ترتيب الدول حسب الثروة الحيوانية

- -

الثروة الحيوانية هناك مؤشرات كثيرة يمكن الاعتماد عليها في حساب الثروة الحيوانية على مستوى العالم حسب نوع الحيوان مثل الغنم والأبقار والثيران والجمال والخيول والأغنام ، إلا أن أعداد الماشية خير مؤشر على التكاثف أو القلة والذي يتحدد بمجموعة من العوامل يجب ان تتوافر في المراعي للحصول على نسبة مرتفعة من الكثافة فيها.

العوامل التي تعتمد عليها الثروة الحيوانية في توزيعها حول العالم:
الثروة الحيوانية تعتمد في توزيعها على مستوى العالم على عدة عوامل مثل:
– مساحات المراعي التي تمتلكها الدول.
– جودة المراعي التي تمتلكها الدول.
– نوعية الحيوانات والغرض من تربيتها.
– المستوى الحضاري الذي تتمتع به الدول.
– نوع السلالات المستخدمة ومدى مناسبتها للغرض من التربية.
– القيمة المادية التي يساويها الحيوان.

أين تتركز أكبر نسبة للثروة الحيوانية من البقر في العالم ؟
يقدر عدد رؤوس الماشية من البقر والثيران على مستوى العالم بحوالي ١٢٥٥ مليون رأس موزَّعَة عبر القارات كالتالي:
آسيا ٣٨٨ مليون رأس، أوروبا ١٢٨ مليونًا، أمريكا الشمالية ١٦٦ مليونًا، الاتحاد السوفييتي ١٢٢ مليونًا، أفريقيا ١٦١ مليونًا، أمريكا الجنوبية ٢٥٨ مليونًا، وأوشينيا ٣٢ مليونًا. ويعني هذا أنَّ القارات الجنوبية التي تستحوذ على ٥٤٪ من مساحة المراعي تستحوذ على ٣٥٫٥٪ من رءوس الماشية، وأن بأمريكا الشمالية والاتحاد السوفييتي السابق ٢٢٫٥٪ وبأوروبا وآسيا ٢٢٫٥٪ من الماشية منها ١٥٪ في الهند وحدها؛ فالعبرة ليست بالمساحة وحدها قدر إمكانية توفير الغذاء للماشية من عدمه.

الترتيب

اسم القارة

عدد رؤوس الماشية

1

آسيا388 مليون رأس
2أمريكا الجنوبية

258 مليون رأس

3

أمريكا الشمالية166 مليون رأس

4

أفريقيا

161 مليون رأس

5أوربا

128 مليون رأس

6

الاتحاد السوفيتي122 مليون رأس
7أوشينيا

32 مليون رأس

الثروة الحيوانية في العالم العربي:
يمتلك الوطن العربي مساحات واسعة من الأراضي الجافة والظروف الطبيعية التي تعد قاسية وغير مناسبة لتربية الحيوانات، حيث تبلغ المراعي بالوطن العربي 256 هيكتار وتمثل الثروة الحيوانية في كل من الصومال والسودان 50% من نسبة الثروة الحيوانية على مستوى العالم العربي، حيث تعمل على تصدير الحيوانات حية وتستورد في مقابلها مشتقات الألبان وتواجه الثروة الحيوانية في العالم العربي مجموعة من المعوقات التي وقفت دون وصول الوطن العربي إلى حالة الاكتفاء الذاتي.

تعد الأغنام في الوطن العربي من أهم الثروات الحيوانية حيث أنها الأكثر انتشارًا وذلك لأنها تستطيع أن تتكيف في تربيتها في أنواع مختلفة من المراعي؛ لما لها من قدرة كبيرة على تحمل قلة المياه وقلة الطعام ويساعدها في ذلك الشحوم الموجودة في جسمها، كما أنها تستطيع أن تعيش في الظروف البيئية المختلفة وتتكيف معها وتعد الأغنام وسيلة جيدة للربح حيث يمكن الاستفادة من اللحم، والجلد، والحليب، ويستخدم الروث الخاص بها في التسميد، واليك قائمة بعدد رؤوس الأغنام وتوزيعها في الوطن العربي:

الدولة

عدد رؤوس الأغنامالدولةعدد رؤوس الأغنام
السعودية7698,000العراق

9500,000

الإمارات العربية

250000عمان220,000

الأردن

1225000فلسطين375,000

البحرين

8,000قطر

128,000

تونس5000,000الكويت

320,000

الجزائر12500,000لبنان

145,000

جيبوتي

415,000ليبيا5800,000

السودان

19000,000مصر

1320,000

سوريا

13903,000المغرب

17500

الصومال

13800000موريتانيا4200,000
اليمن3681,000
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *