9 أسباب تدفعك لقضاء عطلة الشتاء في السويد

على الرغم من أن السويد تعد واحدة من أجمل البلاد التي يمكن زيارتها في الصيف حيث الدفء وجمال المكان، إلا أن هناك 10 أسباب تدفع الكثيرون لقضاء عطلة الشتاء في السويد، وهذا هو موضوع السطور التالية.

9 أسباب تدفعك لقضاء عطلة الشتاء في السويد
1-التزلج في منتجعات الجليد
هناك ما يزيد عن 200 منتجع للجليد في السويد، وتنتشر هذه المنتجعات في جميع أنحاء البلاد، وتوجد أشهر منحدرات التزلج في مدينة أور والتي تبعد ساعة واحدة بالطائرة عن مدينة ستوكهولم.

2-القيام برحلات السفاري
يمكن القيام بالكثير من رحلات السفاري الشيقة خلال موسم الشتاء في السويد، وذلك في عدد من المدن السويدية.

وأهم ما يميز رحلات السفاري في المدن السويدية هو وجود أنواع مميزة من الحيوانات التي يمكن مشاهدتها والتعرف عليها من بينها الذئاب، والرنة، والدب البني، والمسك.

كما تقوم شركات السياحة بتنظيم رحلات السفاري بالقرب من مدينة كرونا، والتي تقع في أقصى الشمال.

وخلال هذه الرحلة يمكن مشاهدة نهر كاليسك الجليدي، والإستمتاع بمشاهدة المناظر الخلابة من هناك.

3-المبيت في فنادق وأكواخ من الجليد
يوجد بالسويد أول فندق من الجليد، وقد تم إفتتاح هذا الفندق لأول مرة في عام 1990، ويتم إعادة بناء الفندق سنوياً بناءًا على تصميمات عدد من الفنانين.

كما أن هناك العديد من الأنشطة التي يمكن ممارستها في هذا الجو الجليدي، مثل تناول المشروبات والعصائر في أكواب جليدية والحصول على صور تذكارية بجانب التماثيل والمنحوتات المصنوعة من الجليد.

وإذا كان الشخص يريد الإستمتاع بجمال الطبيعة فبإمكانه إستئجار أحد الأكواخ الجليدية والتي تكونت بفعل تجمد الشلالات.

4-مشاهدة الأضواء الشمالية أو “الشفق القطبي”
من الممكن أن تكافئ الطبيعة هؤلاء الباحثين عن الجمال من خلال واحدة من أجمل الظواهر الكونية وهى ظاهرة الشفق القطبي أو ما يعرف بالأضواء الشمالية، وتظهر هذه الظاهرة في صورة ستائر من اللون الأخضر والأحمر والنفسجي.

وعادة ما تتعانق وتتراقص هذه الأضواء في السماء مكونة صورة خلابة، ويمكن رؤيتها من الأماكن المرتفعة في شمال السويد.

وتعد حديقة أبيسكو الوطنية والتي تقع في شمال السويد هى أفضل مكان يمكن من خلاله مشاهدة هذه الأضواء البراقة.

5-تجربة حياة السكان الأصليين
يمكن أن يجرب الشخص حياة السكان الأصليين الذين سكنوا السويد قبل 100 ألف عام مضت، حيث يمكن قضاء أيام قليلة في قرية جوك موك والتي تحتوي على حوالي 100 سوق تقليدي يعود لسكان المدينة الأصليين.

6-النزول إلى البرية سيراً على الأقدام
يشبه الخروج للبرية في السويد رحلات التنزه العادية، إلا أن هناك إختلاف بسيط، حيث يحتاج الشخص لإرتداء نوع معين من الأحذية يمكنه من المشي خلال جبال الجليد المتراكمة.

ويمكن الخرزج إلى حديقة سارك الوطنية والتنزه خلالها، كما يمكن للشخص إختبار قدرته على التخييم والإستكشاف خلال هذه الرحلات القصيرة.

7-مطاردة الأسماك في البحيرات المتجمدة
يمكن للكثيرون أن يقوموا بتجربة صيد الأسماك للمرة الأولى في السويد، حيث أن الأمر لا يحتاج سوي إحداث ثقب في الجليد وإصطياد السمكة المرغوبة، وهناك الآلاف من البحيرات والأنهار حول المدينة.

8-التزلج بإستخدام معدات خاصة
هناك زلاجات متحركة خاصة بتزلج الجليد، تشبه في شكلها السكوتر المعروف ولكنها مخصصة لتزلج الجليد.

ويمكن إستخدام هذه الزلاجات لإستكشاف المدينة دون المجهود الذي تتطلبه عملية التزلج التقليدية.

وتسهل هذه المعدات الدخول إلى الغابات وإستكشاف الحياة البرية، وكذلك صعود الجبال الجليدية والتنزه خلال البحيرات والأنهار المتجمدة.

9-التسوق خلال الأسواق التقليدية
يجب على الشخص أن يتأكد من زيارته لأحد أسواق المدينة التقليدية قبل مغادرته للسويد، فهناك سوق ستوكهولم، وسوق جوتنبرج الشهيرين.

ومن الجدير بالذكر أن مدينة ستوكهولم القديمة تتزين في الشتاء وتفوح منها الروائح الذكية مثل كوكيز الجنزبيل الشهيرة، وخاصة في موسم الكريسماس، وكذلك فهناك الكثير من الهدايا الصغيرة التي يمكن إحضارها من تلك المدينة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *