طرق علاج التهاب بطانة الرحم اثناء الحمل

من المشكلات الصحية التي تحدث لبعض النساء هي مشكلة التهاب بطانة الرحم في الحمل، و هو حالة طبية قد تتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة قد تصل إلى العقم، و سوف نتحدث عن التهاب بطانة الرحم بالتفصيل.

ما هو التهاب بطانة الرحم؟
التهاب بطانة الرحم هو عبارة عن حالة تتميز التهاب الجدار الداخلي للرحم، و في الحالات الشديدة يشمل ايضا على التهاب عضلة الرحم ، و قد يمتد ليشمل الأنسجة الليفية المحيطة بالرحم.

أنواع التهاب بطانة الرحم
يمكن تصنيف التهاب بطانة الرحم إلى نوعين، و هما نوع مرتبط بالحمل، و نوع غير مرتبط بالحمل، و كثيرا ما يحدث التهاب بطانة الرحم المرتبط بالحمل بعد الولادة، و قد يحدث اثناء الحمل نفسه، كما يمكن تقسيم بطانة الرحم إلى نوعين، التهاب بطانة الرحم المزمن و التهاب بطانة الرحم الحاد، و غالبا ما يكون التهاب بطانة الرحم الحاد مرتبطا بحدوث حمى النفاث، بينما يكون المزمن مرتبطا بالمشيمة الخاصة بالحمل.

ما الذي يسبب التهاب بطانة الرحم؟
تحدث التهابات بطانة الرحم بسبب البكتيريا العقدية، و غيرها من انواع البكتيريا الاخرى، و قد يحدث ايضا بسبب عدوى السائل الأمنيوسي التي تحدث قبل أو أثناء المخاض، و ايضا بسبب التهابات الحوض، و التهاب عنق الرحم الحاد، و بقايا الأنسجة المحتجزة داخل الرحم (و التي هي عبارة عن قطع صغيرة من المشيمة أو الأنسجة الأخرى) المتبقية بعد الولادة أو الإجهاض، و قد يحدث بسبب الولادة القيصرية، او بسبب الانيميا، او التهاب المهبل، او بسبب بعض الفحصوات الطبية احيانا، او بسبب الولادة المتعسرة، و انفجار الغشاء الأمنيوسي المبكر، او بسبب تناول الادوية مثل الكورتيزونات.

مخاطر الاصابة بالتهاب بطانة الرحم اثناء الحمل
من الاسباب التي تؤدي إلى ارتفاع معدل حدوث المضاعفات مع التهاب بطانة الرحم هو الولادة القيصرية، و الاصابة بالانيميا و التي قد تحدث بسبب النزيف الشديد اثناء الولادة، و الولادة المتعسرة، و الاجهاض.

علاج التهاب بطانة الرحم
في حالة التهاب بطانة الرحم المومن البسيط Mild Chronic Endometritis و الذي يحدث بعد الولادة الطبيعية، فإنه يتم علاجه عن طريق المضادات الحيوية عن طريق الفم، و يتم علاج المريضة في المنزل دون الحاجة للحجز في المستشفى، اما في حالة التهاب بطانة الرحم الشديد يتم العلاج عن طريق جرعات مكثفة من المضادات الحيوية مثل الجنتاميسين و الكلينداميسين في علاج مختلط، و يكون العلاج في هذه الحالة عن طريق الوريد، و يمكن ايضا استخدام السيالفوسبورين كمضاد حيوي فعال في علاج الالتهابات الشديدة، و لا تستخدم المضادات الحيوية مثل التتراسيكلين و الفلوروكينولونز في حالات الحمل و الرضاعة.

كما يجب ازالة الانسجة المحتجزة داخل الرحم بواسطة الات مخصصة لذلك و بمساعدة الاشعة التليفزيونية لتوضيح داخل الرحم، و قد يحتاج الامر احيانا للتدخل الجراحي في الحالات الشديدة و ازالة الرحم تماما، كما تنصح المريضة بتناول السوائل بكثرة و الحصول على الراحة التامة و تناول غذاء صحي و سليم.

و عند تلقي العلاج السليم لالتهاب بطانة الرحم فإن الاعراض تختفي غالبا في غضون 48 إلى 72 ساعة من بدء تناول المضادات الحيوية، و تتحسن الحالات المصابة بنسبة 90 في المائة تقريبا.

مضاعفات التهاب بطانة الرحم في الحمل
– تسمم الدم بسبب دخول البكتيريا الى مجرى الدم.
– تكون جلطات في الاوعية الدموية الخاصة بمنطقة الحوض.
انخفاض ضغط الدم.
– تكون خراج في الحوض.
– قد يتسبب التهاب بطانة الرحم احيانا في حدوث العقم و عدم الانجاب.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *