفات الحيوانات، كما أنه يدخل في عدة صناعات مختلفة مثل كريمات التجميل الخاصة بالبشرة، و صبغات الشعر و صبغات الملابس، و كذلك في الأسمدة حيث يعمل على زيادة المحاصيل، و قديما كان يستخدم في التبريد، و لكن تم استبداله بغاز الفريون.

يذوب غاز الامونيا بسهولة شديدة في الماء، و يعتبر محلول الامونيا الذائبة في الماء مادة حارقة و كاوية و تسبب التهيج الشديد، و يمكن تكوين الصورة السائلة منه عن طريق وضع الغاز تحت ضغط شديد، ليتكون سائل شفاف بدون رائحة، و يعتبر غاز الامونيا غير قابل للاشتعال إلا أن يتعرض للحرارة فإنه يكون خفيف الاشتعال، و لكن إذا تعرضت كميات كبيرة منه للحرارة الشديدة كحاويات تخزين الامونيا مثلا، فإن ذلك يؤدي إلى حدوث انفجار شديد، و تسمم الهواء المحيط بغاز الامونيا.

الفرق بين غاز الامونيا و أبخرة الأمونيا
يمكن ان يتعرض الإنسان لغاز الامونيا عن طريق حاسة الشم، و ذلك بالتعرض لغاز الامونيا أو أبخرته، و قد ذكرنا كيف يتكون الغاز، أما الأبخرة فإنها تتكون في الطبيعة بفعل الرطوبة العالية، وأبخرة الامونيا أشد خطورة من غاز الامونيا نفسه، و ذلك لأنها على عكس غاز الامونيا فهي أثقل من الهواء، و لا تتصاعد لأعلى، و تبقي الابخرة على مسافة قريبة من سطح الأرض و تزيد من نسبة حدوث التسمم بغاز الأمونيا.

كيف تتفاعل الامونيا مع الماء في جسم الإنسان
في حالة التسمم بغاز الامونيا أو ابخرة الامونيا، فإن ملامسة الامونيا للأنسجة المختلفة بالجسم تتسبب في حدوث تهيج شديد، نتيجة تكون مادة امونيوم هيدروكسيد عن طريق تفاعل الامونيا مع الماء الموجود بخلايا الجسم، و ملامسة الامونيا في صورتها السائلة للجلد تتسبب في حدوث حروق شديدة من الدرجة الثانية أو الثالثة.

و يتسبب استنشاق غاز الامونيا بكميات بسيطة في حدوث تهيج في الأغشية المخاطية المبطنة لكل من العين و الانف و الفم و الحلق، و كذلك الجهاز التنفسي فيتسبب في حدوث السعال الشديد، و التهاب و تروم الأحبال الصوتية، و قد يتسبب في حدوث العمى، و إذا تم استنشاق كميات كبيرة من الغاز، فإنه يسبب تهيجا شديدا و تورم بالفم و الحلق و مجرى الهواء، و يؤدي ذلك إلى الاختناق، و قد يموت الشخص مباشرة إذا لم يتم علاجه سريعا، أما ابتلاع الامونيا في صورتها السائلة يؤدي إلى حرق المرئ و المعدة.

إجراءات التعرض لغاز الامونيا و تجنب التسمم
في حالة تعرضت لغاز الامونيا فتوجد عدة أشياء يمكنك القيام بها، أولا عليك بترك مكانك و الانتقال إلى مكان مفتوح به هواء نقي، ثانيا قم بخلع ملابسك التي تعرضت للغاز حتى تتجنب الاستمرار في استنشاق الغاز و تجنب استمرار ملامسته لجلدك، و ينبغي عليك الحذر عند خلع ملابسك أن لا تلامس وجهك، حتى لو اضطررت لقطعها بدلا من خلعها لأعلى، ثم قم بوضع هذه الملابس في كيس ثم إغلاقه بإحكام، و الابتعاد عنه، و أخيرا ينبغي عليك طلب المساعدة الطبية العاجلة إذا شعرت بأي من أعراض التسمم بغاز الامونيا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2019-08-26 at 12:36

    شكرا لك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *