الأمراض التي تصيب النحل وطرق علاجها

أمراض النحل هي مجموعة من الأمراض التي من الممكن أن تصيب النحل عن طريق الإصابة ببعض الطفيليات، والتي تؤثر على قدرات النحل الإنتاجية.

ظهور أمراض النحل : يوجد حول العالم ما يقرب من 6 مليون شخص يعملون في تربية النحل، حيث أن هذه المهنة منتشرة في كل العالم، ويعد أول من إكتشف طرق تربية النحل هم المصريين القدماء، ومنهم إنتشرت هذه المهنة لباقي أنحاء العالم، وقد حاول العاملين بتربية النحل إختراع أساليب جديدة في تربية النحل، كما حاولوا المزج بين الأنواع المختلفة من النحل، ولكن هذه الأساليب كانت السبب الرئيسي في ظهور أمراض النحل، كما تسبب في إصابة النحل بالطفيليات المختلفة، ولكل مرض من أمراض النحل طريقة معينة في العلاج.

أمراض النحل وطرق العلاج

1- قمل النحل : ويعد قمل النحل من الأمراض الطفيلية التي من الممكن أن تسبب مشاكل للنحل، حيث تصاب غالبا الشغالات والملكة أيضا بقمل في منطقة الصدر ويبلغ طول القملة الواحدة 1 مليمتر.

العلاج: يتم العلاج عن طريق تبخير المنحل بالكامل بمادة تسمى التمول، وهذه الطريقة تؤدي لنتائج فعالة في العلاج.

2-الأميبا والنوزاميا : النوزاميا والأميبا غالبا ما يكونا متلازمين معا عند إصابة النحل، وهما من الطفيليات، حيث يتواجدا في أمعاء النحل وبالأخص في جلد الأمعاء، وينتج عن الإصابة بهذه الطفيليات إنتفاخ في منطقة البطن عند النحل، كما أنه يتسبب في أن النحل يصبح غير قادر على الطيران، كما أنه تتواجد بعض البقع الصفراء في بطن النحل وهي ما يمكن أن تجعل المربي يلاحظ إصابة النحل بهذا المرض، كما يلاحظ المربي أن النحل مصاب بالإسهال، كما أن أعداد النحل في الخلية تصبح قليلة عن المعتاد.

العلاج: يكون العلاج عن طريق خلط مقدار 0.25 جرام من مادة تسمى الفومديل مع حوالي 25 لتر من محلول السكر، ويتم تقديم هذ الخليط للنحل بمعدل مرتين في الشهر، ولمدة شهرين حتى بعد شفاء النحل حتى نتأكد من الشفاء الكامل.

3-دودة الشمع : وهناك نوعان من دودة الشمع وهما الدودة الكبيرة والدودة الصغيرة، ودودة الشمع أو ما تسمى أيضا بالقشاشة هي عبارة عن فراشة بإمكانها الطيران، حيث تقوم هذه الفراشات بالدخول داخل الشقوق الموجودة في خلايا النحل، وتقوم بوضع بيضها داخل هذه الفراغات الموجودة في الخلية، ثم بعد فترة ينكسر البيض وتخرج منه يرقات  تبدأ هذه اليرقات التغذي معتمدة على الشمع، وتظل مقيمة في الصندوق الخاص بالنحل حتى تتحول إلى فراشة.

العلاج: من الممكن القيام بعدة خطوات لتجنب إصابة النحل بهذا المرض من الأساس عن طريق:
-يجب أن يحافظ المربي على الخلية ممتلئة وخالية من الفراغات حتى لا تستطيع الفراشات الدخول داخل الخلية من الأساس.
-عندما تكون هناك خلية خالية من النحل لابد من تبخيرها جيدا بالطبريت مع التأكد من حفظها في مكان مغلق حتى لا تستطيع الفراشات الوصول اليه.

-يجب العلم أن هذه الدودة لا تصيب إلا خلايا النحل الضعيفة، ولهذا يجب على المربي الإهتمام والعناية الدائمة بالخلية والصندوق الموجودة فيه وبالنحل حتى تتجنب إصابة النحل بهذه الدودة الطفيلية.

4-مرض تكيس الحضنة : وهذا النوع يعد من الأمراض الفيروسية الخطيرة التي من الممكن أن تصيب النحل حيث تتسبب في موت يرقات النحل، بعد أن يتم تغطيتها بالشمع، ومن الأعراض المصاحبة لهذا المرض أن يلاحظ المربي وجود بعض الأكياس في مؤخرة اليرقات، وتكون هذه الأكياس بداخلها سائل، كما يلاحظ أن بعض أغطية الشمع يكون بها ثقوب، كما يلاحظ أن بعض اليرقات قد ماتت.

العلاج: يمكن علاج هذا المرض عن طريق إستبدال الملكة المصابة بأخرى سليمة، كما أنه لابد من الإستغناء عن الخلايا المصابة بالمرض، ويجب الإهتمام جيدا بالخلية ومتابعتها.

مقالات متنوعة

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *