طريقة تربية الارانب في فصل الشتاء

- -

الأرانب من الحيوانات الأليفة التي تمتع المشاهد عند رؤيتها، والى جانب منظرها الجذاب تتمتع لحوم شهية فراء ناعم يستخدم في الكثير من الأغراض، لذلك يلجأ كثير من الناس إلى تربيتها  ، ولكن الأرانب لكي يصلح تربيتها التربية المثالية لابد أن تعامل معاملة خاصة ولكل فصل له أسلوبه الذي يختلف عن الفصل الأخر بطريقة رعايتها في الشتاء تختلف عنه في الصيف .


وعلى من يبدأ في تربية الأرانب  اتخاذ الإجراءات التي يراها مناسبة لكي يحصل على الإنتاج الأمثل، ومما لا شك فيه أن فصلى الصيف والشتاء هما الأكثر فصول التي يحتاج فيها الأرنب رعاية خاصة، فلابد من التعرف على الظروف المناسبة والملائمة لكل فصل قبل البدء في إجراءات التربية

الطريقة الأمثل لتربية الأرانب في الشتاء:

اولا: درجة الحرارة المناسبة

ان درجة الحرارة المناسبة والمثالية للأرانب على مدار السنة هي ثمانية عشر درجة مئوية الى اثنا وعشرون درجة مئوية ،هذا هو المناخ الأمثل تزاوج الارانب، وانتاج القطيع الأمثل التي يتمتع بصحة جيدة ولكن عندما تنخفض درجات الحرارة عن ثمانية عشر درجة مئوية فلا يتحملها الا الأرنب البالغ كبير السن لأن أجسادها تتمتع بفرو كثيف، ولذلك فهى تقوم بتدفئة أجسامها، ولكن عند إنخفاض درجات الحرارة وصلت الى  خمس عشر درجة مئوية فهذا بداية مؤشر الخطر .

ولكن مازال من السهل المحافظة على القطيع عن طريق زيادة كميات العلف المأكول وذلك حتى يمكنها إنتاج قدر أكبر من الطاقة لتدفئة أجسامها، واما إذا انخفضت درجات الحرارة عن خمس عشر درجة مئوية ووصلت الى عشر درجات، فذاك الخطر ذاته فنجد أن الأرانب أصبحت غير قادرة على مواجهة هذا الجو البارد ، فتعرض بشكل كبير عن التزاوج وتضعف مقاومتها الطبيعية ، وتبدأ الأمراض التنفسية والمعوية فى الإنتشار بين أفراد القطيع، ولكن ارانب الصغيرة حديثة الولادة فإن درجة الحرارة المناسبة لها داخل العنبر فى حدود خمسة وعشرون درجة مئوية وعند انخفاض درجات الحرارة بالمكان المربى فيه عن عشرون درجة مئوية ويكون التأثرعليها كبيراً وسريعاً ويتمثل ذلك فى وفاة أعداد كبيرة منها بسبب مباشر للبرودة.

ثانيا :الإضاءة
مما لا شك فيه ان الإضاءة لها علاقة كبيرة في  خصوبة الأرانب ، تحتاج الأرانب من أربع عشرة ساعة الى ستة عشر ساعة إضاءة حتى نصل إلى الإنتاج الامثل،  لذلك يجب إضاءة المكان أثناء الشتاء بعد غروب الشمس حيث النهار قصير، وذلك لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات والأرانب حيوانات ليلية التي تنشط ليلا وتختبئ نهارًا، لذلك يجب تخفيف إضاءة النهار إلى حد ما ، ويجب ألا تكون إضاءة الليل متوهجة بل يكتفي 3 وات لكل متر من مساحة الحجرة أي حوالي لمبة 50 وات لغرفة أما اذا زادت فى عدد ساعات الإضاءة في اليوم عن ذلك فلها تأثير سلبي على الأرانب فتسبب حالات إجهاد ضوئى وعصبية زائدة فى الأرانب.

ثالثا :الرطوبة الجوية
المعنى العلمي للرطوبة النسبية هى مقدار ما يحمله 1م3 من الهواء من بخار الماء، والأرانب عموما لها مقياس مناسب يجب ألا نقل عنه ولا نزيد عنه أيضاً، وهذا المدى هو 60 الى70%، وارتفاع الرطوبة الجوية عن ذلك يسبب بلل في فراء الأرنب وتلبك فراءه ويسبب بذلك فى إصابة الأرانب بنزلات البرد فى فصل الشتاء مما يعيق عملية التربية والتكاثر ويعرضها لخسائر نتيجة وفاة أعداد كبيرة من الأرانب الصغيرة، ولابد من التعرف على مصادر الرطوبة لأنها كثيرة مثل تنفس الأرانب و بولها و الزبل مياه الشرب و عمليات التنظيف و الرطوبة الجوية.

لذلك لابد من توفير التهوية الجيدة  المناسبة دون تيار هوائي للتخلص من الرطوبة الزائدة والغازات الضارة مثل ثانى أكسيد الكربون والأمونيا لعدم إصابة الأرانب بأمراض الجهاز التنفسى  ، لابد من النظافة المستمرة لا يقل عن مرتين يوميا كما لابد من إستخدام أحد المركبات الحيوية فى ماء الشرب، وذلك لتقليل كمية الأمونيا الناتجة من الأرانب، والتي يتوقع ارتفاع نسبتها بالحجرة في الشتاء حيث يضطر المربي في معظم الاحيان إلى إغلاق فتحات التهوية للحفاظ على درجة الحرارة داخل الحجرة.

رابعا :التغذية
لابد من التغذية المناسبة حيث يحتوى العلف على نسبة بروتين وطاقة عالية للتغلب على درجات الحرارة المنخفضة، وربما نلجأ الى زيادة الوجبات من الاعلاف في حالة الانخفاض الشديد في درجة الحرارة ولابد من مراعاة نسبة العلف الجافة بينها وبين العلف الأخضر كالبرسيم مثلا حتى لا تصاب الارانب بالاسهال ، و يأخذ الأرنب كفايته من الاحتياجات الغذائية ويحفظ العلف في مكان مظلل جيد التهوية نظيف وغير متراكم فوق بعضه، كما يلزم مراعاة التدرج في استخدام العلف ، حتى لا يسبب ذلك أضرار فى عمليات الهضم   ولابد من اعطاء الارنب الفيتامينات والأملاح المعدنية المناسبة لأنها من العوامل الهامة لزيادة المناعة الطبيعية، وزيادة الانتاج والعمليات الفسيولوجية المختلفة التي تحافظ على حياة الارنب بالحيوية التي تلزم عملية الإنتاج.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *