Friday, Feb. 23, 2018

  • تابعنا

أساليب غريبة تم استخدامها لفقدان الوزن عبر التاريخ

فبراير 14, 2018 - -

تحاول النساء الوصول إلى معايير الجمال التي تكون في الحقيقة غير قابلة للتحقيق ، مما يجعلهم يخضعون إلى العديد من الوسائل والحيل ويقومون بمحاولات جذرية ومضللة لفقدان الوزن ، وهذا الأمر لا يقتصر على العصر الحالي فقط بل هو سائداً على مر التاريخ .

أساليب غريبة تم استخدامها لفقدان الوزن :
تناول الديدان الشريطية :
عُرف العصر الفيكتوري الذي وقع تقريباً بين عام 1830م و عام 1900م بمعايير الجمال الخاصة به وأبرزها أن النساء الأغنياء كانوا يرتدون تنورات باهظة ومتعددة الطبقات  على شكل خلية نحل ، وقد كان ارتداء هذه الملابس يمثل صراع في حد ذاته ، مما دفع معظم النساء في العصر الفيكتوري إلى استخدام الكورسيهات التي يتم ربطها حول أنفسهم بهدف الحصول على خصر رفيع ،  وبالرغم من أن ارتداء الكورسيهات قد انتهى اليوم ، إلا أن ممارسة  فكر العصر الفيكتوري لا يزال موجود وهو تناول الديدان الشريطية.

إن مفهوم الديدان الشريطية مثير للاشمئزاز ، كما أن تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على بيضة الدودة الشريطية يبدو وكأنه فيلم من الخيال العلمي أكثر من كونه روتين من النظام الغذائي ، حيث يفقس الطفيلي الذي ينمو داخل الشخص ، ويقوم بتناول جزء من طعامه ، مما يجعل حمية الدودة الشريطية جذابة جداً للكثيرين ، حيث يعتقدون أن هذا الأمر سوف يجعلهم لن يضطروا إلى تغيير نمط حياتهم أو عادات الأكل على الإطلاق من أجل إنقاص الوزن وتناول الطعام دون الحاجة إلى القلق حول تناول السعرات الحرارية.

– الخل لإنقاص الوزن :
إن المشاهير على مر العصور كانوا كثيراً ما يروجون لأنظمة غذائية غير صحية من أجل انقاص الوزن ، وكان منهم اللورد بايرون ، وهو  شاعر العصر الروماني والسياسي ، حيث كان قلقا للغاية حول مظهره ، فقام بإتباع نظام غذائي قائم على الخل ، على الرغم من أن الآثار الجانبية شملت القيء والإسهال ، حيث قام بشرب الخل يومياً وأكل البطاطا الغارقة في سائل الخل ، حيث  كان المقصود منه تطهيرجسده ، وقد تأثر شباب هذه الفترة ببيرون بأنهم بدأوا بتناول الوجبات الغذائية التي تتكون من الخل والأرز لمحاكاة مظهره النحيف والشاحب .

– التسمم بالزرنيخ :
الزرنيخ هو عبارة عن سم قاتل يُمكن أن يتسبب في مقتل الأشخاص إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة ، وقد كشفت الدراسات عن أن التعرض للزرنيخ لفترات طويلة أو استخدامه يزيد من خطر الإصابة بالسرطان والسكري وأمراض الكبد ، وبالرغم من ذلك فقد تم استعمال الزرنيخ في الأدوية والحبوب خلال القرن التاسع عشر ، وذلك اعتقاداً منهم بأنها تساعد في فقدان الوزن ، وبالرغم من أنها كانت توضع بكميات صغيرة إلا أنها تشكل خطراً كبيراً خاصةً لمن يستهلكون كمية أكثر من الحبوب لاعتقادهم بانهم سيخسرون الوزن بشكل أسرع .

– إزالة الدهون بالصابون :
عام 1920م ظهر اعلان ترويجي سخيف لشركة لامار يدعي بأنه ليس هناك حاجة لاتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة ، وأن صابون لامار يستطيع أن يزيل الدهون بشكل أسرع من أي شئ آخر ، وبالرغم من عدم مصداقية هذا الاعلان إلا أنه نال اقبالاً شديداً من قبل الفنانين والعديد من الناس ، وبالطبع لم يكن لامار هو المنتج الوحيد ، بل ظهرت العديد من الشركات المنافسة التي حاولت أن تجذب الناس لشراء منتاجاتها الخادعة .

– رجيم بصق الطعام :
في عام 1903م أدعى شخص يسمى هورس فليتشر أنه توصل إلى رجيم جديد لفقدان الوزن ، وهذا الرجيم يتطلب أن يقوم الشخص بمضغ الطعام بشكل جيد حتى ينتزع منه طعمه وبعد ذلك يقوم ببصقه ولا يبلعه ، وقد نال هذا الرجيم شعبيه كبيره ، وقام باتباعه العديد من المشاهير ، ونتيجة لاتباع هذا الرجيم فإن الأشخاص لا يحتاجون للتغوط سوى مرة واحدة كل عدة أسابيع .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *