إجراء أول استئصال للرحم باستخدام الروبوت في الإمارات

التقدم الطبي وصل إلى أقصى غاياته في هذه الآونة الأخيرة ، لدرجة أننا أصبحنا نسمع عن بعض الجراحات الطبية التي يتم اجرائها دون تدخل بشري من الأساس .

عملية استئصال الرحم
عملية استئصال الرحم أحد أهم العمليات التي يتم اللجوء إليها في بعض الحالات الطبية ، و التي تشمل نمو بعض الأورام في الرحم ، و هذه العملية في الحالات الطبيعية يتم إجرائها على يد عدد من الجراحين ، أما بالنسبة لهذه الحالة فقد تم استئصال الرحم فيها عن طريق استخدام الروبوت ، و تعتبر هذه العملية من أهم و أحدث التقنيات التي يشهدها الطب في هذه الآونة الأخيرة .

استئصال الرحم بالروبوت
– تمكن عدد من الأطباء من مستشفى كليفلاند كلينيك أبو ظبي ، من إجراء أولى الجراحات الخاصة باستئصال الرحم و ذلك بواسطة الروبوت ، و قد أجريت العملية لإحدى المريضات الإمارتيات ، و كانت هذه المرأة تعاني من حالة من الورم الليفي الشديد ، و كذلك تعاني من بطانة الرحم المهاجرة .

– كان من الضروري أن يضع الأطباء حدا لتلك المعاناة التي تعانيها المريضة ، و بالفعل تم استخدام إحدى التقنيات المتطورة ، و التي مكنتها من السير و ممارسة حياتها بعد عدة ساعات فقط من إجراء العملية ، و بالفعل أكدت الطبيبة الأخصائية التي تعمل بمعهد التخصصات الجراحية الدقيقة التابع لمستشفى كليفلاند كلينيك بأبو ظبي ، و هذه الطبيبة تدعى ماري جان أوي كرو ، و قد صرحت أن هذه الجراحة هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات .

– و قد تحدثت الطبيبة عن أن مشكلة الأورام الليفية ، و كذلك الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة من أكثر الحالات شيوعا في دولة الإمارات ، و أن المستشفى بالفعل تستقبل عدد كبير من المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة باستمرار .

جراحة الروبوت
– جراحة الروبوت تتيح للجراحين إجراء أصعب العمليات و أكثرها تعقيدا بدقة شديدة ، ربما تفوق الجراحة التقليدية ، كما أنها تتضمن عمل بعض الثقوب الصغيرة ، و التي يتم من خلالها إدخال الأدوات الجراحية ، و يبدأ الطبيب في التحكم في هذه الأدوات باستخدام لوحات تحكم عالية التقنية ، و تمتاز جراحة الروبوت عن الجراحات التقليدية بقصر الفترة التي يحتاجها المريض للتعافي ، و ذلك نظرا لأن هذه العملية تتم عن طريق إحداث بعض الثقوب البسيطة ، و بذلك فإن فترة التعافي من آلام الجراحة تنخفض من ثمانية أسابيع و حتى أربعة أسابيع فقط ، هذا إلى جانب أن المريضة يمكنها مغادرة المستشفى في نفس يوم إجراء الجراحة .

– و قد ثبت أن هذه العملية تجرى بدقة بالغة ، و تشمل عدد من الجراحات المعقدة و التي تتم باستخدام تقنيات ثلاثية الأبعاد ، كما أنها تتيح مرونة و دقة عالية عند التحكم بإجراء العملية ، هذا إلى جانب أنها تخفف من الألم الذي يتعرض له المريض ، و يمكن اتباع هذه العملية في علاج عدد من الأمراض ، و من بينها استئصال الرحم و الفشل الكلوي و نمو الأنسجة الغير طبيعية داخل بطن المريض ، و بشكل خاص في منطقة الحوض و التي تشمل الرحم و المبيضين و قناتي فالوب ، كما أن العملية تمتاز بعدم احتياج المريض لنقل الدم إلا في حالات نادرة جدا .

حالة المريضة
بعد التحدث مع مستشفى كليفلاند كلينيك بأبو ظبي ، تم التصريح عن حالة المريضة التي تم إجراء العملية لها ، و قد تبين أن المريضة تعاني من حالة من انتشار الورم الليفي في منطقة الرحم ، و كذلك تعاني من بطانة الرحم المهاجرة التي تؤدي إلى كثرة الإصابة بالنزيف المتكرر ، و أن الحالة كانت تعاني من ألم شديد في منطقة البطن ، و بالفعل قد تمكنوا من وضع حد لهذه المعاناة بعد إحالة المريضة من مستشفى هيلث بوينت بأبو ظبي .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *