تأثير التلفزيون على تنمية الدماغ فى مرحلة الطفولة المبكرة

يسمح الكثير من الاباء لاطفالهم بمشاهدة التلفزيون فى سن مبكرة، وحيث ان الكثير من الاطفال الصغار يشاهدون التلفزيون، بشكل منتظم فيجب تنظيم هذه العملية حتى لا يكون لها تأثيرات ضارة.

التلفزيون و تنمية الدماغ
توصى الاكاديمية الامريكية لطب الاطفال بأن الاطفال قبل، سن الثانية لاينبغى مشاهدة التلفزيون مطلقا، وبالنسبة للأطفال بعد السنة الثانية ينبغى ان يشاهدوا التلفزيون، من ساعة الى ساعتين كحد اقصى يوميا، حتى البرامج التلفزيونية التعليمية يمكن ان تؤثر على الدماغ، لذا فإن الحد من مشاهدة التلفزيون يقلل من تاثيره على نمو الدماغ.

اولًا : التطور المعرفى
رغم أن الكثير من برامج الأطفال تشتمل على المحتوى التعليمى، فانه فى الواقع التعرض لهذة المواد لاتجعل الاطفال اكثر ذكاء، وفى دراسة أجريت عام 2005م فى جامعة واشنطن، بعنوان ” مشاهدة التلفزيون للأطفال والنتائج المعرفية “وجدت ان الأثار المعرفية السلبية عموما تكون بين الأطفال، الذين يشاهدون التلفزيون بشكل منتظم قبل سن 3 سنوات.

ثانيًا : العدوانية
مشاهدة الكثير من المحتوى الذي يقدمه التلفزيون كطفل، وخاصة عندما تحتوى البرامج على العنف، من الممكن ان يؤدى الى السلوك العدوانى مدى الحياة،  وفى دراسة مدتها 15 عام فى جامغة ميشيغان وجدت، أن هناك وجود علاقة بين مشاهدة العنف التلفزيونى والسلوك العدوانى، و كان الارتباط قويا خاصة عند الذكور.

ثالثًا : ضعف مهارة القراءة
– تعد القراءة المهارة الأساسية للأطفال لتطوير الدماغ، فى السنوات الأولى من التعليم، وحسب احدى الدراسات فإن الاطفال الذين يشاهدون التلفزيون، فى سن مبكرة أقل عرضة للقراءة.

– و قد أوضحت دراسة فى جامعة تكساس أن ثلث الأطفال قبل سن السادسة، والذين قد نشأوا على مشاهدة التلفزيون بشكل مكثف، أن هؤلاء الأطفال قد قضوا وقت أقل فى القراءة وكانوا أقل مهارة فى القراءة بمفردهم.

مزايا مشاهدة الاطفال للتلفزيون
1 – يوفر التلفزيون سببا لقضاء الاسر بعض الوقت معا، و ان تعيين ساعات خصيصا لمشاهدة العائلة للتلفزيون، يشجع على التفاعل والمحادثة.

2 – يوفر التلفزيون العروض التعليمية حيث يتيح للاطفال فرصة الاتصال، بالثقافات من كافة انحاء العالم بطريقة جذابة، فالقنوات التعليمية مثل ديسكفري وقناة التاريخ يمكن ان يعرض الاطفال، العالم والاماكن التى لن يجدها فى الحياة اليومية.

3 – يقدم الالهام حيث يوجد شيئا للجميع على مئات القنوات التلفزيونية المتاحة، وبالنسبة للاطفال فان الاعتدال فى مشاهدة التلفزيون يساعد فى تطوير الدماغ.

4 – يساعد المتعلمين على تنمية اللغة الانجليزية، والطلاب الذين يتعلمون اللغات يمكن، ان يستفيدوا من مشاهدة التلفزيون باللغة المفضلة.

5 – يساعد على التواصل الاجتماعى فقد اكتشف الباحثون، ان للتلفزيون فائدة اجتماعية للاطفال الذين عندهم صعوبة فى التواصل مع الاخرين، و قد اشارت الدراسات الى ان البشر يستطيعون استخدام التكنولوجيا، مثل التلفزيون لتقديم تجربة الانتماء لشئ او فئة ما فى حالة عدم وجود انتماء حقيقى.

6 – حذرت الدراسة من ان الاطفال الذين ينسحبون من العائلة او الاصدقاء، قد يعتمدوا بدلا من ذلك على العلاقات التى بنيت مع شخصيات التلفزيون غير متكافئة، وبالنسبة للذين يعانون من الحواجز الجسدية والنفسية، التى تجعل التفاعل الاجتماعى صعبا فان التلفزيون يوفربعض الراحة.

الأثار السلبية على الاطفال
1 – السلوك العنيف يشاهد الطفل لامريكى ما يعادل 200 الف عمل عنف على شاشة التلفزيون قبل سن 18 سنة، وهذة الافعال تجعل الاطفال اكثر عدوانيا وعنفا.

– و غالبا مايفشل التلفزيون فى اظهار عواقب السلوكيات العنيفة او ينظر للنعف على انه مبرر عندما يرتكبه الرجل الجيد وهذا العنف من الدراما يمكن ان يخيف الاطفال ويؤدى للكوابيس والخوف من العالم

2- التغذية والسمنة يعزز التلفزيون غالبا عادات الاكل غير الصحية، ومشاهدة التلفزيون المفرط حيث يرى الاطفال مايعادل 15 اعلانا تجاريا للاغذية كل يوم، وهذة الاعلانات للاغذية ذات القيمة الغذائية المنخفضة.

– وتشير الاعلانات التجارية الى ان هذة الاطعمة تجعلك سعيدا وهادئًا، ونضيف لذلك الى ان الاطفال يرون عادات الاكل الغير صحية، فى البرامج التلفزيونية المفضلة لديهم.

3- تعود رؤية السجائر والكحول والمخدرات، الاطفال يرون التدخين والمخدرات على شاشة التلفزيون وبالرغم ان اعلانات السجائر محظور اعلانها، الا ان الاطفال مازالوا يشاهدوا التدخين فى البرامج التلفزيونية.

– ووفقا لما ذكره مركز لتسويق الكحول ودراسة الشباب ان الاطفال الذين يشاهدون خمس ساعات، او اكثر من التلفزيون يوميا هم اكثر احتمالا للبدء فى التدخين من الاطفال الذين يشاهدون اقل من ساعتين.

4 –تقديم المحتوى المحظور في التلفزيون، حيث يعد واحد من المصادر الرائدة للمعلومات الخاصة بالبالغين للاطفال، وقد وجدت الدراسات التى قدمت الى الجمعيات الاكاديمية، للاطفال فى عام 2009 ان الاطفال الاصغر سنا يتعرضون لمحتوى مخصصا، للبالغين فى التلفزيون والافلام.

–  ثم فى س مبكرة يصبحون نشيطون جنسيا خلال فترة المراهقة، و  البرامج التلفزيونية غالبا ماتجعل السلوكيات الجنسية المحفوفة بالمخاطر تبدو باردة، وبالتالي يفشلون فى معالجة عواقب حياتهم الحقيقة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *