بحث عن الارهاب الالكتروني وطرق التصدي له

مُقدمة
معظم الناس يُعّرفون إرهاب الإنترنت على أنه  هجمات على أجهزة الكمبيوتر والنظم، سواء لتعطيل الحكومة، والأعمال التجارية، أو أجهزة الكمبيوتر الشخصية من أجل سرقة المعلومات أو تعطيل أو تغيير الاستخدام، أو لانتشار الفيروسات.

مفهوم إرهاب الإنترنت
هناك مفهوم آخرلإرهاب الإنترنت،وهو  الخوف أو مضايقة أشخاص آخرين أو الأعمال التجارية ، وبعبارة أخرى: ، فهو البلطجة عبر الإنترنت ، وقد  يتم إيقاف الأنشطة التجارية لأن أحدهم أطلق حملة على الإنترنت ليضر بالأعمال التجارية أو أصحابها ، كما أن إرهاب الإنترنت يحفز الخوف والقلق لدى الناس، ويشار إليه أيضا  على أنه التسلط عبر الإنترنت.

وهو الذي يحدث عادة على الشبكات الاجتماعية، ومواقع الألعاب عبر الإنترنت، وغرف الدردشة أو من خلال الهواتف المحمولة ، حيث  يحدث ليلا ونهارا ،  ويتبع الضحية في كل مكان،حيث أن لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت أو إشارة الهاتف، مما يجعلهم يشعرون أن هناك مكان آمن من الهجمات.

ما هو إرهاب الإنترنت؟
يمكن أن يكون الإرهاب على شبكة الإنترنت من شخص معروف أو شخص يستخدم هوية مزورة، مما يجعل إرهاب الإنترنت سهل القيام به دون كشف حقيقة الشخص ، وينشر مرتكبو الجرائم الشائعات، أو يشكلون قصص عن الضحية أو صور أو مقاطع فيديو ، أو يلهمون الآخرين بالتهديد، أو حتى يهددون الأذى الجسدي بشكل مباشر للشخص الآخر أو أفراد أسرهم أو الحيوانات الأليفة.

وقد يطلبون من الضحية تقديم صور صريحة، أو أن ينشئوا حسابات تدعي أنهم الضحية لمجرد أن يسببوا مشاكل لهم ،وغالبا ما يحدث ذلك  للأطفال.

إحصاءات البلطجة على الإنترنت
العصي والحجارة سوف تؤدي إلى كسر العظام، ولكن الكلمات لن تؤذيها،وفي هذه الأيام ثبت أنها غير صحيحة،فالكلمات قد تكون لا تؤذي ، ولكن الكلمات القاسية يمكن أن تدمر تقدير الذات لفسه ،  ما يتسبب  إلى جعلهم يصلون إلى نقطة التفكير أو محاولة الانتحار، كما أنهم  يبتعدون عن  الأصدقاء والأنشطة الاجتماعية التي كانوا يتمتعون بها في السابق.

ومع ارتفاع وسائل الاعلام الاجتماعية ، وتوافر الأجهزة الخلوية ، مثل الهواتف وأجهزة الكمبيوتر اللوحي، وما إلى ذلك،  فإنه من السهل من أي وقت مضى  أن يقوم شخص ما بتخويف الناس  ، من دون أن يراهم وجها لوجه، كما يمكن إرسال الرسائل النصية بالبريد الجماعي، مع أو بدون صور فوتوغرافية ، كما يتم نشر الصور وأشرطة الفيديو على الانترنت ليراها الجميع .

وقد وجد استطلاع أجرته شركة سلاتر وجوردون، وهي مؤسسة محاماة دولية في أستراليا، والتحالف المناهض للتنمر أن أكثر من نصف الأطفال والشباب في المملكة المتحدة ، يعتقدون الآن أن البلطجة على الإنترنت ليست سوى جزء من الحياة، ووجدت أيضا أن الآباء لا يعرفون كيفية الرد على التهديد ،  أو كيفية إنشاء الحماية على أجهزة الكمبيوتر ، والهواتف المحمولة لأطفالهم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *