فوائد تجنب الغضب و كظم الغيظ

قد نص علينا الدين الإسلامي و القرآن الكريم على أهمية كظم الغيظ ، و تجنب الغضب السريع ، كما قد أوصانا الله عز و جل أن يقوم الإنسان بعقاب من أذاه بما قد عوقب به ، و لكن الأفضل من كل هذا هو كظم الغيظ و العفو عن الناس ، و الغيظ هو الغضب الشديد و الذي قد يؤدي إلى الإساءة إلى الناس ، و عدم التصرف بحكمة ، و يعتبر كظم الغيظ هو من أعظم أنواع الجهاد ، فإن مجاهدة النفس هي أعظم طرق الجهاد ، و قد لا يتحمله بعض من الناس ، و لكن يجب على الإنسان أن يعود نفسه على كتم الغيظ حتى يصبح سهل عليه ، في كل مرة ، و قد قال الله عز و جل في هذا الموضوع ” وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ” من سورة آل عمران .

ما هو كظم الغيظ
و كما قد قال الله في كتابه الحكيم أن كظم الغيظ هو دليل على كرم الأخلاق ، و التي دوما ما يدعوا إليها الإسلام ، حيث أنه يحث الناس دوما على الحكمة في التصرف و كتم الغضب و عدم التصرف بعنف و من دون التفكير في نتيجة هذا التصرف ، فإنه دوما ما ينصح الدين الإسلامي بالتحكم في النفس و عدم تنفيذ العقوبة على الشخص المؤذي مع القدرة على ذلك و العفو عنه و الدفع بالتي هي أحسن ، هذا أفضل عند الله و أعظم .

أسباب كظم الغيظ و تجنب الغضب
– أول أسباب كظم الغيظ هو دعاء الله عز و جل لهذا الموضوع ، و احتساب الثواب العظيم لكظم الغيظ عند الله تعالى ، و الذي قد وعد به في كتابه الحكيم ، إلى جانب الاستعانة بالصبر و الصلاة حتى يأتيك الله بحقك ، و المعاملة اللينة و الرفق بالمذنب و مسامحته ، و معاملته برحمة و مودة .

– و من أسبابه كظم الغيظ أيضا هو تربية النفس على تجنب الغضب و تحمل الصعاب و الصبر و الهدوء ، و حسن الظن بالآخرين و الثقة بمن حولك ، و الابتعاد عن التسرع في الحكم على من حولك ، و السمو بالنفس و عدم الجدال مع الجاهلين و الغير متعلمين علم الله ، و سعة الصدر أيضا ، و عدم التكلم كثيرا في وقت الغضب .

– و من أهم الأسباب الخاصة بكظم الغيظ هو قطع الطريق على المسيء منذ البداية و تجنب التعامل معه ، و حفظ المعروف و تذكر الآخرين بالخير دائما و تغيير الحالة التي يكون عليها الإنسان ، و أيضا العمل بوصية النبي محمد صلى الله عليه و سلم حيث قد أوصانا بعدم الغضب و كظم الغيظ .

فوائد تجنب الغضب و كظم الغيظ
– و مثل كل شيء قد أمرنا الله به فإنه له الكثير من الفوائد ، و من أهم فوائد كظم الغيظ هو الحصول على مغفرة الله عز و جل حيث أنه من أعفى و سامح الناس ، أعفى الله عنه و سامحه و غفر له ذنوبه ، إلى جانب الحصول على أجر عظيم في الدنيا و الآخرة و رد الله له حقه في الدنيا و الآخرة .

– عدم التسرع في التصرف و الحكم على الناس ، مما قد ينجي الإنسان من تحمل عواقب التصرف بغضب دون التفكير بنتيجة هذا التصرف ، مما يقوم بحماية الشخص من الندم ، إلى جانب ملئ القلب بالإيمان و حب اقتراب يوم القيامة و استقباله بمحبة و صبر .

– الانتصار على الشيطان الرجيم و عدم الوقوع في المعصية التي دوما يوسوس بها علينا ، و تنفيذ كلام الله تعالى و تحقيق إرادته و المشي على خطاه ، إلى جانب تدريب النفس على الابتعاد عن المعاصي  و تطبيق كلام الله عز و جل مهما كان صعب على النفس .

– تدريب النفس على الصبر ، و الوصول إلى قمة السعادة و الراحة النفسية عندما يقوم الإنسان بتطبيق كلام الله و مسامحة الغير ، إلى جانب أنه سوف يتصف بخير الصفات و منها الخلق الكريم من مكارم الأخلاق ، و الحصول على ثواب و أجر كاظمين الغيظ العظيم و الذي قد وعد الله به في كتابه الحكيم .

– و تعود النفس و العقل على التفكير بحكمة و صبر مهما ازدادت الضغوط من حوله و النجاح في التوصل إلى الحلول لها ، إلى جانب تكوين الكثير من الأصدقاء بدلا من تكوين الأعداء و الكارهين من حولك .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *